أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

عقب 28 عامًا في السجن وقبل أيام من إعدامه.. براءة متهم بقتل طفلة

عقب 27 عاماً في السجن وقبل أيام من إعدامه.. براءة متهم بقتل طفلة
عقب 27 عاماً في السجن وقبل أيام من إعدامه.. براءة متهم بقتل طفلة
عقب 27 عاماً في السجن وقبل أيام من إعدامه.. براءة متهم بقتل طفلة

قضى «والتر أوغرود» أكثر من 28 عاماً في انتظار تنفيذ حكم الإعدام، بينما أصر على أنه أدين خطأ بقتل «باربرا جان هورن»، البالغة من العمر 4 سنوات، في شمال شرق فيلادلفيا في عام 1988.

حكمت المحكمة في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، ببراءة متهم في قتل طفلة حكم عليه بالإعدام، عقب 28 عاماً من اعترافه بالجريمة.

وبحسب صحيفة «الغارديان»، تم الإفراج عن الأمريكي «والتر أوغرود»، المتهم بقتل الطفلة «باربرا جون هورن»، التي كانت بعمر أربع سنوات في عام 1988. وكان الرجل ينتظر تنفيذ حكم الإعدام.

وفي عام 1988، تم العثور على الطفلة ميتة في صندوق كرتوني، بعد أن اختفت عن منزل أسرتها، وعقب مقتلها، اتهم المحققون «أوغرود» الذي كان جارها، وقد اعترف بالجريمة.

وسحب «أوغرود» اعترافه بعد ذلك، وقال خمسة شهود عيان إنهم شاهدوا رجلاً يضع الصندوق المذكور، لكنه لا يشبه المتهم.

وقال مدعون إن أوغرود، صاحب الـ55 عاماً في الوقت الحالي، ضرب الطفلة بقضيب حديدي على رأسها، لكن تبين لاحقاً أنها ماتت مختنقة.

وذكر محامي المتهم أن عينة من الحمض النووي لشخص، عثر عليها في مسرح الجريمة، ولم تتطابق مع المتهم.

وكانت قاضية محكمة الاستئناف العامة شيلي شيلي روبنز- نيو، قد قضت بإدانة أوغرود بعد أشهر من اتفاق مكتب المدعي العام ومحامي الدفاع على أن الأدلة الرئيسية التي حجبتها الشرطة والمدعون العامون الذين وضعوه خلف القضبان غير كافية، وكان اعترافاً قسرياً، وشهادة غير موثوقة من خنادق السجن.

خلال جلسة استماع افتراضية، تم إجراؤها عبر Zoom، اعتذرت مساعدة المدعي العام كاري وود لأوغرود ولأسرة Barbara Jean، واصفة القضية بأنها «فشل» لهم وللمدينة.
قالت وود لـ«أوغرود»: «لم نسرق 28 عاماً فقط من حياتك، لكننا هددنا بإعدامك بناءً على الأكاذيب».

تم الإفراج عن أوغرود - الذي مرض في السجن مع تفشي الفيروس التاجي لكنه تعافى. التقى أوغرود بأقاربه وأصدقائه واحتضن شقيقه، جريج.


قال المدعي الإقليمي، لاري كراسنر، في مؤتمر صحفي إنه «من الصعب الاحتفال بقضية تسببت في الكثير من الألم». لكنه قال: «إن هذه الأنواع من الأحداث، التي يصحح فيها النظام نفسه، ضرورية للغاية؛ لاستعادة الثقة بين المجتمع وإنفاذ القانون».

قالت والدة باربرا جان، شارون فاهي، في نفس المؤتمر الصحفي، إنها تؤمن الآن ببراءة أوغرود أيضاً، وهي سعيدة لأنه سيفرج عنه.
وأكملت فاهي: «كل ما أردناه هو الحقيقة».

مواضيع ممكن أن تعجبك

X