أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

نجاة الأمير محمد بن خالد بن طلال من حادث سير مروع

أظهرت صورةٌ، تمَّ التقاطها بعد الحادث الضرر البالغ الذي تعرَّضت له سيارته جرَّاءه.

نجا الأمير محمد بن خالد بن طلال بن عبدالعزيز من حادث سير مروِّع، حيث أظهرت صورةٌ، تمَّ التقاطها بعد الحادث الضرر البالغ الذي تعرَّضت له سيارته جرَّاءه

 


وعلَّق الأمير عبدالعزيز بن طلال على الحادث قائلاً: "الحمد لله على سلامة حبيبي محمد بن خالد، ما تشوف شر وطهور إن شاء الله".

 


بدورها، أعلنت الأميرة ريما بنت طلال سلامة ابن أخيها من الحادث المروِّع عبر تغريدة في حسابها بموقع تويتر: "الحمد لله على سلامة ابننا محمد ولد أخوي خالد بعد تعرضه لحادث سيارة".

 


بينما نشر الأمير سطام بن خالد آل سعود صورةً للأمير محمد بن خالد بن طلال على حسابه في "الطائر الأزرق"، وأرفق معه تعليقاً قال فيه: "الحمد الله على سلامة أخي الأمير محمد بن خالد بن طلال بن عبدالعزيز وذلك بعد تعرضه لحادث مروري، وبإذن الله تكتمل الفرحة الكبرى بسلامة الأمير الوليد بن خالد بن طلال بن عبدالعزيز، شفاه الله".



وتفاعل عددٌ كبير من المغردين مع الخبر، لاسيما أن الأمير محمد بن خالد هو شقيق الأمير الوليد بن خالد بن طلال، المعروف بـ "الأمير النائم"، حيث يحرص السعوديون على تتبع أخبار حالته، ويدعون الله أن يفيق من غيبوبته منذ 14 عاماً.


وكان الأمير الوليد بن خالد بن طلال قد تعرض لحادث سير عام 2005 خلال دراسته في الكلية العسكرية، ودخل في غيبوبة منذ ذلك الحين. ويصر الأمير خالد بن طلال على إبقاء نجله تحت الأجهزة والمتابعة آملاً أن يُشفى، وقد نقله إلى المنزل تحت إشراف طبي ليكون بين أفراد العائلة.


ويرى الأمير خالد، أن الله سيشفي ابنه الوليد وإن طالت مدة غيبوبته، بالقول: "إن الله لو شاء أن يتوفاه في الحادث لكان الآن في قبره". مضيفاً "من حفظ روحه كل هذه السنوات قادر على أن يشفيه ويعافيه".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X