سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

ماذا تشعر المرأة عند تلقيح البويضة؟

ماذا تشعر المرأة عند تلقيح البويضة؟
متى يجب إجراء اختبار الحمل؟
بماذا تشعر المرأة بعد تلقيح البويضة؟
قد تلاحظين أن الثديين ينتفخان أو يشعران بالحنان مع تغير الهرمونات.
النفور من الطعام

يحدث الحمل عندما يتم تخصيب البويضة عن طريق الحيوانات المنوية في قناة فالوب، بمجرد التخصيب تبدأ الخلايا في التكاثر والنمو. تنتقل البويضة الملقحة، أو البويضة المخصبة، إلى داخل الرحم، وتصبح ما يسمى مورولا. في الرحم، تصبح الأرواح كيسة أريمية، وتحفر في النهاية إلى بطانة الرحم في عملية تسمى الزرع.

بماذا تشعر المرأة عند تلقيح البويضة؟

 

 


قالت الدكتور هند محمد سلمى استشارى النساء والتوليد ،رغم أن بعض النساء يبلغن عن الشعور بالتقلصات، أو الألم أثناء عملية الزرع، فلن يعاني الجميع من هذه الأعراض، إليك المزيد عن تقلصات الزرع، بالإضافة إلى ماذا تشعر المرأة عند تلقيح البويضة؟ ومتى ترغب في إجراء اختبار الحمل؟

 

التشنج وأعراض أخرى محتملة

 


يمكن أن تختلف أعراض الحمل المبكر بشكل كبير من امرأة إلى أخرى. تعاني بعض النساء من تقلصات غرس خفيفة بعد عدة أيام من التبويض، بينما لا يعاني البعض الآخر.

 

لماذا قد تشعر بالتقلصات عند تلقيح البويضة؟


لتحقيق الحمل، يجب أن تلتصق البويضة الملقحة ببطانة الرحم. بمجرد أن تنتقل البويضة إلى قناتي فالوب وتصبح كيسة أريمية، تبدأ عملية الزرع في الرحم. يمنح زرع الكيسة الأريمية إمداداً بالدم حتى يبدأ في النمو إلى جنين.

إلى جانب التقلصات، قد تواجه ما يسمى نزيف الغرس أو اكتشافه، يحدث هذا عادة بعد 10 إلى 14 يوماً من حدوث الحمل، في فترة الدورة الشهرية المعتادة، عادة ما يكون نزيف الزرع أخف بكثير من نزيف الحيض المعتاد.

 

ما الأعراض الأخرى الممكنة عند تلقيح البويضة؟

 


هناك العديد من أعراض الحمل المبكر الأخرى التي يمكن مراقبتها. من المهم أن نلاحظ أنه رغم أن بعض النساء قد يكون لديهن كل هذه وأن يحملن، فإن العكس ممكن أيضاً. يمكن أن تحدث العديد من هذه الأعراض أيضاً بسبب التغيرات الهرمونية أو حالات أخرى.

يمكن أن تشمل أعراض الحمل المبكر ما يلي

 

 

  • الفترة المفقودة: هي واحدة من أكثر علامات الحمل المبكر. إذا كانت حالتك منتظمة نسبياً، ولاحظت أن الوقت متأخر، فقد تكونين حاملاً.
  • حنان الثدي: قد تلاحظين أن الثديين ينتفخان أو يشعران بالحنان مع تغير الهرمونات.
  • الحالة المزاجية: إذا وجدت نفسك أكثر عاطفية من المعتاد، فقد يكون للتغييرات الهرمونية.
  • النفور من الطعام: قد تصبحين حساسة للأذواق أو الروائح المختلفة، خاصة مع الطعام.
  • الانتفاخ: رغم أن الانتفاخ أمر شائع قبل بدء الدورة الشهرية، إلا أنه علامة محتملة على الحمل. يمكن أن يؤدي أي تغيير هرموني إلى الانتفاخ.
  • احتقان الأنف: قد تتسبب الهرمونات في تضخم الأغشية المخاطية في أنفك وتشعرين بسيلان أو انسداد. قد تعانين أيضاً من نزيف الأنف.
  • الإمساك: يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية إلى إبطاء الجهاز الهضمي في جسمك.

