سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

كل ما تودين معرفته عن الحمل خارج الرحم؟

 

جدول المحتوى

1- ما هو الحمل خارج الرحم؟

2- أعراض الحمل خارج الرحم

3- كيف أعرف أن الحمل خارج الرحم؟

4- أسباب الحمل خارج الرحم

5-علاج الحمل خارج الرحم

6- كم يستمر الحمل خارج الرحم؟

 

من حالات الحمل النادرة والتي قد تهدد حياة المرأة هي حالة الحمل خارج الرحم، التي تعتبر من أخطاء الحمل، فالمعروف أن البويضة المخصبة تلتصق بجدار الرحم، فما هو الحمل خارج الرحم؟ الدكتور عدلي الحاج، استشاري النساء والولادة، يشرح ما يلي بخصوص كل ما تود المرأة معرفته عن الحمل خارج الرحم:

 

ما هو الحمل خارج الرحم؟

 

 

يحدث الحمل خارج الرحم في حالات قليلة تصل نسبتها إلى 2% من حالات الحمل حول العالم، وحيث يحدث الحمل خارج بطانة الرحم، ويطلق عليه الحمل المنتبذ أي الخارج عن المألوف، فالحمل الطبيعي أن تلتقي البويضة مع الحيوان المنوي وتستقر بجدار الرحم وتستمر في النمو ويتكون الجنين على مدى تسعة أشهر هي مدة الحمل، ولكن الحمل خارج الرحم هو أن تلتصق البويضة المخصبة بأي مكان خارج تجويف الرحم كأن تلتصق بأحد المبيضين وينمو الحمل هناك مما يهدد حياة المرأة.
 

أعراض الحمل خارج الرحم


تشمل الأعراض ما يلي:
1. لا تبدو الأعراض ظاهرة وقوية خصوصاً بالنسبة للنساء ممن هن في سن الحمل.
2. يحدث النزف المهبلي المتقطع ثم الشديد.
3. الشعور بألم في أحد أجزاء البطن.
4. تأخر الدورة الشهرية مثل الحمل العادي.
5. ظهور ألم في أعلى الكتف.

 

كيف أعرف أن الحمل خارج الرحم؟

 

 

هذا السؤال الذي تخشاه الكثير من النساء ولكن لا يمكن الاكتشاف الأمر بصفة شخصية ويجب أن تخضع المرأة للتصوير التلفزيوني بمجرد أن تقوم بإجراء تحاليل الحمل المخبرية للتأكد من وجود الحمل في الرحم، وعلى ذلك فيمكن الكشف عن الحمل خارج الرحم عن طريق:
1. فحص الهرمونات: حيث تخضع المرأة لتحليل الدم وقياس نسبة هرمون البروجسيترون، وحيث تبين أن هذا الهرمون يكون منخفضاً بنسبة ملحوظة في حال الحمل خارج الرحم قياساً لنسبته في حال الحمل الطبيعي.

2. التصوير التلفزيوني: حيث يتم إجراء هذا التصوير في المهبل مع قياس نسبة هرمون الحمل في الدم، وهاتين الطريقتين تكملان بعضهما البعض.
 

أسباب الحمل خارج الرحم

 

لا يمكن أن تحدد أسباباَ رئيسية للحمل خارج الرحم؛ ولكن يمكن حصرها فيما يلي:
1. خضوع السيدة لعمليات سابقة وبالتالي يكون قد حدث لديها التهابات معينة أدت لعدم وصول البويضة المخصبة إلى الرحم.
2. وجود خلل في الأبواق.
3. تعرض السيدة للالتهابات  بسبب العلاقة الحميمية حيث تنتقل لها العدوى من الزوج أو عدوى من الحمامات العامة.
4. معاناة المرأة من التهاب الحوض.
5. تعرض المرأة لعملية تخصيب لعلاج العقم عن طريق الحقن المجهري مثلاُ.
6. حدوث الحمل خارج الرحم في محيط المرأة مثل أمها.
7. خضوع المرأة لعلمية ربط أنابيب قناة فالوب من أجل منع الحمل وعدم نجاح هذه العملية، ما يرفع احتمالية حدوث الحمل خارج الرحم دون علم المرأة أنها لا زالت قادرة على الإنجاب.
8. خضوع المرأة لعلاجات رفع الخصوبة بسبب تأخر حملها.

 

علاج الحمل خارج الرحم


يكون التخلص من الحمل هو الحل الأمثل لإنقاذ حياة الأم في حال ثبوت الحمل خارج الرحم ، والتخلص من آلام الحمل وتكون طرق العلاج كالآتي:
1. يتم إجراء جراحة بواسطة المنظار البطني وإخراج الحمل من البوق الخاص بقناة فالوب أو في بعض الحالات يتم استئصال البوق الذي يوجد الحمل ملتصقاً فيه، وفي حال المنظار يتم فتح شق في بطن المرأة ويدخل الطبيب أنبوباً رقيقا ويتم إزالة الحمل من خلاله ويمكن أن تيم استئصال البوق وجزء من القناة أيضاً.
2. في بعض الحالات يمكن حقن المرأة بدواء معين يعمل على التخلص من الحمل خاصة في حال عدم معاناة المرأة من النزيف، أي في حالة اكتشاف الحمل خارج الرحم مبكرا وبعد أن تحصل المرأة على الأدوية التي تؤخذ على شكل حقن حيث تعمل على إذابة خلايا الحمل وعدم نموها وتجرى للمرأة فحوصات بعد هذه الأدوية للتأكد أنها قد أدت مفعولها.

كم يستمر الحمل خارج الرحم؟


يستمر الحمل خارج الرحم لعدة أسابيع ثم يموت الجنين بسبب عدم توفر الغذاء له، وبالتالي فعمر الحمل خارج الرحم لا يتجاوز الستة عشر أسبوعاً ولا يقل عن ستة أسابيع فقط.
هل من الممكن أن تحمل المرأة بعد حدوث تجربة الحمل خارج الرحم؟
يمكن أن يحدث الحمل الطبيعي بعد هذه التجربة؟
يوصى الأطباء بضرورة تأجيل الحمل مرة أخرى لفترة ما بين 3- 6 أشهر حتى تفكر المرأة وتخطط لحمل جديد، وذلك لكي تتعافى من من نقص الأنيميا التي تحدث بسبب النزف وكذلك البحث عن أسباب حدوث هذه المشكلة وتلافي حدوثها في المرات القادمة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X