سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول

هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول ؟
هل طرق إزالة الشعر الأخرى آمنة أثناء الحمل؟
هل يجب تأجيل إجراء إزالة الشعر بالليزر إذا أصبحت حاملاً؟
يمكنكِ استخدام الشمع ولكن بحذر أثناء الحمل،
هل يمكن إجراء إزالة الشعر بالليزر في منطقة البكيني أثناء الحمل؟

تحار أغلب السيدات في إجراء الليزر لإزالة الشعر الزائد أثناء الحمل وهل من الأمن لهن، وهل الليزر لا يمثل خطورة على الحامل في الشهر الأول؟ قال الدكتور عصام البلقي استشاري الجراحات العامة للتجميل، إن التغيرات الهرمونية أثناء الحمل تؤدي إلى نمو الشعر الزائد حول البطن والثديين والوجه والأماكن الأخرى، بينما يمكن إزالة الشعر بطرق مختلفة، تفضل العديد من النساء طريقة دائمة، إن إزالة الشعر بالليزر هو شيء اكتسب شعبية ولكنه جذب الانتباه بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة. كيف هو جيد أو سيئ عند الحمل بطفل؟

 

هل يؤثر الليزر على الحمل في الشهر الأول ؟


بشكل عام، لا تتم إزالة الشعر بالليزر على النساء الحوامل. تمت دراسة آثار عمليات الليزر على الفئران الحاملة، وأظهرت النتائج بعض الآثار الضارة. تم نشر هذه الدراسات في Lasers In Gynecology  ،وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على إزالة الشعر بالليزر، منذ ذلك الحين، لا توجد دراسات بحثية تظهر أو تستنتج ما إذا كانت العلاجات لها آثار ضارة على النساء الحوامل أو غير الحوامل ،في غياب البحث وبسبب عدم توفر المعلومات حول العواقب السلبية لهذا الإجراء على المرأة الحامل وطفلها، يقترح معظم الأطباء تأجيل إجراءات إزالة الشعر بالليزر إلى ما بعد الولادة. من الأفضل أن تكوني آمنة عندما تكونين حاملاً وتجنبي هذه الأساليب ،تستخدم بعض العيادات ذات السمعة الحسنة إجراءات الليزر على النساء الحوامل، ولكنها تتجنب مناطق الصدر والبطن والبكيني.

 

كيف يمكن أن تؤثر إزالة الشعر بالليزر على الحمل؟

 


نظراً لعدم وجود ما يكفي من الأدلة والدراسات السريرية حول العلاج بالليزر أثناء الحمل، لا يمكننا التأكد من تأثيرات الليزر على الحمل، يجب على المرء أن يحصل على الحد الأدنى من التدخلات والأدوية أثناء الحمل؛ لضمان الرعاية المثلى للأم والجنين.

هل يمكن إجراء إزالة الشعر بالليزر في منطقة البكيني أثناء الحمل؟

 


لا ينصح بالعلاج بالليزر أثناء الحمل بسبب آثاره غير المعروفة على نمو الجنين والأم. وهو يعمل عن طريق التسبب في ضرر حراري لبصيلات الشعر، وبالتالي هناك دائماً خطر محتمل على المرأة وطفلها نظرياً، خاصة في المناطق الحساسة مثل منطقة البكيني. وبالتالي، من الأفضل تجنبه أثناء الحمل.

هل يجب تأجيل إجراء إزالة الشعر بالليزر إذا أصبحت حاملاً؟

 


إذا كنت بالفعل في منتصف علاج الشعر بالليزر أثناء الحمل، فمن الجيد تأجيل الإجراء حتى بعد الولادة. يمكنك دائماً اختيار طرق بديلة لإزالة الشعر، كما يمكن أن يساعد طبيبك في تقرير ما إذا كان سيستمر أو يؤجل العلاج أثناء الحمل، يجب عليك أيضاً التحدث مع الطبيب حول سلامة الطرق البديلة لإزالة الشعر مثل التحليل الكهربائي، وإزالة الشعر بالشمع، أو الحلاقة.

هل طرق إزالة الشعر الأخرى آمنة أثناء الحمل؟

 


التحليل الكهربائي


إنها طريقة مؤلمة لإزالة الشعر، ولا توجد دراسات تثبت سلامتها أثناء الحمل، يستخدم التحليل الكهربائي، قد يتأثر السائل الذي يحيط بالجنين؛ لأنه موصل جيد للكهرباء، لذلك، يقترح معظم الأطباء تجنب هذا العلاج حتى ولادة طفلك.

الشمع


يمكنكِ استخدام الشمع ولكن بحذر أثناء الحمل، بما أن بشرتك حساسة على الأرجح، فقد يؤدي الشمع إلى كدمات، ومع ذلك، تجد بعض النساء أن هذا أكثر كفاءة وأسهل من العلاجات الأخرى. قد لا يكون لهذا أي تأثير سلبي محتمل على الجنين.

الكريمات ومزيلات الشعر


تحتوي على مكونات مثل حمض الكالسيوم ثيو غليكوليك ومسحوق كبريتيد الباريوم الذي قد تدمر الشعر، لا يوجد دليل واضح يشهد على سلامتها أو ضررها، ومع ذلك قد تسبب الرائحة القوية للمواد الكيميائية مشكلة أثناء الحمل إذا كانت السيدة الحامل تعاني من الحساسية المرتفعة للروائح.

الحلاقة


الحلاقة هي الخيار المريح والأرخص لإزالة الشعر أثناء الحمل، ليست هناك حاجة إلى الليزر أو المواد الكيميائية الحالية أو القاسية. مع ذلك، يجب أن تكوني حذرة أثناء الحلاقة. يمكنك طلب مساعدة شريكك؛ لأنه سيكون من الصعب عليك الوصول إلى المناطق السفلية للحلاقة. تأكدي من استخدام معدات الحلاقة بحذر.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X