أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الشيخة جواهر القاسمي: المجتمعات لا تنهض إلا بالعمل المؤسساتي المتكامل

الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي خلال الحوار
جاسم محمد البلوشي
فرزانة ماجد
أمين الزرعوني
فاطمة المرزوقي
حنان المحمود

أكدت الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة أنّ التنمية الاجتماعية التي تشهدها إمارة الشارقة وما لها من آثار إيجابية على مختلف نواحي الحياة وأفراد المجتمع، جاءت نتيجة لعمل مؤسساتي مشترك بدأ منذ ما يزيد عن 40 عامًا بدعم وتوجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي.

 

وكانت الشيخة جواهر قد صرحت بذلك خلال حوار أدارته سعادة صالحة غابش، رئيس المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في منتدى "نحن" الذي نظمه (عن بعد) المكتب التنفيذي للشيخة جواهر بالتعاون مع مركز ريادة.

 

وكان المنتدى قد جمع القوى العاملة في المؤسسات البالغ عددها 33 مؤسسة تخدم أربعة قطاعات مجتمعية تقوم بتنمية مواهب وقدرات الأطفال واليافعين والشباب، والارتقاء بالمجتمع وتقديم الإرشاد الأسري، وخلق بيئة جاذبة وداعمة للمرأة، بالإضافة إلى تعزيز العمل الخيري والإحسان. وقد شارك فيه خبراء ومختصون قاموا بتسليط الضوء على جوانب مختلفة من منهجية تطوير العمل المؤسسي بما يشمله من قيم وأدوات ومناهج وغايات، إلى جانب وضع خارطة طريق عملية لتعزيز جاهزية المؤسسات لتبني هذا النهج وتطبيقه في استراتيجياتها وخططها وممارساتها اليومية.

بدورها أشارت الشيخة جواهر إلى أنّ نهضة المجتمعات تحتاج لوجود مؤسسات تعنى بمختلف الفئات الاجتماعية من جميع الأعمار لترعى شؤونهم واحتياجاتهم وتمهد الطريق لهم نحو المساهمة بالارتقاء بمجتمعاتهم، وبشكل خاص الأطفال.

 

وعبرت عن أملها بأن ترى المزيد من أبناء وفتيات الشارقة في مواقع الريادة الفكرية والعلمية على المستويين المحلي والإقليمي في المستقبل القريب، ووجهت دعوة لكل مواطن ومقيم بأن يساهم في رقي وازدهار الشارقة عبر توجيه ممارساتهم الاستهلاكية نحو دعم المنتج المحلي ورواد الأعمال والمشاريع الناشئة والمحال التجارية ومراكز التسوق في الإمارة.

 

يذكر أنّ منتدى "نحن" جمع كافة كوادر المؤسسات التي تعمل تحت قيادة الشيخة جواهر القاسمي، واستضاف عددًا من الخبراء والمختصين من أجل تسليط الضوء على تعزيز أدوات تطوير العمل من قيم ومناهج في ثقافة عمل المؤسسات عبر مناقشة أربعة محاور رئيسية، وهي محور: مبادئنا ويبحث مفهوم القيادة بالتراحم، ومحور غايتانا وهي العائد الاجتماعي للاستثمار، ومحور بياناتنا وتبحث أهمية البيانات والإحصاءات في رسم الخطط وبيان الأثر، ومحور أدواتنا وهي تكنولوجيا المعلومات والبيانات وكيفية توظيفها لوضع خطط المؤسسات وبرامجها.

 

وقدم جلسات المنتدى حنان المحمود المدير التنفيذي لمركز الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، وبدأ بعرض مرئي بلغة الأرقام حول إنجازات ومبادرات مؤسسات الشيخة جواهر القاسمي، خلال سنوات عملها الممتدة مسلطًا الضوء على دور كل مؤسسة وأدواتها وآليات عملها في خدمة البيئة الاجتماعية والمهنية في إمارة الشارقة.

 

وتحدث في الجلسة الأولى من المنتدى تحت عنوان "مبادئنا: القيادة بالتراحم" جاسم محمد البلوشي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين ورئيس التميز المؤسسي في مصرف الشارقة الإسلامي، فيما كان عنوان الجلسة الثانية "العائد الاجتماعي من الاستثمار" وقدمتها فرزانة ماجد، الشريك في معهد "ريترن أون إنفستمنت" والشريك الاستراتيجي وعضو مجلس إدارة استشاري لمعهد "بالانسد سكوركارد" لتقييم الأداء المؤسسي والرئيس التنفيذي لشركة "ترانسفورم آلاينس.

وجاءت الجلسة الثالثة بعنوان "أهمية البيانات والإحصاءات في رسم خططنا وقياس الأثر"، وقدمها المدير التنفيذي لشركة سحاب للحلول الذكية الأستاذ أمين الزرعوني.

فيما استعرضت فاطمة المرزوقي، رئيس قسم الجودة والتميز المؤسسي بالمكتب التنفيذي للشيخة جواهر خارطة طريق 2021 التي ترسم توجهات المؤسسات نحو تحقيق رؤية سموها المتمثلة في "أسرة واعية، مجتمع متكافل"، مركزة على الخطط والغايات التي تستهدف ترسيخ قيم ومبادئ العمل المؤسسي وتعزيز الآثار الاجتماعية لأعمالها بحيث تشمل كافة أفراد المجتمع.

 

وفي ختام المنتدى تم الإعلان عن المؤسسات التي أظهرت نماذج مميزة للتكامل وقيم الشراكة المؤسسية ترجمةً لتوجيهات الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وهي "مؤسسة الفن الإعلامي للأطفال والناشئة - فن، وناشئة الشارقة، وسجايا فتيات الشارقة، حيث تعاونت المؤسسات الفائزة في تنظيم "مخيم فن-تاستيك الربيعي".

يشار أنه واستكمالًا لمنتدى "نحن" سيتم تنظيم جلسة للعاملين المتخصصين في مجال تقنية المعلومات في المؤسسات المنضوية تحت قيادة الشيخة جواهر، سيقدمها مدير التحول الرقمي في شركة سحاب للحلول الذكية أحمد غانم تحت عنوان "أدواتنا: تقنية المعلومات" حيث سيتناول فيها تعزيز استخدام التقنية الحديثة ومنصات التواصل الرقمية وأدوات قراءة المعطيات والتحليل والقياس في مناهج العمل المؤسسي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X