أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

د. سمر السقاف: العمل بروح الفريق أساس النجاح

أثبتت المرأة السعودية قدرتها على القيادة والنجاح، خاصة مع الظروف الحالية التي مكنتها في جميع المجالات، وأهمها مجال العمل، وعليه حاورت مجلة سيدتي المستشارة د. سمر السقاف، التي تقلدت عدة مناصب قيادية بشغف وبصيرة نافذة، فماذا قالت في حوارنا معها؟ وماذا قال عنها زملاؤها في العمل؟ الإجابة في السطور الآتية:

 

.سمر السقاف: "القيادة رحلة نجاح ممتعة

 


تعلمت خلال رحلتي مع القيادة الكثير، وأهم ما تعلمته أنه عندما تُعطى المرأة الفرصة المناسبة ويتم دعمها من قبل رؤسائها والمؤسسة التي تعمل بها، تُبدع في العمل المنوطة به، وأنا أرى أن نجاح بالقيادة مرتبط بشكل وثيق في تمكيني لفريق عملي، فالقيادة بالنسبة لي هي رحلة نجاح ممتعة مع فريق عمل مميز للقيام بإنجازات نفخر بها جميعاً، كما علمتني القيادة أهمية الأهداف الإستراتيجية ومهارات التفاوض، وأن يعمل الفريق دائماً بقيم مشتركة وأهداف متسقة، والحرص على توفير فرص التعلم الفعال للجميع، وتوظيف الخبرات والمهارات المعرفية لتمكينهم من استغلال كامل طاقاتهم في ظل فرص متكافئة للجميع.


مناصب قيادية

أعمل الآن كمستشارة لعدة جهات ومؤسسات تعليمية، وتقلدت عدة مناصب قيادية وخلال تكليفي (وكيلة جامعة نورة للشؤون التعليمية والصحية)، أوليت التخطيط الإستراتيجي أهمية لمواكبة خطة الجامعة العشرية وخطة ٢٠٣٠م للمملكة، وأشرفت على تسعة عشر مشروعاً، ولإيماني بأهمية تمكين المرأة في المؤسسات التعليمية وضعت خططاً للتواصل مع القيادات من عميدات ووكيلات ومشرفات أقسام ومديرات ليتسنى لنا قيادة الفريق بفاعلية ومرونة، وشاركت مع فريق عمل مميز في دراسة لإنشاء كلية الهندسة، وسعدنا جميعاً بقبول أول دفعة للطالبات منذ سنتين.


كنت أهتم مع الفريق في تقديم المقررات المرتبطة بإتاحة فرص وظيفية أفضل، وعقدنا الاتفاقيات للتدريب الميداني والتدريب التعاوني، وشجعنا الاستعانة بالممارسين المهنيين وتطوير كثير من الأعمال الإدارية والتعليمية، وعمل فريق عملي على عقد العديد من الاتفاقيات طويلة المدى وقصيرة المدى مع المستشفيات المحلية والعالمية لتدريب الطالبات، وأعد برنامجاً تدريبيّاً صيفيّاً مع الجامعات العالمية، وأسسنا مبادرة برنامج «التوجيه القيادي» لدعم القيادات، وحملت شعار (الطالبة مركز اهتمامنا)، فدعمت مشاركة الطالبة والكليات للحصول على الجوائز والمشاركات العالمية والمحلية.


أم المبتعثين

من خلال عملي كمديرة القسم الطبي وبرامج العلوم الصحية في الملحقية السعودية الثقافية في الولايات المتحدة بالسفارة بواشنطن، لُقِّبت باسم «أم المبتعثين» من قِبل الطلاب وهو ما يشرفني، لأنني حرصت أن تكون علاقتي كقائدة بعلاقة أموية وإنسانية لظروف الغربة التي كانوا بها، فعملت مع فريق العمل بالملحقية بالتخطيط مع وزارة التعليم العالي التي دعمت وحرصت على قبول الأطباء السعوديين بالبرامج المطابقة للزمالة الأمريكية، وأصبحت المملكة من الدول الخمس الأُول في تدريب الأطباء السعوديين بأمريكا.
وكنت قبل انضمامي إلى الملحقية قد شغلت منصب عميدة شطر الطالبات وقبله وكيلة كلية الطب في جامعة الملك عبدالعزيز، ولإيماني بأهمية التخطيط الإستراتيجي فقد عملت مع فريق شطر الطالبات على برنامج بعنوان: «التخطيط نحو التطوير» الذي نفذنا من خلاله العديد من المشاريع والبرامج الناجحة فيما يخص الطالبة والبيئة التعليمية.


