اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الألكسو تنظم ندوة «حماية حقوق الطفل العربي» في اليوم العالمي للطفل العربي

نظّم الألكسو بالتعاون مع اللجنة الوطنية التونسية، وجمعية رحاب الأسرة والطفل ندوة افتراضية، تزامناً مع اليوم العالمي للطفل العربي بعنوان «حماية حقوق الطفل العربي»، شارك فيها 27 من الخبراء والأكاديميين والحقوقيين ومسؤولين من جهات حكومية وأهلية معنية بتنمية الطفولة وحمايتها في الدول العربية، (تونس، المملكة العربية السعودية، الأردن، ليبيا، العراق، الجزائر، تونس، مصر، المغرب، السودان، موريتانيا).

صنّاع المجد

الدكتور محمّد ولد أَعمَر

أكد المدير العام للمنظّمة العربية للتربية والثقافة والعلوم- الألكسو الدكتور محمّد ولد أَعمَر، أنّ حمايةَ الطفولة، والعملَ على ضمانِ حقِّهم في الوجودِ والبقاءِ وسائرِ حقوقِهم في (الصحةِ والتعليمِ والرعاية، والسلوك وإشراكهم في الحياةِ العامة، وعدمَ التمييزِ واحترام مصلحتِهم).
منوّهاً إلى أهمية إعادة النظر في واقع الأطفال، وحقوقهم المسلوبة كواجب أخلاقي وقانوني وإنساني. حيث تابع قائلاً: «لابد من تحمل المسؤوليّة الفرديّة والأُسَريّة والمجتمعية من أجلِ رعايةِ الأطفال وتنميةِ حقوقِهم وحمايتِهم من الأذى بجميعِ أنواعه تشريعياً وتربويّاً وثقافيّاً واقتصاديّاً، وصحيّاً واجتماعياً، باعتبار الأطفال وفقاً لميثاق حقوق الطفل العربي «شبان الغدِ ورجاله ونساءه وصناع مجدِه»، و«بمقدارِ ما نرعاهم ونتعَهدُهم ونستثمرُ فيهم نُيَسِّر صنعَ الغدِ المجيد».
واختتم كلمته بشكره إلى جمعيةِ رحاب الأسرة والطفل وإدارة التربية على حسن الإعداد لهذه الندوة الهادفة في موضوعها ومضمونها، متمنياً التوفيق للمشاركين بالندوة.

عجز واضح

هدى بن نصيب

من جهتها شددت هدى بن نصيب، رئيسة جمعية رحاب الأسرة والطفل في كلمتها٬ على أن التحديات التي تواجه الطفولة تراكمت والحلول بطيئة، وعزت ذلك بقولها: «إن التقدم التكنولوجي وسرعة التطورات وكذلك لم تعد الدراسات والاستراتيجيات التقليدية تلاحق أزمات المحدثة فأحياناً تطبب وأخرى ترفع» مبدية استياءها من عجز الدول عن ابتكار استراتيجيات أو خريطة طريق لمعالجتها. وأوضحت هدى نصيب أن هذه الاحتفالية المتزامنة مع احتفالية اليوم العربي للطفل تهدف إلى تجديد الالتزام بحماية حقوق الطفل العربي وحقّه في التعليم الجيّد والمنصف وتبادل الخبرات وتقاسم التجارب، بالإضافة لدعم التوجه الإنساني للإحاطة وتطويق إشكاليات الطفل، وكذلك إيجاد فضاءات رحبة؛ لتنمو الطفولة في كنف السلام والحرية والحقوق المشروعة ديناً وقانوناً.
وكشفت هدى بنت نصيب أنه سوف يعقد في 20 من نوفمبر 2020 القادم مؤتمر الطفولة بمناسبة الاحتفاء بيوم الطفل العالمي بمشاركة دولية واسعة من مختلف الدول العربية.

تقديم الحفل

الإعلامية مليكة الجباري

-شاركت بمداخلات الندوة الإعلامية. عواطف الثنيان، رئيسة هيئة المرأة العالمية للتنمية والسلام، من سيدتي.
- أدارت الندوة الإعلامية مليكة الجباري.
- شارك في الندوة خبراء ومختصون في مختلف المجالات أبرزهم، د. حنا عيسى، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني، د. محمد بو هلال، الأمين العام للجنة الوطنية التونسية للتربية والعلم والثقافة، د. عبد الباسط بن حسن رئيس المعهد العربي لحقوق الإنسان، ود. زهير رضوان الجرادة ود. إبراهيم الدقاسة بجمعية تلامذة وادي الأردن للسياحة، ود. مير غني نايل الأمين العام لجمعية حقوق الإنسان السودانية، ود. محمد عبد الجليل القاضي، رئيس مركز نواكشوط للدراسات القانونية والاجتماعية..

التوصيات

مشاركون في الحملة


1 – لا بد من الاهتمام بحقوق الطفل الثلاثية الأبعاد في التعليم والصحة والأمن.

مشاركون في الحملة


2 - العمل على تعزيز المساءلة القانونية والمتابعة الفضائية لكل من تسبب بالأضرار الجسدية والنفسية للأطفال محذرين من الإتجار بهم في مناطق الصراعات المسلحة والحروب التي تشهدها بعض الدول العربية.

مشاركون في الحملة


3 - إلزام الدول بتنفيذ المبادئ الأساسية في المواثيق الدولية، ووضع استراتيجية وطنية شاملة.