صحة ورشاقة /جديد الطب

فيروس كورونا: تحور الفيروس قد يجعل أي لقاح غير فعّال!


بينما ينتظر العالم بشغف بالغ إطلاق اللقاح الخاص بفيروس كورونا أو كوفيد-19، ثمة ما يقلق العلماء، وهو تحور الفيروس الذي تمَّ رصد نسخة منه خلال هذا الصيف في استكتلندا؛ وهذه النسخة الجديدة تقلق الباحثين؛ لأنها يمكن أن تحدُّ من فعالية أي لقاح في المستقبل.


تثير طفرات – أو تحولات - فيروس كورونا سارس – كوف Sars- Cov- 2 قلق العلماء في العالم بأكمله: في بداية شهر تشرين الثاني/نوفمبر، أعلنت الدنمارك أنها قتلت عدة الآف من حيوانات المنك؛ لأنَّ عدداً من هذه القوارض يحمل طفرات من الفيروس من المحتمل أن تنتقل إلى الإنسان.
وفي هذه المرة، هناك طفرة أخرى في أصل فيروس كوفيد – 19 تداولتها الأخبار، تمَّ اكتشافها خلال فصل الصيف هذا في اسكتلندا، وهذه النسخة الجديدة من فيروس كورونا تمت تسميتها N439K وتمَّ رصدها أيضاً في عدة بلدان أوروبية أخرى وكذلك في الولايات المتحدة، بحسب "توب سانتيه".



طفرة في الفيروس من شأنها أن تجعل اللقاح ضد كوفيد – 19 غير فعّال

لقاح كورونا يواجه تحديات
لقاح كورونا يواجه تحديات


لماذا يثير التحور – أو الطفرة – N439K القلق؟ كما أوضح مقال نشرته صحيفة الفيغارو يوم السبت الموافق في 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2020، فإنَّ هذا التحول في فيروس كورونا سارس – كوف Sars- Cov –2- يصيب تحديداً البروتين سبايك Spike: إنه البروتين الذي يسمح للفيروس بالدخول إلى الخلايا البشرية، ومنه كذلك يتم حالياً في الواقع تطوير اللقاحات المختلفة ضد كوفيد – 19.
بناء على ذلك، هل يمكن أن تؤثر هذه الطفرة N439K على فعالية اللقاحات ضد فيروس كورونا وتضعفها قبل أن يتم تسويقها تجارياً؟ "إنه احتمال لا يمكن للأسف استبعاده"، كما يقول باسكال ميلان، اختصاصي الأمراض المعدية، والبروفسور في جامعة لوزان في سويسرا لصحيفة الفيغارو. ويضيف: "ولكن هناك عدة أسباب تجعلنا نعتقد أن الطفرة N439K، مثل باقي الطفرات الأخرى، يمكن السيطرة عليها".
في الوقت الحالي ليس هناك داعٍ للخوف والقلق، لأنه وفقاً لدراسة نشرت في المجلة العلمية " اتصالات الطبيعة Nature Communications" فإنه من بين ما يقارب 12 ألف طفرة لفيروس كورونا سارس – كوف Sars- Cove- 2 المدرجة حالياً، لا يمكن أن ينتقل أي منها إلى الإنسان بسهولة.

 

تابعي المزيد: 5 أمور تؤمن لك الوقاية من مرض الزهايمر

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X