سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

قلة حركة الجنين في الشهر الثامن

انتبهي لحركة الجنين في الثامن
زيادة وزن الجنين في الثامن
الجنين لا يتحرك في الثامن
احتياطات واجبة على الحامل
اجراءات للإحساس بالجنين

جدول المحتوي

  1. حقائق طبية عليك التعرف عليها
  2. أسباب نقص حركة الجنين في الشهر الثامن 
  3.  إجراءات مساعدة للإحساس بحركة الجنين
  4. قلة حركة الجنين هل تعني مراجعة الطبيب؟
  5. لماذا تفقد الأم الإحساس بحركة الجنين؟
  6. الجنين لا يتحرك في الشهرالثامن 
  7.  احتياطات واجبة على الحامل
  8. حركة الجنين في أسابيع الشهر الثامن
  9. زيادة وزن الجنين

حركة الجنين في الشهر الثامن تختلف؛ حيث إن المعروف طبياً أن الجنين يبدأ بالتحرك مع بداية الأسبوع الثامن من الحمل، إلا أنّ الحامل لا تشعر بالحركة إلا مع بداية الشهر الخامس تقريباً، وبعض السيدات قد تشعرن بها في نهاية الشهر الرابع من الحمل، وتكون حركة الجنين على شكل ركلات في جدار البطن الأمامي عند سباحة الجنين في السائل المحيط به، وتزداد حركته مع تقدّم الحمل وزيادة حجم الجنين، ولكن في الشهر الثامن يختلف الأمر؛ لأسباب ترتبط بمساحة تحرك الجنين وزيادة وزنه، ولأسباب خاصة بالأم من ناحية زيادة قلقها وتوترها أو لغذائها أو لنمط الأدوية والمسكنات التي تتناولها. للتوضيح والإرشاد معنا الدكتور عبد الحميد علوان أستاذ أمراض النساء والتوليد بالجامعة

1- حقائق طبية عليك التعرف عليها

تعتبر حركة الجنين من المؤشرات التي تدلّ على صحته وحيويته، إلا أن هذه الحركة أو نشاط الجنين يبدأ بالتناقص بشكل طبيعي في المرحلة الثالثة من الحمل أي الشهر السابع والثامن والتاسع من الحمل، بسبب زيادة حجم الجنين وضيق المكان حوله ووضعيته في الرحم استعداداً للولادة.
وعادةً ما تمرّ حركة الجنين بمراحل خلال اليوم؛ حيث يكون الجنين نشيطاً أحياناً أو نائماً لا يتحرك أحياناً أخرى، كما تعتمد حركة الجنين على نشاط وحركة الأم؛ فعند هدوئها يبدأ الجنين بالحركة، ولذلك ينصح الأطباء بمراقبة حركة الجنين مرتين يومياً صباحاً ومساءً؛ بحيث تستمر كل مرة لساعة تقريباً بعد تناول الوجبات الخفيفة أو العصير، حيث إنّها تحفز الجنين على الحركة بسببارتفاع مستوى السكر في الأم ثمّ دم الجنين.

2- أسباب نقص حركة الجنين في الشهر الثامن

في حال كانت حركة الجنين أقلّ من عشر حركات خلال ساعتين ينصح بالتوجّه إلى الطبيب بشكل فوري؛ للاطمئنان على وضع الجنين واكتشاف سبب خموله.
وأسباب نقص الحركة كثيرة منها: نقص كمية السائل الأمينوسي حول الجنين، أو لتناول الأم لمسكنات قوية أو مهدئات نفسية.
وقد يكون التدخين أو التعرض للدخان هو السبب؛ لأنه يقلل كمية الأكسجين في الدم، وبالتالي يمنع وصول الأكسجين الحيوي للجنين.
نقص تغذية الجنين بسبب وجود مشاكل في المشيمة أو انعقاد الحبل السري.
ارتفاع ضغط الدم عند الأم، أو وجود تكلسات تقلص مساحة التبادل بين الأم والجنين.

3- إجراءات مساعدة للإحساس بحركة الجنين

نعم يمكنك بإجراءات بسيطة الإحساس بحركة جنينك حتى يطمئن قلبك؛ الخطوة الأولى: اللجوء إلى الراحة وتخفيف المجهود والابتعاد عن القلق والتوتر، تناول وجبة خفيفة غنية بالخضار والفواكه، شرب محلول سكري لمد الجنين بالطاقة.
الخطوة الثانية: الإكثار من شرب الماء والاستلقاء على الجانب الأيسر من الجسم، والتركيز على حركة الجنين لمدة ساعتين.

4- قلة حركة الجنين.. هل تعني مراجعة الطبيب؟


تشعر الأمهات بحركة أطفالهن داخل بطونهن من الركلات ولمسات أياديهم الصغيرة لجدار البطن، ورغم كونه شعورًا ممتعًا لدى أغلب النساء، فإنه قد يتسبب لديهن في التفكير في هواجس، كالخوف من فقدان إحساسهن بهذه الحركة، أو إصابة الجنين بمكروه
ينصح بمراجعة الطبيب بشكل منتظم ودوري لمتابعة مراحل نمو الجنين والتأكد من عدم وجود أي اضطرابات تعيق وصول الغذاء والأكسجين إلى الجنين، كما ينصح بإتباع نمط غذائي صحي ومتكامل طوال فترة الحمل لإمداد الجنين بالفيتامينات والعناصر الأساسية، وممارسة الأنشطة الرياضية المناسبة لتحسين الدورة الدموية في الجسم وتحسين وصول الدم المحمل بالأكسجين والمواد الغذائية للجنين
ولكن عند الشعور بتغير أو نقص في حركة الجنين وتوقفه عن أي نشاط، عليك تناول الطعام وشرب الكثير من الماء والاستلقاء على الجانب الأيسر، والتركيز على حركة الجنين لمدة ساعتين، فإذا لم يتحرك الجنين 10 حركات خلال مدة 120 دقيقة بادري الاتصال بالطبيب على الفور.

