صحة ورشاقة /الطب البديل

هذه العادة تصيبك بالسمنة ومرض السكري!

هذه العادة تصيبك بالسمنة ومرض السكري!

يمكن لبعض العادات السيئة أن تعرّضك لمخاطر صحية جمّة. ومن بين هذه العادات عادة تناول العشاء التي تجعلك عرضة للسمنة وللإصابة بمرض السكري وفق دراسة علمية جديدة.

تتباين ساعة تناول وجبة العشاء وفقاً لعادات العودة من العمل، النزهات وغيرها. والنتيجة؟ قد يحصل أحياناً أن يتم تناول وجبة العشاء في وقت متأخر، الأمر الذي يؤدي إلى خلل في النوم. ولكن هذا ليس كل شيء: من شأن هذه العادة السيئة لتناول وجبة العشاء في وقت متأخر أن تزيد كذلك مخاطر الإصابة بمرض السكري أو السمنة. وهذا ما كشفته دراسة نشرتها المجلة السريرية للغدد الصماء والأيض Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism. ومن أجل التوصل إلى هذا الاستنتاج قام العلماء من جامعة جون هوبكنز في الولايات المتحدة الأمريكية بوضع فرضية قبل كل شيء: "لقد افترضنا أن تناول وجبة العشاء في وقت متأخر يغير أو يعدّل من نظام الأيض بطريقة تعزز الإصابة بالسمنة". وقام العلماء بعد ذلك بتحليل كيفية استقلاب الجسم للأطعمة بناء على وقت تناول طعام العشاء.



العشاء في وقت متأخر: نسبة السكر في الدم أعلى وكمية الدهون المحروقة أقل

العشاء المتأخر يسبب لك السكري
العشاء المتأخر يسبب لك السكري


لدراسة الفرضية تتبع الباحثون 10 رجال و10 نساء يتمتعون بصحة جيدة. وكان من عادة هؤلاء المشاركين الذهاب إلى النوم بين الساعة العاشرة مساء والواحدة بعد منتصف الليل. وأثناء إجراء الدراسة كان المشاركون ينامون ساعات ثابتة: يذهبون إلى السرير في الساعة الحادية عشرة ليلاً ويستيقظون الساعة السابعة صباحاً في اليوم التالي. وطلب منهم العلماء تناول وجبة عند الساعة السادسة مساء في أحد الأيام، وتناول الطبق ذاته الساعة العاشرة مساء في يوم آخر. وفي كلتا الحالتين كان يتعين على المشاركين الذهاب إلى النوم الساعة الحادية عشرة مساء دائماً.
وقد كشفت نتائج هذه الدراسة أنّ مستوى السكر في الدم لدى المتطوعين كان أعلى في وقت الخلود إلى النوم عندما أخذوا وجبة العشاء في وقت متأخر، أي في الساعة العاشرة مساءً. والنتيجة الأخرى التي توصل إليها الباحثون هي: كمية الدهون المحروقة كانت أقل مما كانت عليه عندما كانت الفجوة في الوقت بين تناول وجبة العشاء والذهاب إلى النوم حوالي 5 ساعات.

تابعي المزيد: طرق الوقاية من مرض السكري... طبّقيها فوراً



العشاء المتأخر يزيد خطر الإصابة بالسكري والسمنة


"في المتوسط، فإنَّ ذروة نسبة السكر بعد تناول وجبة العشاء في وقت متأخر كانت أعلى بنسبة 18 في المائة، وكانت كمية الدهون المحروقة أقل بنسبة 10 في المائة مقارنة بالمستويات عند تناول طعام العشاء الساعة السادسة مساءً" كما أوضح تشنجوان غو المؤلف الرئيسي للدراسة. وهذه التغييرات في الأيض أو الاستقلاب ستكون أكثر وضوحاً لدى الأشخاص الذين لديهم عادة النوم مبكراً.
الاستنتاج: "يؤدي تناول وجبة العشاء بوقت متأخر إلى عدم تحمل الجلوكوز الليلي". وإضافة إلى ذلك، فإنَّ هذه العادة السيئة تقلل أكسدة واستقلاب الأحماض الدهنية وخصوصاً لدى الأشخاص الذين ينامون مبكراً. ويشير الباحثون إلى أن هذه الآثار يمكن أن تعزز ظهور مرض السكري والسمنة إذا استمرت هذه العادة إلى فترة طويلة. والسبب ببساطة هو: ليس هناك وقت كافٍ لكي يتخلص الجسم من السكريات والدهون التي تمَّ هضمها.
وقد أشار العلماء على الرغم من ذلك إلى ضرورة إجراء دراسات أخرى على عينات أكبر بكثير من أجل تأكيد هذه النتائج وملاحظة ما إذا كانت هذه الآثار ستدوم مع مرور الوقت. كما سوف تسمح الأبحاث الأخرى كذلك بتحديد ما إذا كانت هذه الآثار ذات صلة بسلوك الفرد أو الإيقاع البيولوجي لكل شخص.

تابعي المزيد: مرض السكري من النوع الأول: تطورات جديدة مهمّة للعلاج

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X