صحة ورشاقة /جديد الطب

الجراحة الروبوتية تصل إلى لبنان... فما الجديد الذي تضيفه؟

الجراحة الروبوتية تصل إلى لبنان... فما هي منافعها؟
حضور كثيف لمشاهدة الجراحة الروبوتية ببث حي من فرنسا
القيمون على IRCAD

الجراحة الروبوتية باتت من الأمور المستجدة في عالم الطب. فمع بداية التسعينيات، دخل العالم ومجال الجراحة حقبة جديدة مع نجاح أولى الجراحات بواسطة المنظار والانفتاح على العالم الرقمي.
والاستعانة بالروبوت ساعد على الدقة في العمل أثناء الجراحات وهو يختصر مدة الجراحة إلى أكثر من النصف في العديد من الحالات. فضلاً عن التخفيف من حدّة الألم والاتهابات لدى المريض.



تدريب مباشر من الخارج


يسمح إيركاد لبنان، مركز التدريب على الجراحة بواسطة المنظار، والذي يشكّل الفرع الرابع عالمياً لإيركاد، ومع افتتاحه في أكتوبر/تشرين الأول من العام 2019، الفرصة للجرّاحين في لبنان، الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، للتعلّم والمشاركة في مؤتمرات الفيديو التي تدرّب على التقنيات العالمية الأخيرة للجراحات بواسطة المنظار. وسيجمع التدريب الذي سيبثّ مباشرةً في قاعة جاك ماريسكو في مستشفى المشرق الفرنسي في بيروت، المحاضرات النظرية بالممارسات التطبيقية، ومن ضمنها الجراحات الافتراضية.



روبوت فريد من نوعه

الجراحة الروبوتية تختصر وقت العملية وتخفف من الالتهبات
الجراحة الروبوتية تختصر وقت العملية وتخفف من الالتهبات


استقدم إيركاد لبنان روبوتًا من الجيل الرابع Da Vinci Xi، فريدًا من نوعه، ويُستخدم في تخصصات عديدة مثل جراحة الجهاز الهضمي، الجراحة النسائية، جراحة أمراض المسالك البولية، جراحة الأنف، الأذن والحنجرة وجراحة القلب والصدر. وتساهم هذه التكنولوجيا، المستخدمة في واحدة من أصل ثلاث جراحات في كل الاختصاصات، بشكل كبير في التقليل من مخاطر الالتهابات بعد العمليات الجراحية ومخاطر نقل الدم. وهدفها هو تحويل جراحات المسالك البولية، جراحات الجهاز الهضمي، جراحات البدانة، الجراحات النسائية وغيرها إلى جراحات بواسطة المنظار، إضافةً إلى التخفيف من آلام ما بعد الجراحة. وتقترن هذه التكنولوجيا بالسرعة والفعالية، مما سيضمن المعافاة السريعة والتخفيف من الجروح والمخاطر.



افتتاح رسمي رغم الظروف الصعبة


وبعد تأجيل الافتتاح بسبب المستجدّات اللبنانية، افتُتح المركز رسمياً في 19 شباط 2020 في مستشفى المشرق الفرنسي بحضور البرفسور جاك ماريسكو، رئيس إيركاد، إلى جانب شخصيات، أطباء، مدراء جامعات، متخصصين في التأمين وأهل الصحافة.
وخلال خطابه، شدّد البروفسور ماريسكو على أهمية لبنان في تدريب أطبّاء المنطقة، وجدّد ثقته في لبنان، على الرغم من الأزمة التي تفتك بالبلد.
من ناحيته، قال رئيس إيركاد لبنان، د.أنطوان معلوف "هدفنا الأسمى هو التعاون مع الجامعات اللبنانية لنضمن سوياً التعليم الأفضل والتدريب الممتاز للجرّاحين في لبنان والشرق الأوسط".
وقد سجّلت هذه المناسبة بادرة فريدة وأولى في لبنان، وهي البث الحي إلى ثلاث قارات لعملية جراحية أجراها البروفسور ألكسندر دو لا تاي، برعاية إيركاد فرنسا وبالتعاون مع أطباء لبنانيين، ما ثبّت مرّةً جديدة صمود لبنان وتطوّر قطاعه الطبي الدائم.
منذ أكتوبر/تشرين الثاني 2019، يقدّم إيركاد لبنان تدريباً وفرصاً للتعليم إلى الجرّاحين اللبنانيين المحليين، الإقليميين والعالميين.

يُذكر أنّ إيركاد تملك 25 عاماً من الابتكار والامتياز في مجال الجراحة بواسطة المنظار.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X