أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

تأثير القراءة على الثقافة الشخصية

تأثير القراءة على الثقافة الشخصية
تأثير القراءة على الثقافة الشخصية
تأثير القراءة على الثقافة الشخصية

متى كانت آخر مرة قرأت فيها كتاباً أو مقالة مجلة، هل تتمحور عاداتك اليومية في القراءة حول التغريدات أو تحديثات Facebook؟ إذاً كنت واحداً من عدد لا يُحصى من الأشخاص الذين لا يعتادون القراءة بانتظام، وبحسب الدكتور حشمت خبير العلاقات الاجتماعية والثقافية‘ فإن للقراءة عدد كبير من الفوائد، وإليك منها 6 مزايا ستجعلك تبدأ القراءة فوراً.

مزايا القراءة

 


1. التحفيز العقلي

أظهرت الدراسات أن إبقاء العقل مُحفزاً يبطئ تقدم (أو ربما يمنع) مرض الزهايمر والخرف، لأن إبقاء دماغك نشطاً ومشاركاً يمنعه من فقدان الطاقة، تماماً مثل أي عضلة أخرى في الجسم، إذ يتطلب الدماغ تمريناً للحفاظ على قوته وصحته، كما وُجد أن ممارسة الألغاز والألعاب مثل الشطرنج مفيدة أيضاً في التحفيز الإدراكي.


2. الحدّ من الإجهاد

بغض النظر عن مقدار الضغط الذي تعانيه في العمل، في علاقاتك الشخصية، أو عدد لا يُحصى من المشكلات الأخرى التي تواجهها في الحياة اليومية، فإن كل ذلك ينزلق عندما تفقد نفسك في قصة رائعة. يمكن لرواية مكتوبة بشكل جيد أن تنقلك إلى عوالم أخرى، في حين أن مقالاً مثيراً للاهتمام سوف يشتت انتباهك ويبقيك في اللحظة الحالية، مما يترك التوترات تتلاشى ويسمح لك بالاسترخاء.


3- المعرفة

كل شيء تقرؤه يملأ رأسك بمعلومات جديدة، ولا تعرف أبداً متى يمكن أن يكون مفيداً. فكلما زادت معرفتك، أصبحت مجهّزاً بشكل أفضل لمواجهة أي تحدٍ ستواجهه على الإطلاق.


4. توسيع المفردات

كلما قرأت أكثر، زاد عدد الكلمات التي تكتسبها، ما سيساعدك بشكل كبير في أي مهنة، ومعرفة أنه يمكنك التحدث إلى كبار المسؤولين بثقة بالنفس، يمكن أن يكون بمثابة دفعة هائلة ستؤفع من احترامك لذاتك، فالذين يقرؤون جيداً ويتحدثون جيداً ويطلعون على مجموعة متنوعة من المواضيع، يميلون إلى الحصول على ترقيات بشكل أسرع من أولئك الذين لديهم مفردات أصغر ونقص في الوعي بالأدب، والإنجازات علمية والأحداث عالمية، عدا عن كون قراءة الكتب مفيدة جداً لتعلم لغات جديدة.


5. تحسين الذاكرة

من المدهش أن كل ذاكرة جديدة تقوم بإنشائها تشكّل نقاط تشابك جديدة (مسارات الدماغ) وتقوي الموجودة منها، مما يساعد في استرجاع الذاكرة على المدى القصير بالإضافة إلى استقرار الحالة المزاجية.

 

6- الاسترخاء

بالإضافة إلى الاسترخاء المًصاحب لقراءة كتاب جيد، فمن الممكن أن يحقق لك الموضوع الذي تقرأ عنه السلام الداخلي، ومن الممكن أن تؤدي قراءة النصوص الشعرية إلى خفض ضغط الدم وإحداث شعور بالهدوء، في حين تعمل قراءة كتب التنمية الذاتية على مساعدة الأشخاص الذين يعانون من بعض اضطرابات المزاج والأمراض العقلية الخفيفة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X