اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

ما مسكنات الألم التي يمكنك تناولها أثناء الحمل؟

ما مسكنات الألم التي يمكنك تناولها أثناء الحمل؟
.هل يمكن أن تؤثر مسكنات الألم على الحمل؟
4 صور

 جدول المحتوى
1.هل من الآمن تناول مسكنات الألم أثناء الحمل؟
2.هل يمكن أن تؤثر مسكنات الألم على الحمل؟
3.ما هي مسكنات الألم التي يمكنك تناولها عند الحمل؟
4.الاحتياطات الواجب اتخاذها عند تناول المسكنات الأفيونية أثناء الحمل.
5.هل يمكن لمسكنات الألم أن تسبب الإجهاض؟
6.الإقلاع عن المسكنات عند الحمل.


قد يكون لديك بعض الآلام أثناء الحمل حيث يتكيف الجسم مع الطفل المتنامي. في حين أن الأوجاع الخفيفة يمكن إدارتها من خلال تدابير غير طبية مثل الراحة الكافية، أو ممارسة الرياضة، أو التدليك، أو الاستحمام الساخن، أو العلاج الطبيعي، فإن بعضها يصبح مزمناً ويؤثر على الصحة الجسدية والعقلية للأم. خلال هذه الأوقات، تبدو أدوية مسكن الألم خياراً قابلاً للتطبيق.
ولكن هل من الآمن تناول مسكنات الألم أثناء الحمل؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فما هي المسكنات الآمنة للنساء الحوامل؟ التقت سيدتي نت بالدكتورة هند محمد سلمي؛ لتعرفي متى يمكنك تناول مسكنات الألم أثناء الحمل، وأدوية الألم المختلفة.

1.هل من الآمن تناول مسكنات الألم أثناء الحمل؟

يجب على النساء الحوامل تجنب تناول الأدوية إلا إذا كان ذلك ضرورياً للغاية. في حالات الألم المزمن والحالات الطبية مثل الصداع النصفي، يمكنك تناول بعض مسكنات الألم، ولكن بعد التحدث إلى الطبيب حول تكرار الجرعة.
قد تحتوي أدوية الألم التي لا تستلزم وصفة طبية (OTC) على مكونات قد لا تكون آمنة أثناء الحمل. لذا، استشيري طبيبك دائماً قبل تناول حبوب منع الحمل لتخفيف الألم.

 

2.هل يمكن أن تؤثر مسكنات الألم على الحمل؟


اقترحت دراسة على الحيوانات أجرتها جامعة أدنبرة ومستشفى جامعة كوبنهاجن أن الاستخدام طويل الأمد لمسكنات الألم أثناء الحمل يمكن أن يغير تكوين الحمض النووي في الطفل، مما قد يؤثر على خصوبتهما المستقبلية. ولكن هذا البحث لم يأخذ في الاعتبار تأثير العوامل الأخرى. الدراسة «تثير المخاوف» وتوصي باستخدام المسكنات بحذر أثناء الحمل.

 

3.ما هي مسكنات الألم التي يمكنك تناولها عند الحمل؟


من الناحية الصيدلانية، تصنف مسكنات الألم إلى فئتين، المسكنات غير الأفيونية الجهازية (مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية) والمسكنات الأفيونية. دعونا نلقي نظرة على ملف تعريف السلامة للعقاقير المختلفة من كل مجموعة.

