سيدتي وطفلك /مولودك

أسباب تؤدي إلى ضعف مناعة رضيعك

البرد المتكرر علامة على ضعف مناعة
الخضروات والفاكهه غذاء صحي للحامل والمولود
امنحي طفلك التطعيم فى وقته
جهاز المناعة يحمي الرضيع
مناعة الطفل تقل تدريجيا

 

الطفل يكتسب المناعة وهو ما زال جنيناً في بطن أمه، وكلما كانت مناعة الأم قوية زادت مناعة الطفل، ثم تستمر مناعته وتقوى من الرضاعة الطبيعية... ولكنها تقل عند بلوغه ستة الأشهر، وعلى الأم هنا تعزيز مناعة طفلها وتقويتها بالأغذية والممارسات الصحية، الدكتور إبراهيم شكري استشاري طب الأطفال يوضح أسباب ضعف مناعة الرضيع وطرق معالجتها

 

حقائق طبية...تعرفي عليها

الجهاز المناعي لا يتطور لدى الرضيع إلا بعد نحو شهرين إلى ثلاثة أشهر من الولادة، وهذا يعني أن الطفل الذي يبلغ شهرين من العمر لا يمكنه محاربة الفيروسات والبكتريا، وخلال هذه الفترة ما زال جهاز الأم المناعي هو الذي يحمي الرضيع بالأجسام المضادة التي تم مشاركتها من خلال المشيمة مباشرة بعد الولادة... وتظل هذه الأجسام نشطة خلال الأسابيع الأولى من حياة الرضيع والرضاعة الطبيعية تعزز هذه المناعة المبكرة.

مرض المكورات الرئوية الغازية -أكثر من حلقة- يعد علامة للطفل المصاب بنقص المناعة، وتأخر التشخيص خطر كبير؛ لأن هذا المرض يسبب 11 في المائة من الوفيات على مستوى العالم للأطفال دون سن الخامسة، و70% من الاأطفال الذين يعانون من نقص المناعة لديهم نوبات أو أكثر من مرض المكورات  الرئوية الغازية، والخطر يأتي من الولادة المبكرة، أو سوء التغذية، أو عدوى فيروس نقص المناعة البشرية.

 

أسباب لضعف مناعة الرضيع

 

أدخلي في نظام رضيعك الغذائي بعد مرحلة الأطعمة الصلبة منتجات الألبان كالزبادي، مع تناول بيضة واحدة يوميا لتعزيز الكالسيوم والبروتين في الجسم، واهتمي بحصوله على كمية تناسب عمره من الحبوب الكاملة والغنية بالفيتامينات والعناصر التي تدعم جهاز مناعة طفلك

تناول عصير الموز باستمرار؛ لاحتوائه على عنصر البوتاسيوم الذي يعزز المناعة...مهروساً أو مضافاً لأطعمة أخرى، واغسلي يديْ رضيعك بشكل دائم ومستمر؛ حتى تظل يداه نظيفتين؛ لتقليل فرص التعرض للفيروسات والبكتريا التي تتسبب في ضعف مناعته.

ولا تنسي تعريض طفلك لأشعة الشمس في الفترة الصباحية لبعض الوقت؛ لتحسين أداء الجهاز المناعي وتقويته، ولا تعطيه المضادات الحيوية بقدر الإمكان؛ لأنها تؤثر على المناعة، وامنحيه التطعيم المقرر في وقته، واستشيري الطبيب عند أي مشكلة.

 

تقوية المناعة بالأعشاب والفواكه

 

 بعض الأعشاب تساهم في زيادة مستوى الأجسام المضادة في الدم مثل: الزنجبيل...فهو يساعد على تقليل التهابات الحلق أو غيرها، كما يساعد على تحفيز استجابة الجهاز المناعي، والمركبات الحيوية التي يحتويها الزنجبيل تمتلك خصائص مضادة للأكسدة، وتساهم في تقليل الآلام المزمنة وتخفيف الغثيان وخفض مستوى الكولسترول في الدم.

الثوم...يمكن أن يحفز الخلايا المناعية الواقية التي تحمي الجسم من الفيروسات، ويمتلك خصائص مضادة لفيروس الإنفلونزا، وكذلك نبات الكركم، والشمر الذى يحسن أستجابة الجهاز المناعي للعدوى؛ لاحتوائه على عنصر السيلينيوم المخفف للآلام الالتهابية، وهناك الريحان المقدس...يقاوم العدوى الفيروسية ويزيد المناعة

 

إضافة إلى الغذاء الصحي المتمثل في: تناول الحمضيات...الفواكه الحمضية التي تحتوي على كمية عالية من فيتامين"ج" الذي يساعد على إنتاج خلايا الدم البيضاء في الجسم، وبالتالي مقاومة العدوى، الكيوي: من المصادر الغنية بفيتامين «ج» الذي يحافظ على أداء وظائف الجسم بشكل سليم، وكذلك البابايا، الحبة منها تعطي ما يقارب 22 في المائة من الكمية الموصى بتناولها يوميا من فيتامين «ج».

اللوز...نصف كوب منه أو 46 حبة كاملة تعطي ما يقارب 55 في المائة من الكمية الموصى بها يومياً من فيتامين «هـ»، البروكلي، السبانخ، الفلفل الحلوالأحمر وشواء هذا الفلفل أو قليه بشكل سريع أفضل من سلقه وطهيه؛ حفاظاً على محتواه من العناصر الغذائية

1- إصابة الوالدين أو أحدهما بأحد الأمراض المناعية؛ فيرث الطفل قلة المناعة من أي منهما، والاكتشاف المتأخر للعدوى البكتيرية بسبب عدم الكشف الدوري للرضيع يؤدي إلى ضعف المناعة.

2- عدم العناية الكافية بالرضيع كعدم غسل اليدين بالماء والصابون قبل التعامل معه أو رضاعته، كما أن تقبيل الرضيع من وجهه باستمرار من أسرع طرق نقل العدوى.

3- اعتماد الطفل على اللبن الصناعي  بدلاً من الطبيعي قد يكون أحد أسباب ضعف مناعة الرضيع.

 

أعراض ضعف مناعة الرضيع

نقص شديد وملحوظ في وزن الرضيع، الإصابة بالبرد والنزلات الشعبية بشكل مستمر ، التعرض للإصابات الجلدية كالالتهابات المتفرقة في الجسم وظهور الطفح الجلدي والدمامل والحبوب، شحوب الوجه واصفراره، النوم لساعات طويلة وملاحظة عدم تطور مهارات الرضيع الحركية عن غيره من الأطفال من عمره نفسه، مع الإصابة بالالتهاب في الغدة الدرقية، وضعف الشهية وعدم الرغبة في الرضعات أو الوجبات أو عدم إكمالها، والإصابة بمرض الأنيميا.

 

نصائح لتقوية المناعة

ولها الاعتماد على الرضاعة الطبيعية أكثر من الصناعية...أو أن تكون مكملة فقط للرضاعة الطبيعية إذا لزم الأمر، مع الحرص على نظافة وغلي الماء المستخدم في تحضير الرضعة للرضيع، وغلي الأدوات والزجاجات التي يتناول منهاطعامه لقتل أي ميكروبات موجودة،

توفير العناية الجيدة للرضيع خاصة في شهوره الأولى؛ وذلك بمنع انتقاله من شخص إلى آخر ومنع تقبيله بطريقة مفرطة ومن فمه، وعلى الأم أن تبعد طفلها عن أي أجواء ملوثة مثل: رائحة السجائر أو أي أبخرة أو دخان.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X