 

متى تتوقعين أعراض الزرع؟

 


لا توجد سوى فترة قصيرة من الوقت يمكن فيها زرع الكيسة الأريمية أن تزرع في جدار الرحم. تتضمن هذه عادة الأيام من 6 إلى 10 بعد الحمل ،بحلول هذا الوقت، تنخفض مستويات هرمون الأستروجين، ويتم تحضير جدار الرحم لقبول عملية الزرع بواسطة هرمون البروجسترون ،إذا زرعت الكيسة الأريمية في جدار الرحم، فسيبدأ جسمك في تكوين أجزاء من المشيمة، في غضون أسبوعين، سيكون هناك ما يكفي من هرمون (hCG) الموجود لتحفيز نتيجة اختبار الحمل الإيجابية.قد تبدأ أعراض الحمل المبكر الأخرى في التطور بعد فترة وجيزة من عملية الزرع الناجحة ،إذا لم يحدث الحمل، فستتراكم مستويات هرمون الأستروجين مرة أخرى، ويستعد جدار الرحم لإلقاء نفسه، بداية الدورة الشهرية ستعيد تعيين دورتك الشهرية.

 

متى يجب إجراء اختبار الحمل؟

 

رغم أنك قد تميلين إلى إجراء اختبار الحمل عند أول علامة للحمل، ستحتاجين إلى الانتظار من أسبوع إلى أسبوعين.

يجب أن يتراكم هرمون hCG في جسمك قبل أن يظهر إما على البول أو اختبار الدم، إذا أجريت اختبار الحمل قبل أن يتاح لـhCG  الوقت للتراكم، فقد تحصلين على سلبية كاذبة ،قد تتحول اختبارات البول بشكل إيجابي بين 12 و15 يوماً لمصدر موثوق به بعد التبويض. يمكنك زيارة طبيبك لإجراء تحليل بول أو إجراء اختبار بدون وصفة طبية في الصيدلية المحلية. لا يتم إنشاء جميع اختبارات OTC بالتساوي، لذلك تأكدي من قراءة العبوة. بعض الاختبارات أكثر حساسية من غيرها، وتختلف الرموز المرتبطة بكل نتيجة من اختبار إلى آخر ،إذا كنتِ ترغبين في تأكيد نتائج اختبار البول، أو إذا كنتِ تريدين نتيجة أسرع، فتحدثي مع طبيبك حول إجراء فحص الدم، يمكن الكشف عن هرمون hCG في الدم بمرور أسبوع بعد الحمل.

 

استشيري طبيبك حول

أن بعض النساء يعانين من تقلصات في الزرع والبعض الآخر لا يعانين، في كثير من الحالات، يكون هذا التشنج خفيفاً، وقد لا يصاحبه نزيف أو بقع دم، هناك العديد من علامات وأعراض الحمل المبكر، لذلك إذا كنتِ تشكين في أنك حامل، ففكري في إجراء اختبار الحمل المنزلي، أو الاتصال بطبيبك لتحديد موعد الاختبار المعملي.

أسباب التقلصات

 


هناك العديد من الأسباب الأخرى التي قد تجعلك تعانين من تقلصات بين الدورة الشهرية. وهذا يشمل  Mittelschmerz، وهي كلمة ألمانية تصف التشنج الذي يمكن أن تشعر به بعض النساء أثناء خروج البويضة من المبيض. يمكن أن يكون التقلص الناتج عن الغازات أو أمراض الجهاز الهضمي حاداً، ويحدث في أسفل البطن، هذا يجب أن يحل نفسه. إذا استمر الألم، أو إذا كان مصحوباً بالحمى أو أعراض أخرى، فاستشيري طبيبك.

إذا كانت نتيجة اختبار الحمل إيجابية، فحددي موعداً مع طبيبك. يمكنه إرشادك عبر خياراتك ومناقشة أي مخاوف قد تكون لديك.

 

النزيف بعد تلقيح البويضة

عادة ما يزول نزيف الزرع أو البقع من تلقاء نفسه، ومع ذلك، قد ترغبين في ذكر أي نزيف أو إفرازات مهبلية أخرى لطبيبك، خاصة إذا كان النزيف ثقيلاً أو مصحوباً بتقلصات، في بعض الحالات، قد يكون النزيف أو التشنج المؤلم أو تمرير السوائل أو الأنسجة من المهبل علامة على الإجهاض، أو الحمل خارج الرحم.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X