اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الملينات الطبيعية للحامل في الشهر التاسع

الملينات الطبيعية للحامل في الشهر التاسع
3 صور

تشعر الكثير من السيدات الحوامل بمشكلة الإمساك، مما يجعل بعض السيدات الحوامل يلجأن إلى أخذ بعض الملينات الطبيعية في الشهر التاسع، فهل هذه الملينات تسبب مشاكل في الحمل، التقت سيدتي نت بالدكتورة أميمة فاروق استشاري النساء والتوليد، لتعرفنا الملينات الطبيعية للحامل في الشهر التاسع.

 

الملينات الطبيعية للحامل في الشهر التاسع


رغم أن العلاج الأول الموصى به للإمساك يشمل زيادة الألياف والسوائل وممارسة الرياضة، إلا أنها في بعض الأحيان غير فعالة، يمكن التفكير في استخدام الملينات مثل، ملينات التشحيم، وملينات البراز، والملينات التناضحية، والملينات المنشطة، رغم أن القليل من الأنواع المختلفة من الملينات قد تم تقييمها للتأكد من سلامتها أثناء الحمل، إلا أنها تتمتع بأقل قدر من الامتصاص. لذلك لا يُتوقع أن تترافق مع زيادة خطر التشوهات الخلقية. ومع ذلك فمن المستحسن استخدام الملينات التناضحية والمنشطة فقط على المدى القصير أو في بعض الأحيان لتجنب الجفاف أو اختلال التوازن بالكهرباء لدى النساء الحوامل.

الإمساك أثناء الحمل


تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 11 ٪ إلى 38 ٪ من النساء الحوامل يعانين من الإمساك، الذي يوصف بشكل عام بحركات الأمعاء النادرة أو الإخلاء الصعب، كما أن الحمل يؤهب النساء للإصابة بالإمساك بسبب التغيرات الفسيولوجية والتشريحية في الجهاز الهضمي. على سبيل المثال، يؤدي ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون أثناء الحمل وانخفاض مستويات هرمون المثيلين إلى زيادة وقت عبور الأمعاء. أيضاً هناك زيادة في امتصاص الماء من الأمعاء، مما يتسبب في جفاف البراز. يمكن أن يسهم انخفاض نشاط الأم وزيادة مكملات الفيتامين (مثل الحديد والكالسيوم) في زيادة الإمساك، في وقت لاحق من الحمل، قد يبطئ الرحم المتضخم حركة البراز إلى الأمام، يمكن أن يؤدي الإمساك إلى مضاعفات خطيرة مثل انحشار البراز، ولكن هذه المضاعفات نادرة. من المهم أن نلاحظ أن الإمساك يؤثر سلباً على الحياة اليومية للمرضى ويأتي في المرتبة الثانية بعد الغثيان باعتباره الشكوى الأكثر شيوعاً في الجهاز الهضمي أثناء الحمل. 

 

الملينات الطبيعية للحامل في الشهر التاسع لعلاج الإمساك

يجد العديد من المرضى الراحة من الإمساك مع زيادة الألياف الغذائية والسوائل، وكذلك ممارسة الرياضة اليومية. قد تعمل البروبيوتيك التي تغير الفلورا القولونية أيضاً على تحسين وظيفة الأمعاء.
ملينات التشحيم تقلل من التوتر السطحي لمحتويات سائل الأمعاء بحيث يبقى المزيد من السوائل في البراز، وبالتالي تسهيل الإخلاء وتقليل الشد.
زيوت الملينات التناضحية تزيد من التوتر الأسموزي، مما يؤدي إلى زيادة تجميع المياه، والانتفاخ، التمعج، والإخلاء.
الملينات المنشطة تعمل محلياً لتحفيز حركة القولون وتقليل امتصاص الماء من الأمعاء الغليظة.

فحص السلامة أثناء الحمل والامتصاص الجهازي للملينات شائعة الاستخدام

لا يتم امتصاص العوامل المكونة للكتلة أو ترتبط بزيادة خطر التشوهات؛ لذلك، تعتبر الملينات أثناء الحمل آمنة للاستخدام على المدى الطويل. ومع ذلك، فهي ليست فعالة دائماً وقد ترتبط بآثار جانبية غير سارة مثل الغازات والانتفاخ والتقلصات.
 ملينات التشحيم: يتم امتصاص الزيت المعدني بشكل سيئ من الجهاز الهضمي، ولا يبدو أنه مرتبط بتأثيرات ضارة. هناك جدل حول ما إذا كان الاستخدام المطول يقلل من امتصاص الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، رغم أن هذا خطر نظري وليس خطراً حقيقياً.

 الخط الأول من العلاج للإمساك أثناء الحمل، يشمل زيادة الألياف الغذائية وتناول المياه وكميات معتدلة من التمارين اليومية. إذا كانت هذه غير فعالة، فإن الملينات هي الخط الثاني من العلاج. نظراً لأن معظم الملينات لا يتم امتصاصها بشكل منهجي، فإن الاستخدام قصير المدى لم يرتبط، ولا يُتوقع أن يكون، مرتبطاً بزيادة خطر التشوهات. ومع ذلك، كما هو الحال مع عامة السكان، فمن المستحسن أن تستخدم الملينات التناضحية والمنشطة فقط على المدى القصير أو في بعض الأحيان لتجنب الجفاف والمخاطر النظرية للقولون.