5- لماذا تفقد الأم الإحساس بحركة الجنين؟

 

ترجع الأسباب إلى: سوء التغذية ونقص الأكسجين المتدفق إليه عبر الحبل السري، خطأ في حساب بداية الحمل، نقص السائل الأمينوسي وانعقاد الحبل السري، أو ارتفاع ضغط الدم عند الأم، تقلص مجال ومساحة التبادل بين الجنين وأمه، التدخين وشرب الكحول والمسكنات القوية والمهدئات النفسية
وقد يكون الطفل غير النشيط داخل الرحم بصحة تامة، إلا أن تناقص حركته قد يشير إلى وجود مشكلة ما، فقد يكون مؤشرًا على أن الطفل في خطر، وبشكل عام من المهم أن تتابع الأم عدد حركات الجنين بداية من الشهر الثامن إلى نهاية الحمل.

6- الجنين لا يتحرك

 

طبيا تقلّ حركة الجنين خلال الشهر الثامن من الحمل مُقارنة بما كانت عليه في الأشهر السابقة؛ ففي الأسبوعين الأوّل والثاني من الشهر الثامن تكثر حركته، أمّا في الأسبوعين الثالث والرابع فيقلّ شعور الحامل بحركة الجنين نظراً لكبر حجمه وازدياد وزنه؛ الأمر الذي يُقلّل من المساحة الموجودة داخل الرّحم كما كان يفعل في السابق عندما كان حجمه أصغر.
 وتجدر الإشارة إلى أنّ وزن الجنين يتضاعف خلال الشهر الثامن من الحمل، ليصل إلى حوالي 1.6 كلغم، وطوله إلى 42 سم، إنّ المُعدّل الطّبيعي لحركة الجنين خلال الشهر الثامن من الحمل هو 10 حركات يومياً، هو يتحرك في حدود 100 حركة في الساعة، ولكن لا تشعر الأم عادة بكل هذا العدد

7- احتياطات واجبة على الحامل

الأول: يتطلب التأكد من عدد مرات حركة الجنين، جلوس الأم في وضع مريح في سكون تام، ومن ثم تبدأ في عد حركات الجنين لمدة محددة من الوقت لا تقل عن نصف ساعة إلى ساعة، يجب ألا تقل حركات الطفل عن 7-10 حركات في الساعة.
 الثاني: إذا تيقنت الأم من قلة حركات الجنين، يمكنها القيام أولًا ببعض الممارسات البسيطة التي تعمل على زيادة حركته، مثل تناول بعض الأطعمة التي تزيد من حركة الجنين، مثل تناول عصير فواكه مُحلّى بالسكر، تناول مشروبات ساخنة محلاة بالسكر أو العسل، أو تناول وجبة سريعة غنية.
الثالث: بعض الأطعمة من السكريات (كالحلوى) أو الكربوهيدرات (كالمكرونة والبيتزا والبطاطس المحمرة) أو الوجبات عالية المحتوى من البروتين (كساندويتشات الشاورما أو الفراخ البانية) لها دور كبير في التحفيز السريع لحركة الجنين
رابعاً: شرب الماء أو العصير المثلج، فالبرودة قد تحفز الطفل على الحركة، زيادة الحركة والضوضاء في محيط الأم مثل تشغيل الراديو أو التليفزيون بصوت عالٍ.

8- حركة الجنين في أسابيع الشهر الثامن

 

يصل طول الجنين في هذا الشّهر إلى خمسين سنتيمتراً تقريباً، ويصل وزنه من كيلو وتسعمائة غرام إلى كيلوغرامين تقريباً وهو الوزن الطّبيعي للطفل، وبسبب هذه الزّيادة الملحوظة تتعرّض الأم الحامل للإرهاق، وتعاني من ضيق في التنفس، وكذلك تورّم القدمين، وإذا تمّت الولادة في هذا الشّهر عليها أن لا تقلق؛ لأن الأعضاء مكتملة.

الأسبوع الأول أي في الأسبوع التاسع والعشرين، تزداد حركة الجنين نشاطاً ويزداد وزنه أيضاً بمقدار مائتين وخمسين غراماً على الوزن الذي يسبقه، ونتيجة لنشاط الطفل ستشعر بركلات ورفسات من الجنين، وهي حركات بسيطة تطمئن الأم بأنّ طفلها ما زال بخير.

الأسبوع الثّاني ما زالت الحركات طبيعية في الأسبوع الثاني من الحمل، ولكن يبدو واضحاً حركات تنفس الطّفل، حيث مع حركات تنفس الطّفل ستشعر الأم بنفضات خفيفة نتيجة الشّهيق والزّفير للجنين، ويزداد وزن الجنين في هذا الأسبوع ويقارب كيلو وثلاثمائة غرام تقريباً.

9- زيادة وزن الجنين


في الأسبوع الثّالث يزداد وزن الجنين ممّا يؤدّي إلى زيادة حجم الطفل، وأنه سينحشر أكثر داخل الرّحم ويتكور، وستلاحظ الحامل أن حركاته تصبح أقل قوة، وستشعر بالتّعب والإرهاق نتيجة الوزن الزّائد للجنين
وفي الأسبوع الرّابع ننصح الأم بأن تراقب حركة الجنين عندما تشعر بهدوء في حركته نتيجة الوزن الزّائد، فحركة الجنين في هذا الأسبوع الأخير من الشهر الثّامن أقل من الأسبوع الثالث، وعلى الأم الاسترخاء والاستلقاء على الجانب الأيسر من نصف ساعة إلى ساعة

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X