المسكنات OTC - المسكنات غير الأفيونية


تباع معظم الأدوية، التي تندرج تحت هذه الفئة، كأدوية لا تستلزم وصفة طبية. ومع ذلك، لا يمكن تناول جميع الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية أثناء الحمل. لذا اقرئي الملصقات بعناية واطلبي نصيحة طبيبك قبل استخدام أي من مسكنات الألم أدناه.
أسيتامينوفين (تايلينول): يُعرف أيضاً باسم الباراسيتامول، ويعتبر أسيتامينوفين أكثر مسكنات الألم أماناً خلال أي مرحلة من مراحل الحمل. اكتشفت بيانات من الدراسة الوطنية الأميركية للتشوهات الخلقية أن المكون الوحيد أسيتامينوفين المستخدم خلال الأشهر الثلاث الأولى لم يزدْ من خطر أي تشوهات خلقية كبيرة.
ذكرت الدراسة أيضاً أنها قد تقلل من خطر التشوهات المختارة عند استخدامها لمرض الحمى، ومع ذلك، تشير بعض الدراسات إلى أن الاستخدام طويل الأمد للأسيتامينوفين أثناء الحمل يمكن أن يزيد من خطر اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD) في الطفل.
الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (مضادات الالتهاب غير الستيرويدية): أدوية مثل إيبوبروفين (مورتين، أدفيل)، نابروكسين (أليف، نابروسين) والكيتورولاك تندرج تحت هذه الفئة. وفقاً لورقة تأثير علمي من الكلية الملكية لأطباء التوليد، يجب تجنب مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الأيبوبروفين، خلال الأشهر الثلاث الأولى وبعد 30 أسبوعاً من الحمل ما لم يصفه الطبيب. وجدت الدراسات أن استخدام الإيبوبروفين خلال الأسابيع الثلاثين الأولى من الحمل قد يزيد من خطر الإجهاض، ومشاكل القلب، ومشكلة الجهاز الهضمي لدى الطفل، وانخفاض كمية السائل الأمنيوسي.
الأسبرين: لا ينصح بتناول الأسبرين كمسكن للألم أثناء الحمل ما لم يصفه لك الطبيب. قد يتسبب الأسبرين، عند استخدامه في المراحل المتأخرة من الحمل، في إغلاق قنوات الجنين قبل الأوان، وتأخير المخاض، والولادة، لذلك، من الآمن تجنب الأسبرين للألم أثناء الحمل.


 المسكنات الطبية - المسكنات الأفيونية


تباع الأدوية التي تندرج تحت هذه الفئة فقط بوصفة طبية.

  • تُعرف الأدوية مثل المورفين والهيدرومورفون والهيدروكودون والكوديين والأوكسيكودون باسم المسكنات الأفيونية. تشير الدراسات إلى أن استخدام هذه الأدوية أثناء الحمل لم يتم ربطه بزيادة خطر حدوث تشوهات كبيرة أو ثانوية.
  • ومع ذلك، وجد المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أن النساء اللواتي تناولن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية وأدوية المسكنات الأفيونية خلال المراحل المبكرة من الحمل يمكن أن يكون لديهن أطفال يعانون من تشوهات خلقية مثل التهاب المعدة (ثقوب في جدار البطن للطفل)، الحنك المشقوق، السنسنة المشقوقة (تشوهات النمو في الحبل الشوكي)، والقلب مما يزيد من إمكانية حدوث ولادة مبكرة، أو ولادة جنين ميت.
  • أيضاً، قد يؤدي الاستخدام المطول لهذه الأدوية، خاصة في المراحل الأخيرة من الحمل، إلى خطر إدمان الأمهات وانسحاب حديثي الولادة، إنتاج متلازمة الامتناع عن ممارسة الجنس عند الوليد أو NAS (طفل صغير جداً أو طفل يعاني من مشاكل في التنفس). لذا استشيري طبيبك دائماً قبل تناول مسكنات الألم هذه.

4.الاحتياطات الواجب اتخاذها عند تناول المسكنات الأفيونية أثناء الحمل


إذا وصف طبيبك مسكنات الألم الأفيونية هذه أثناء الحمل، فعندئذٍ:
ناقشي مع طبيبك أن تأخذي أقل جرعة فعالة لأقصر فترة.
التزمي بتعليمات الطبيب فيما يتعلق بجرعة هذه الأدوية.
إذا لاحظتِ أي آثار جانبية، فاتصلي بطبيبك.
قد يراقب طبيبك تأثير الأدوية على نمو الطفل.


5.هل يمكن لمسكنات الألم أن تسبب الإجهاض؟


قد تتسبب بعض مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الأيبوبروفين والديكلوفيناك والميزوبروستول، في حدوث إجهاض أو نزيف حاد أو ولادة مبكرة إذا تم تناولها أثناء الحمل.


6.الإقلاع عن المسكنات عند الحمل


إذا كنت تستخدمين مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية ووجدت أنك حامل، فتحدثي مع طبيبك بشأنها وتوقفي عن استخدامها إذا نصح بها.
لا يجب التوقف عن تناول المسكنات الأفيونية فجأة؛ لأن ذلك قد يكون له تأثير سلبي. استشيري طبيبك وناقشي كيفية تقليل جرعة ومدة هذه الأدوية، وإيقاف الدواء تدريجياً.
يمكن أن يسبب الألم أثناء الحمل بعض الانزعاج، ولكن ليس من الحكمة أن تفرز مسكنات الألم حتى تكون ضرورية. جربي الإجراءات غير الدوائية مثل الاسترخاء وتمارين التنفس والتدليك والدش الساخن وما إلى ذلك، لإدارة الألم الخفيف وزيارة الطبيب إذا كانت هذه البدائل لا تساعد. لا تستخدمي مسكنات الألم إلا إذا وصفها لك طبيبك.