اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أعراض الحصبة عند الطفل

تنتشر الحصبة فوق الرأس والرقبة
تصل درجة حرارة الطفل الى 40،6 درجة
تنتشر الحصبة خلف الاذن
مع الحصبة يفضل الضوء الخافت
يظهر الطفح الجلدى بعد 4-5 أيام
6 صور

 الحصبة يمكن منعها من خلال إعطاء اللقاح الواقي للطفل عندما يبلغ الشهر التاسع من العمر، أما بالنسبة للشخص الذي لم يتم تطعيمه وتعرض للعدوى فيمكن منعها أو الحد من فاعليتها إذا تم إعطاؤه حقنة الجاماجلوبين في الأيام الأولى من المخالطة، ويستمر أثرها الواقي من أسبوعين إلى 3 أسابيع كوقاية مؤقتة،جهود التلقيح ضد الحصبة أدت إلى انخفاض الوفيات بهذا المرض بنسبة75 % ، ويتم التطعيم عن طريق حقنة تحت الجلد تعطى للطفل مناعة طويلة المدى طالما أن اللقاح فعّال ، وهناك نوعان من اللقاح: لقاح حصبة لا غير،ولقاح ثان مركب يشمل الحصبة والحصبة الألماني والغدة النكفية وينصح باستعماله بعد العام الأول، وأعراضه هي نفس أعراض اللقاح المنفرد للحصبة معنا الدكتور ابراهيم شكرى استشارى طب الأطفال للشرح والتوضيح

 

 معلومات طبية عن مرض الحصبة

 يمكن إجراء تحليل دم كل عشر سنوات لقياس درجة المناعة ، وللمحافظة عليها ينصح بإعطاء جرعة منشطة عند سن خمس سنوات ، وعلميا الحصبة مرض معدي حيث يعيش الفيروس في شكل مخاط الأنف والحنجرة لطفل مصاب أو بالغ، ويكون معدي لمدة 4 أيام قبل ظهور الطفح الجلدي، و4-5 أيام بعد ظهور الطفح الجلدي، وبمجرد دخول الفيروس إلى الجسم فإنه يتضاعف في الجزء الخلفي من الحلق والرئتين والجهاز اللمفاوي، وفى وقت لاحق يصيب المسالك البولية والعينين والأوعية الدموية والجهاز العصبي المركزي

 

أعراض الحصبة عند الطفل

 

 الحصبة في فترة الثلاثة أيام الأولى لها تبدو وكأنها نزلة برد شديدة، فالعين تبدو حمراء دامعة والأنف يرشح مع عطس متكرر ، ويبدأ الطفل في سعال جاف في أوقات متقاربة أما الحرارة فتزداد يوما بعد يوم ، وبدءا من اليوم الرابع يظهر الطفح الجلدي بينما تظل الحرارة مرتفعة، وطفح الحصبة يتخذ شكل بقع حمراء وردية خلف الأذن، وتمتد هذه البقع تدريجيا لتصل إلى الوجه ثم إلى بقية أجزاء الجسم ويزداد اللون قتامه وتظل الحرارة مرتفعة ويستمر السعال ويشعر الطفل إلى حد ما بالاعتلال مع زيادة حدة الطفح الجلدي، ثم تبدأ الحالة في التحسن بعد اليوم الثالث من ظهور الطفح

تظهرالحصبةعلى الطفل  بعد 9-11 يوم من العدوى الأولية وتشمل: سعال جاف، سيلان الأنف، التهاب الملتحمة، عيون دامعة، حساسية للضوء، العطس مع ظهور طفح بني اللون حوالي 3-4 أيام من الأعراض الأولية ويستمر لأكثر من أسبوع، وعادة ما يبدأ وراء الأذن وينتشر فوق الرأس والرقبة بعد عدة أيام، ثم ينتشر في بقية الجسم مما في ذلك الساقين مع ظهور بقع بيضاء رمادية صغيرة جدا في الفم والحلق، إضافة إلى ألام عامة بالجسم، وحمى تصل نسبتها إلى 40،6 درجة تستمر عدة أيام وقد تنخفض ثم ترتفع مرة أخرى..عندما يظهر الطفح الجلدي

لا لاستعمال المضادات الحيوية وأدوية السعال

 

 ومن المضاعفات الأكثر شيوعا في هذه الحالة هي الالتهاب في الإذن الوسطى وضعف القدرة السمعية والنزلة الشعبية والالتهاب الرئوي ..ومن غير الشائع أن يصاب الشخص بالحصبة مرتين ، وتنتشر العدوى من خلال الاتصال الجسدي مع الشخص المصاب ، ومن القرب من شخص مصاب بالسعال أو العطس؛ حيث يبقى الفيروس نشطا على الجسم لمدة ساعتين، ولا علاج محدد للحصبة إذا لم يكن هناك راحة وشرب سوائل، وتختفي الأعراض خلال7 أيام بأخذ علاج للحرارة، تجنب التدخين بالقرب من الطفل المصاب، استخدام النظارات الشمسية والحفاظ على أضواء قاتمة للغرفة

 ويمكن للأم أن تستخدم قطعة قطنية من القماش مبللة بالماء الدافئ لتنظيف القشور، ولا.. للمضادات الحيوية، لا.. لأدوية السعال، ولا.. للذهاب إلى المدرسة من المفيد معرفة أن الحصبة ليس لها اى مضاعفات في الأطفال إلا في حالات نادرة جدا مثل التهاب المفاصل، ولا يعطى الطبيب اى علاج ولا يجبر الطفل على التزام الفراش،، والحصبة الالمانى من الأمراض التي تعطى الجسم مناعة دائمة اى يندر تكرارها مرة ثانية، وينصح الأطباء بإعطاء اللقاح للبنات اللاتي لم تصبهن الحصبة قبل الزواج ببضعة أشهر