أسرة ومجتمع /شباب وبنات

تصرفات خاطئة تهدد العلاقة بين الأصدقاء وتدمرها

تُعد علاقاتك مع أصدقائك من بين أقوى الأصول لديك لتحقيق النجاح في الحياة والعمل.
يساعد الأصدقاء في جعل الحياة ذات مغزى أكبر. إنهم يقدمون الدعم الاجتماعي والعاطفي، ويخففون من الشعور بالوحدة، ويساعدونك على الشعور بالسعادة والرضا عن الحياة.
يمكن أن يؤدي الحفاظ على الروابط الاجتماعية إلى إطالة العمر الافتراضي وتقليل مخاطر الإصابة بمشكلات الصحة العقلية والبدنية، بما في ذلك الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم.
في منشور حديث على موقع «Psychology Today»، توضح مختصة علم النفس الإكلينيكي باربرا جرينبيرج خمسة سلوكيات يمكن أن تدمر الصداقة.
ومع ذلك، فإن الكثير منا يدمر علاقاته عن غير قصد ويبعد أصدقاءه عن طريق الاستسلام لبعض السلوكيات السيئة التي تنفرهم منه. في معظم الأوقات، لا نعرف أننا نفعل ذلك.
«سيدتي» تعرفك إلى عدد هذه السلوكيات التي من الممكن أن تدمر علاقتك بأصدقائك:


1. الإفراط في المشاركة


تتطلب الصداقة الناجحة أن يشعر كلا الطرفين كما لو أنهما يشغلان مناصب متساوية في العلاقة. هناك فرق بين مشاركة المعرفة والنصيحة مع صديقك وإغراقه بها. فقط لأنك خبير في موضوع ما أو لديك رأي قوي حول شيء ما؛ فهذا لا يعني أن صديقك مستعد أو مهتم بتعلم كل ما تعرفه.
في كثير من الأحيان، قد يبدو الإفراط في مشاركة شيء تشعر أنك مضطر للتواصل معه شبيهاً جداً بالنقد الموجه إلى صديقك لافتقاره إلى المعرفة في مجال الموضوع، أو قد يظهر بوصفه نقداً لسلوكياته أو أفكاره التي تتعارض مع معلوماتك. بوصفها قاعدة عامة، فإن النصيحة غير المرغوب فيها في الصداقة هي منطقة صعبة. طالما أن سلامة صديقك ليست في خطر، فمن الأفضل الانتظار حتى يأتي إليك بحثاً عن المعرفة أو المساعدة.


2. تجاوز حدود وسائل التواصل الاجتماعي


عند الحديث عن وسائل التواصل الاجتماعي، يمكن أن تدمر العلاقة بسهولة إذا لم يتم استخدامها بحكمة. هناك العديد من الأمثلة على تجاوز الحدود على وسائل التواصل الاجتماعي. ربما تضع علامة على صديقك في صور أو تعليقات تجعله يشعر بعدم الارتياح بينما تُستخدم وسائل التواصل الاجتماعي غالباً لأغراض الترفيه، يعتمد بعض الأفراد عليها بشدة في حياتهم المهنية، أو البقاء على اتصال مع أفراد الأسرة، أو التواصل مع الآخرين الذين يشاركونهم اهتماماتهم أو معتقداتهم. قد يؤثر تصوير صديقك في صورة سلبية أو كجزء من أي صورة نمطية على وسائل التواصل الاجتماعي بناءً على تفاعلاتك على كيفية نظر الآخرين إليهم في حياتهم.
فقط لأن السلوك أو الموقف على ما يرام بينكما؛ فهذا لا يعني أن صديقك يشعر بالراحة مع رؤية الجميع لهذا الجانب منهم. يُعد انتهاك الحدود على وسائل التواصل الاجتماعي طريقة سريعة لإفساد الصداقة؛ لذلك دائماً توخي الحذر ولا تنشر تعليقاً أو تعلن عن أي شيء شخصي دون موافقة صديقك.


