أسرة ومجتمع /شباب وبنات

شاب تونسي، ضمن الشبان العشرة الأكثر تميزاً في العالم

شاب تونسي، ضمن الشبان العشرة الأكثر تميزاً في العالم
شاب تونسي، ضمن الشبان العشرة الأكثر تميزاً في العالم

تمكن الباحث التونسي الشاب وسيم الذوادي الذي لم يتجاوز بعد الـ23 عاماً، من حل لغز فيزيائي كان محل حيرة وغموض لدى العلماء والباحثين منذ ما يزيد عن مائة عام؛ ليترك بذلك بصمته الخاصة في مجال البحث العلمي.
وتم اختياره ضمن عشرة الشبان الأكثر تميزاً في العالم لسنة 2020، خلال المسابقة الدولية للفنون والبحث العلمي، التي تقيمها سنوياً الغرفة الفتية العالمية.

اكتشاف هام 

6899406-1217518297.jpg


حيث استند الذوادي في بحثه على اللغز الذي طرحه العالم الإنجليزي «فرانسيس بريثيرتون»، الذي لاحظ هذه الظاهرة منذ العام 1916، وافترض بقية العلماء من خلالها وجود طبقة رقيقة من السوائل تتكون بين الفقاعات وجدار الأنبوب فتمنعها من الارتفاع إلى السطح؛ ليكتشف طالب الدكتوراه وسيم الذوادي أن الفقاعات داخل القوارير الصغيرة تطفو فعلاً إلى السطح، ولكن بسرعة بطيئة جداً تحتاج مرور 50 عاماً لملاحظتها بالعين المجردة.
هذا الاكتشاف الهام مكّن الذوادي من التواجد ضمن قائمة العشرة الشبان الأكثر تميزاً في العالم، بعد أن وقع اختياره ضمن 156 باحثاً مترشحاً من 120 دولة.
وتحدث الباحث الشاب بفخر عن فوزه في هذه المسابقة الدولية، وتمكنه خاصة من رفع اسم بلده لأول مرة بعد أن رشحه أكثر من 30 ألف مواطن من بين 77 ألف ممن صوتوا لفوز المترشحين العشرة.

6899401-1486581388.jpg


يقول وسيم إنه «لم يتوقع هذا الفوز الساحق، على اعتبار أنه كان إزاء تجربة هي الأولى في حياته؛ مضيفاً أنه تفاجأ بالكم الهائل من الناس الذين صوتوا لصالحه ودعموا فوزه، سواء داخل تونس أو خارجها؛ مؤكداً وجود داعمين له من دول عربية أخرى على غرار سوريا والمغرب».
وكرمه رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، الذي استقبله بقصر قرطاج «دعماً للكفاءات التونسية في مختلف المجالات، وتشجيعاً للشباب التونسي على مزيد البذل وتحصيل المعارف».
واعتبر الذوادي أن «هذا التكريم هو شرف كبير له، واعتراف من الدولة ورؤسائها بالكفاءات التونسية وبالشباب الطموح، الذي يرغب في البذل من أجل نيل العلم».
ويؤمن الباحث التونسي الشاب بأن «كلمة مستحيل غير موجودة في القاموس التونسي»؛ متابعاً أن وصفة النجاح التي يقترحها على كل باحث، تتلخص في ثلاثة عناصر أساسية هي: «العمل والمثابرة، والصبر، واختيار المجال الذي تحبه».
ويعتبر الاكتشاف العلمي الذي أنجزه طالب الدكتوراه وسيم الذوادي مهماً؛ إذ من شأنه أن يسهم في اكتشاف تقنيات جديدة لمقاومة ظاهرة الاحتباس الحراري؛ فضلاً عن إمكانية استغلاله في مجال الساعات التي تعمل بفقاعات المياه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X