أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية

اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية
اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية
اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية
اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية

يُحتفل باليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية كل 10 نوفمبر من كل عام، وهو يسلط الضوء على الدور المهم للعلم في المجتمع والحاجة إلى إشراك الجمهور الأوسع في المناقشات حول القضايا العلمية الناشئة. كما يؤكد على أهمية وملاءمة العلم في حياتنا اليومية.


من خلال ربط العلم بشكل أوثق بالمجتمع، يهدف اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية إلى ضمان إطلاع المواطنين على التطورات في العلوم. كما يؤكد على الدور الذي يلعبه العلماء في توسيع فهمنا للكوكب الرائع والهش الذي نسميه الوطن وفي جعل مجتمعاتنا أكثر استدامة.


الغرض من اليوم هو:


تعزيز الوعي العام بدور العلم في المجتمعات السلمية والمستدامة.


تعزيز التضامن الوطني والدولي من أجل العلوم المشتركة بين البلدان.


تجديد الالتزام الوطني والدولي باستخدام العلم لصالح المجتمعات.


لفت الانتباه إلى التحديات التي يواجهها العلم في حشد الدعم للمسعى العلمي.


يوفر اليوم الفرصة لتعبئة جميع الجهات الفاعلة حول موضوع العلم من أجل السلام والتنمية - من المسؤولين الحكوميين إلى وسائل الإعلام إلى تلاميذ المدارس. تشجع اليونسكو الجميع بشدة على الانضمام للاحتفال باليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية من خلال تنظيم حدث أو نشاط خاص بك في ذلك اليوم.


موضوع 2020: العلم من أجل المجتمع ومعه


في عام 2020، في الوقت الذي أظهر فيه جائحة COVID-19 العالمي الدور الحاسم للعلم في مواجهة التحديات العالمية، كان التركيز في يوم العلم العالمي على العلم من أجل المجتمع ومعه. للاحتفال باليوم العالمي للعلوم 2020، ستنظم اليونسكو مائدة مستديرة عبر الإنترنت حول موضوع اليوم العالمي للعلم لصالح السلام والتنمية لعام 2020 «العلم من أجل المجتمع ومعه في التعامل مع الوباء العالمي».


طوال هذه الأزمة الصحية غير المسبوقة، سعت اليونسكو، بصفتها وكالة تابعة للأمم المتحدة مع مجال العلوم في ولايتها، إلى تقريب العلم من المجتمع وتعزيز التعاون العلمي الدولي الذي تمس الحاجة إليه. من منظور علمي، تتمحور استجابة اليونسكو لـ COVID-19 حول ثلاث ركائز رئيسية: تعزيز التعاون العلمي الدولي، وضمان الوصول إلى المياه، ودعم إعادة الإعمار البيئي.


كان تنظيم حدث مركز يتعلق بالالتزام بالعلم والمجتمع إحدى النتائج الإيجابية للمؤتمر العالمي للعلوم لعام 1999 في بودابست. وقد اعتُبرت فرصة لإعادة التأكيد كل عام على الالتزام بتحقيق الأهداف المعلنة في إعلان العلوم واستخدام المعرفة العلمية ومتابعة توصيات أجندة العلوم.


منذ إعلانه من قبل اليونسكو في عام 2001، ولّد اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية العديد من المشاريع والبرامج الملموسة والتمويل للعلوم في جميع أنحاء العالم. ساعد اليوم أيضاً في تعزيز التعاون بين العلماء الذين يعيشون في مناطق شابت النزاعات - يعود السبب المنطقي للاحتفال بيوم عالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية إلى أهمية دور العلم والعلماء في المجتمعات المستدامة وفي الحاجة إلى إعلام المواطنين وإشراكهم في العلوم. وبهذا المعنى، فإن اليوم العالمي للعلوم من أجل السلام والتنمية يوفر فرصة لإظهار للعامة أهمية العلم في حياتهم ولإشراكهم في المناقشات. مثل هذا المشروع يجلب أيضاً منظوراً فريداً للبحث العالمي عن السلام والتنمية.


تم الاحتفال باليوم العالمي الأول للعلوم من أجل السلام والتنمية في جميع أنحاء العالم في 10 نوفمبر 2002 تحت رعاية اليونسكو. شارك في الاحتفال العديد من الشركاء، مثل المنظمات الحكومية والحكومية الدولية وغير الحكومية، واللجان الوطنية لليونسكو، والمؤسسات العلمية والبحثية، والجمعيات المهنية، ووسائل الإعلام، ومعلمي العلوم والمدارس.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X