3. الافتقار إلى التقدير أو التوازن

7176446-778009067_0.jpg
التوازن يوطد الصداقة


تحتاج الصداقات إلى مستوى معين من التقدير للبقاء، تماماً مثل أي علاقة. إذا كنت تطلب خدمات من صديقك باستمرار، ولكنك لا تبدو لطيفاً أو متاحاً أبداً عندما يحتاج إلى المساعدة، تمكنك المراهنة على أن الصداقة لن تدوم على الأرجح.
يحب الناس معرفة أنهم بحاجة إليهم، لكنهم بحاجة أيضاً إلى الشعور بأن وجودهم في حياة شخص آخر يعني شيئاً أيضاً. في حين أنه ليس من الضروري الاحتفاظ بإحصاء مستمر لمن فعل ماذا لمن، فأنت بحاجة إلى توازن متساوٍ إلى حدٍّ ما في العلاقة عندما يتعلق الأمر بالعطاء والاستلام.


4. يمكن أيضاً تدمير الصداقات بسبب نسيان التعاطف


في الصداقة، من المهم التمييز بين التعاطف والشعور بالأسف. التعاطف هو القدرة على فهم موقف شخص آخر والتعرف إليه. التعاطف هو فعل بسيط يتمثل في الشعور بالأسف تجاه شخص ما، ولا أحد يريد أن يشعر بأن الآخرين يشعرون بالأسف تجاهه. في حين أنك لن تعرف دائماً ما يحدث في حياة صديقك أو كيف يؤثر موقف معين فيه، يجب أن تكون دائماً قادراً على وضع نفسك في مكانه وتكون جزءاً من نظام الدعم الخاص به.
يمكن أن تتحول الصداقة التي تفتقر إلى التعاطف إلى صداقة سامة بسرعة. الصداقات السامة ليس لها توازن بين الأفراد، وتسمح بالنقد السلبي لاختيارات الآخرين، ويمكن أن تجعل الناس يشعرون كما لو كانوا يسيرون على قشر البيض عندما يكونون معاً.
عدم القدرة على تمييز كيف يؤثر سلوكك في مشاعر صديقك أو عدم القدرة على معرفة سبب شعوره بالطريقة التي يشعر بها في مواقف معينة قد يعني أنك بحاجة إلى بعض المساعدة في التعاطف.


5. يمكن أن تدمر الصداقات من خلال الحديث كثيراً

7190966-1713673989.jpg
الحديث كثيرا يفسد علاقات الصداقة


نحن نحب أصدقاءنا، وكلما اقتربنا منهم احتجنا إليهم أكثر في حياتنا. ولكن مثل أي شيء آخر، فإن الكثير من الأشياء الجيدة يمكن أن تصبح ضارة لنا بسرعة. تحافظ بعض الصداقات بشكل طبيعي على اتصال مستمر، حيث يقوم الطرفان بالتواصل مع بعضهما بعضاً بشكل متكرر كل يوم. ومع ذلك، إذا كنت تحاول إقامة علاقة تكون فيها الزيارة والمكالمات والرسائل النصية ووسائل التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني والدردشة المرئية بمنزلة باب دوار يومياً؛ فقد يكون الوقت قد حان للتراجع.
كل شخص يحتاج إلى مساحته الشخصية، بغض النظر عن مدى ولاء الصداقة. إذا كنت البادئ في هذا النوع من العلاقات؛ فمن المحتمل أنك تمنع صديقك من الاستمتاع أو التركيز على الالتزامات الأخرى في حياته. يمكن لأي شخص في الطرف المتلقي لهذا النوع من الصداقة المكثفة أن يعاني من الإرهاق والانزعاج بسرعة. يُعد الحفاظ على الحدود عندما يتعلق الأمر بالتواصل مع صديق، بغض النظر عن مدى قربك؛ أمراً حيوياً. يجب أن يشعر صديقك بالدعم والانفتاح دون الالتزام بالاتصال في كل لحظة من اليوم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X