اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف أحافظ على جنيني من التشوهات؟

4 صور

باتت تشوهات الأجنة هي الهاجس الذي يؤرق الكثير من الأمهات والآباء، كون وجود طفلاً مشوهاً خلقياً في العائلة يعني كارثة مؤلمة هذا إن قدر له الحياة، ومعظم حالات تشوه الأجنة تنتهي بموت الجنين بمجرد ولادته، وقد يكتب له الحياة لفترة قصيرة تقضيها الأم في عذاب ومعاناة، ولذلك تتساءل الأمهات عن سبل حماية الجنين من التشوهات.

الدكتورة عبلة العسيلي، إختصاصية النساء والولادة والعقم تقدم عدة إحتياطات يجب إتخاذها قبل وأثناء الحمل للوقاية من تشوهات الأجنة كالآتي.

 

الحفاظ على الجنين من التشوهات قبل الحمل

  • تعرف هذه المرحلة بأنها مرحلة التخطيط للحمل وغالباً ما تكون قبل شهرين أو ثلاثة من حدوث الحمل الفعلي.
  • هذه المرحلة تعتبر هامة ويجب أن تتحدث المرأة التي تخطط للحمل مع طبيبتها حول تناول فيتامين الفوليك أسيد حيث تبين فعاليته في الحماية من تشوهات الأجنة وخاصة الجهاز العصبي المركزي، وحيث تبلغ نسبة التشوهات فيه الأعلى بالنسبة لباقي التشوهات.
  • ويقدم الفوليك أسيد على شكل أقراص حمضية لسهولة إمتصاصه في المعدة في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل لتقليل الغثيان والوحام.
  • ويجب على الحامل التي تخطط للحمل الإقلاع عن التدخين والبعد عن التدخين السلبي، ففي حال كان الزوج مدخناً يفضل أن يدخن خارج البيت، كما أن تدخين الزوج يقلل من فرص الحمل لأنه يزيد لزوجة السائل المنوي.
  • ويجب على الحامل التي تخطط للحمل تقليل الكافيين وكذلك أي مشروبات غير صحية، وإن لم يثبت ضررها بالنسة لتشوه الجنين ولكنها تؤدي لولادة أطفال كثيري البكاء، وناقصي الوزن. 
  • كما تنصح المرأة التي تخطط للحمل بعدم إجراء معالجات كيميائية لشعرها مثل الفرد والتمليس والصبغات.

 

استبعاد العامل الوراثي المسبب للتشوهات

  • يجب أن تتحدث الحامل وزوحها مع الطبيب حول التاريخ الوراثي للأمراض والتشوهات في عائلتيهما إن وجد.
  • ويجب أن يكون هذا الاجتماع ضرورياً في حال القرابة بين الزوجين، ولا يتحرج الزوج أو الزوجة من الإفصاح عن وجود أمراض خلقية في عائلة كل واحد.
  • وقد بينت الدراسات أن الأمراض الوراثية هي السبب الأول لوفاة الأجنة في الرحم أو بعد الولادة مباشرة.
  • تحدث التشوهات الخلقية بسبب الوراثة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ولذلك فقد أصبح هناك ضرورة للقيام بالمسح الوراثي لمعرفة نوع الجنين، وإحتمالية إصابته بأي مرض وراثي ينتقل من جيل إلى جيل في العائلة الواحدة، وبعد ذلك يتم فصل الجينات المصابة سواء كانت ذكرية أو أنثوية مثل الجينات التي تسبب ضمور العضلات الوراثي.
  • تعتبر أمراض الدم هي النسبة الأعلى من الأمراض التي تنتقل بسبب زواج الأقارب، ولذلك يجب أن يخضع الزوجان لفحوصات الدم الخاصة بالأمراض الوراثية قبل الزواج.
  • وهناك بعض الأمراض التي تنتقل بصورة كبيرة وتكون لدى كل الأطفال في العائلة، ويجب أن تخبر الأم طبيبها في حال وضعت مولوداً مصاباً بالتقزم مثلاً.

 

تناول فيتامين ب 3 خلال الحمل

  • أكدت دراسة في معهد فيكتور تشانغ في سيدني بأستراليا أن تناول الحامل لحصة مضاعفة من فيتامين ب3 يقلل من تشوهات الأجنة بشكل كبير، كما يقلل من خطورة التعرض للإجهاض.
  • ظهرت نتيجة هذه الدراسات بعد سنوات طويلة من التجارب على الفئران، وتتبع سلالات منها، كما ثبت نجاعتها على البشر، حيث يوصى بإعطاء النساء اللواتي سبق أن وضعن أجنة مشوهة حصصاً مضاعفة من فيتامين ب 3.
  • يتوافر هذا الفيتامين بكثرة في اللحوم الحمراء، والخضروات الداكنة، ويجب أن تحرص الحامل على تناولهم باستمرار.

حماية الحامل من الأشعة السينية

  • أثبتت دراسات مختلفة أن تعرض منطقة البطن عند الحامل للأشعة السينية، وخاصة في حال التعرض  لجرعات مرتفعة من الإشعاع يمكن أن يسبب تغييرات في خلايا الجنين سريعة النمو.
  • كما أن هناك تحذيرات وموانع من تعرض الحامل للأشعة المقطعية.
  • في بعض الأحيان تضطر الحامل لإجراء أشعة سينية وفي هذه الحالة يتم إستخدام طوقاً أو لباساً خاصاً لحمايتها.
  • هناك دراسات تشير أن التعرض للأشعة السينية من الجزء العلوي أو الأطراف لا يضر الحامل، ولكن ذهبت دراسات إلى أن غرفة التصوير السيني تكون محملة بالأشعة التي تضر الحامل بمجرد دخولها.

 

تقليل إستخدام الهواتف الذكية

  • يجب على الحامل الحد من إستخدام الهاتف النقال في فترة الحمل.
  • أوصت دراسة عديدة بعدم وضع الهاتف قريباً من سرير الحامل خلال النوم، ويفضل أن يكون بعيداً عنها على كل حال لمسافة خمسة أمتار.
  • يفضل ألا تستخدم الحامل الهاتف الذكي أو النقال لأكثر من ساعتين يومياً.
  • وقد أثبتت دراسات حديثة أن التشوهات التي تصيب الأجنة بسبب الهواتف المحمولة والموجات التي تنبعث منها يصعب إكتشافها من خلال تصوير السونار، ولذلك ترتفع نسبة التشوهات في المواليد بسبب ذلك.
     

عدم تناول الأدوية دون إستشارة الطبيب

  • يجب على الحامل قبل حدوث الحمل وفي الأشهر الاولى خصوصاً عدم تناول أي أدوية دون إستشارة الطبيب.
  • تبين أن الأدوية وخاصة الأدوية التي توصف للقلق النفسي تسبب تشوهات الأجنة.
  • كما أن الادوية وتناولها دون ضوابط أثناء الحمل هي السبب الثاني لتشوه الأجنة بعد العامل الوراثي والتاريخ العائلي.
  • كما أن تناول الأدوية تسبب الإجهاض في حالات كثيرة.
  • يستثنى من ذلك بعض أنواع مسكنات الألم التي يصفها الطبيب، ولذلك يجب أن تستشير الحامل طبيبها بخصوص المسكنات وجرعتها.