أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

عشر دقائق من التعرض للشمس تقلل خطر الإصابة بكورونا

أقراص فيتامين D
سيدة تستمتع بالشمس

نصائح وإجراءات عديدة نتبعها يومياً من غسل اليدين بانتظام إلى تجنب لمس الوجه، ثبت أنها تقلل من خطر الإصابة بالفيروس التاجي، والآن بحسب موقع «ميرور» دعا أحد الخبراء إلى أن إخضاع نفسك لعشر دقائق من أشعة الشمس في اليوم، يمكن أن يساعد أيضاً في تقليل خطر الإصابة بالفيروس.

الشمس تكافح كورونا 

6665971-96815153.jpg
تقول الدكتورة «راشيل نيل»، الباحثة في معهد QIMR Berghofer للأبحاث الطبية في بريسبان، أستراليا، إن انخفاض مستويات فيتامين D يمكن أن يجعلك عرضة لـCOVID-19.
أوضحت الدكتورة «راشيل»: «الآن، أكثر من أي وقت مضى، ليس الوقت المناسب لنقص فيتامين D، سيكون من المنطقي أن نقص فيتامين D سيزيد من خطر الإصابة بأعراض Covid-19 وأعراض أسوأ، وذلك لأن فيتامين D يبدو أن له تأثيرات مهمة على الجهاز المناعي».
في دراسة أجريت العام الماضي، اختبرت الدكتورة «راشيل» 78 ألف مشارك، ووجدت أن أولئك الذين لديهم مستويات منخفضة من فيتامين D، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي الحادة مرتين تقريباً.
ووفقاً للباحثين؛ فإن هؤلاء الأشخاص كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض لفترة أطول.
يتم إنتاج فيتامين D بشكل طبيعي من قِبل أجسامنا؛ استجابةً لأشعة الشمس، ويمكن العثور عليه أيضاً في عدد من الأطعمة، بما في ذلك صفار البيض واللحوم الحمراء والأسماك الزيتية، ووفقاً للدكتورة «راشيل»؛ فإن 10 دقائق فقط من أشعة الشمس في اليوم، يمكن أن تكون كافية للحصول على جرعتك اليومية من فيتامين D.
ومع ذلك، يمكن أن يكون هذا صعباً أثناء الإغلاق، وبالتالي تنصح هيئة الصحة الوطنية NHS بما يلي: «فكر في تناول 10 ميكروجرام من فيتامين D يومياً؛ للحفاظ على صحة عظامك وعضلاتك؛ لأنك قد لا تحصل على ما يكفي من فيتامين D من أشعة الشمس إذا كنت في الداخل معظم اليوم».
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

X