فن ومشاهير /مشاهير العالم

أديل تنفي ارتباطها بالرابر البريطاني سكيبتا

المغنية البريطانية الشابة أديل من أكثر نجوم العالم المثيرة لفضول واهتمامات الملايين بها،وتحتل كل أخبارها الترند العالمي حتى الأخبار والشائعات المزيفة عنها،وقد تصدرت صحافة العالم صباح اليوم بنفيها الرسمي عبر وسائل التواصل الإجتماعي لارتباطها بالرابر الشهير سكيبتا.


فبعد تداول أخبار خلال الأيام الماضية عن قصة حب وارتباط جدي تجمع أديل بالرابر البريطاني سكيبتا إسمه الحقيقي: جوزيف جونيور أدينوغا، البالغ من العمر "38 عاماً" -وما قوى هذه الشائعة أكثر،أنهما أصدقاء منذ فترة طويلة،وشوهدا يستمتعان معاً في أرجاء لندن- نفت المغنية البريطانية الشهيرة أديل،البالغة من العمر 32 عاماً الخبر عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي" أنستغرام" بطريقة ذكية وغير مباشرة.


حيث شاركت أديل صورة جديدة لها على حسابها الرسمي على تطبيق الإنستغرام، وشكرت كافة القائمين على برنامج: "Saturday Night Live" وفريق العمل، بعد الحلقة التي شاركت بها والتي لاقت نجاحاً كبيراً ،ونسبة مشاهدة عالمية عالية جداً.


وأضافت أديل من خلال البوست الذي شكرت فيه كافة العاملين في برنامج "ليلة السبت لايف" الأمريكي،وهنأت الجميع بعيد الهالوين،وتمنت للولايات المتحدة الحظ في انتخابات الرئاسة الأمريكية ، ونفت فيه أيضاً بأسلوب غير مباشر لكنه واضح شائعة ارتباطها بالرابر سكيبتا، قائلة: "سأعود إلى كهفي الآن "،وكتبت بين قوسين أنها "سنغل" أي أنها للآن (غير مرتبطة) ".


وحظي البوست ب3 ملايين و100 ألف مشاهدة،و19 ألف إعجاب خلال 18 ساعة فقط.


يشار إلى أن شائعة الحب والإرتباط هذه التي أثيرت حول أديل والرابر البريطاني سكيبتا،هي أول شائعة من نوعها تثار حول المغنية البريطانية أديل،والرابر سكيبتا،أول رجل تم ربط أديل به عاطفياً منذ طلاقها من زوجها السابق سيمون كونيكي ووالد إبنها الوحيد في إبريل – نيسان 2019 .


وأكدت مصادر مطلعة،أن أديل منذ طلاقها أصبحت أكثر انفتاحاً على المجتمع،وأصبحت صاحبة شخصية اجتماعية جذابة،وملتزمة بنظام غذائي صحي،وبممارسة رياضة البيلاتيس،وتتمتع بلياقة بدنية عالية،وتشعر بالراحة الكبيرة في حياتها الجديدة مع طفلها أنجيلو.


وكانت خلال فترة الإغلاق بسبب تفشي فيروس كورونا، توزع إقامتها بين لوس أنجلوس ولندن،وكانت تساعد إبنها أنجيلو في دراسته عبر الأنترنت عن بعد ليحافظ على مستواه الدراسي رغم كل شيء،ومستواه الدراسي وتركيزه رائع جداً.


وكانت قد أكدت بعض المصادر لصحيفة "ذا صن" البريطانية،وجود تاريخ دافىء بين أديل وسكيبتا ،وأن أديل شاركته احتفاله بعيد ميلاده ال37 في لندن،وكانا متواجدين مع بعضهما البعض لفترة طويلة،وتربطهما علاقة خاصة.


كان مرتبطاً عاطفياً بنعومي كامبل

أديل
أديل


ويقال أن الرابر سكيبتا كان مرتبطاً في الماضي بعلاقة عاطفية مع التوب موديل نعومي كامبل،وأن نعومي كامبل انفصلت عنه عام 2018 بعد علمها بأن سكيبتا يتوقع قدوم طفلاً له من إمرأة أخرى.


يعطيان الأولوية لأطفالهما

سكيبتا
سكيبتا


ويحافظ كل من أديل وسكيبتا على خصوصية حياتهما الخاصة أكثر من المشاهير الآخرين،وكلاهما أم وأب جيدين مع أطفالهما،وهما ملتزمان بواجباتهما الأسرية نحو طفليهما،ويعطيان الأولوية في حياتهما بالدرجة الأولى لأطفالهما،أديل أم رائعة لابنها أنجيلو البالغ من العمر"8 سنوات" تقريباً،وكذلك سكيبتا الذي استقبل ابنته ريفر"عامين" في مطلع عام 2019 الماضي.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Adele (@adele) on

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X