العمل التطوعي

لم أنشغل فقط بالعمل المؤسسي، ولكن أحببت العمل التطوعي الذي يخلق فينا روحاً إنسانية تعاونية بين أفراد المجتمع الواحد والمجتمعات المختلفة، فالتطوع هو ممارسة تتطلب ثقافةً ووعياً بما يقدم لنا وللآخرين، لأن التطوع هو منا ولأجلنا، وهو نابع عن خلق العطاء العظيم ويُعتبر عملاً سامياً وجميلاً. وأخيراً رحلتي في العمل والقيادة شاركني فيها زوج مخلص وداعم -رحمة الله عليه-، وتفهم أبنائي لانشغالي ومسؤولياتي الجسيمة، وفقهم الله، كما ساندي برحلتي والدَي حفظهما الله ورعاهما، وهناك الكثير مازال أمامي للعطاء والإنجاز الذي يستحقه مني وطني الغالي.

 


بطاقة تعريفية

- دكتوراه في علم التشريح والأنسجة، بتقدير امتياز من جامعة الملك سعود.
- مشرفة قسم التشريح في جامعة الملك عبدالعزيز، ومستشارة في عدة مؤسسات.
- شَغلت مناصب عديدة أبرزها أستاذة متعاونة في جامعات أمريكية ومحلية، عضوة مجلس إدارة برنامج الأمان الأسري الوطني، مساعدة الأمين العام لجمعية مراكز الأحياء، أمينة ورئيسة المجلس الاستشاري النسائي للتوطين والتوظيف بمنطقة مكة المكرمة.
- أشرفت على العديد من الأنشطة والفعاليات الاجتماعية والتطويرية.
- حصلت على الدكتوراه الفخرية من جامعة سانت جوزيف؛ تقديراً لجهودها في التعليم الطبي للمرأة، وجائزة أحسن طبيبة مقيمة من جامعة الملك سعود، ورسالة تقدير من وزير التعليم العالي بخصوص نتائج برنامج المطابقة الأميركي. وشهادات تقدير من جامعة إيموري في أتلانتا، وكلية ماساشوستس للصيدلة بجامعة تافتس، وجائزة الدبلوماسية الطبية من جامعة جورج واشنطن.


قالوا عنها:

عرفت البروفيسورة سمر عرفتها منذ 15 عاماً، جمعتنا علاقة تفاهم وود، وتطورت العلاقة إلى علاقة أسرية وصداقة، وأعتبرها صديقة ذهبية ومكسباً لي لندرة الصفات التي تمتلكها، هي محبة للخير معطاءة وشفافة.
الدكتورة حنان جمبي، عميدة كلية علوم الإنسان والتصاميم بجامعة الملك عبدالعزيز.


الدكتورة سمر السقاف، من الشخصيات المرموقة في المجتمع العلمي، لها قصة نجاح ملهمة، والأساس بها أنها تخصصت في مجال، نادراً أن تتواجد به المرأة وهو التشريح، وأصبحت يشار إليها بالبنان، ورأيي بها أنها سيدة وطنية معطاءة تشع عطاءً لكل من حولها، وهي نموذج لسيدة سعودية ناجحة.
الدكتورة ماجدة شقدار، المشرف العام على الإدارة العامة للتدريب.


أعرف الدكتورة سمر مذ كانت معيدة في الكلية، ومن البدايات كان يتضح أنها ستكون إضافة مهمة ومميزة تجاه هذا الوطن، فتطورها العلمي ومهاراتها القيادية، جعلت منها رمزاً متفرداً، ومن القلائل في التعليم ممن رسموا طريقاً لغيرهم وأصبحوا قدوة للآخرين، أفخر وأعتز بمعرفتها أتمنى لها التوفيق.
الدكتورة سامية العمودي، مستشارة التوليد وأمراض النساء.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X