بلس /حياتنا

علامات تدل على أن زوجكِ استغلالي

الاستغلال الذي تقع تحت وطأته الزوجة، عادة ما يكون تحت راية الحبّ والاحترام والتضحية؛ فمن النقاط الأكثر سلبية في حياة الزوجة، هي عندما يستغلّها زوجها؛ مما قد يؤجّج المشكلات العائلية ويدفعها إلى الابتعاد عنه.
وهناك أنواع من الاستغلال الذي يمكن أن يراوح ما بين المادي والمعنوي، ولكن أظهرت دراسات علمية أنّ أكثر أنواع الاستغلال الهدّام في العلاقات الزوجية، هو الاستغلال المالي والمعنوي..لتوضيح العلامات التي  تدل على ان زوجك استغلالي نتابع التقرير التالي وفقا لصحيفة metro

 

استغلال مالي..استغلال معنوي

الزوج الاستغلالي ..من بخله وعدم إنفاقه المال

 

الاستغلال المالي يظهر من خلال بخل الزوج مثلاً، وعدم إنفاقه المال على زوجته أو عائلته؛ فينتظر من زوجته أن تدفع المصاريف. أما الاستغلال المعنوي؛ فيكون حين يرى أزواج أنّ الزوجة وسيلة تمكنهم من إظهار وإثبات رجولتهم، وبعضهم يستمد قوته من ضعفها أو خوفها من المشكلات الاجتماعية، ويعتبر الرجل أنه كلما أهانها وأظهرها ضعيفة وغير قادرة على مواجهته، كلما زادت ثقته بنفسه، ويمكن أن يكون الاستغلال كلامياً بحيث يحاول الزوج على الدوام، التقليل من شأن زوجته وتوجيه الإهانات لها

تحتل "الأنا" في حياته الأولوية

تصرفاته تزعزع الروابط بالطرف الآخر

ونشرت مجلة «آل فميلني» الإيطالية تقريراً، تناولت من خلاله علامات تدل على أن الطرف الآخر استغلالي ولن يتغير، وعادة ما يستنزف هذا النوع من الرجال طاقة المرأة، ويهدد صحتها النفسية والجسدية، وبالتالي، لا بد أن تتجنب المرأة الارتباط برجل أناني؛ فمن غير المرجح أن يتغير.. إن الاستغلال من أخطر الصفات التي تهدد توازن العلاقات الإنسانية؛ خاصة أن تصرفات الرجل الاستغلالي يمكن أن تزعزع الروابط التي تجمعه بالطرف الآخر، وغالباً ما تعتقد المرأة أنها تبالغ في الحكم على تصرفات شريكها ووصفها له بالأناني، أو أنها تمثل دور الضحية تماماً مثلما يفكر الرجل بشأنها، ولكن بعد فترة من الزمن، تجد المرأة نفسها أمام شخص تحتل «الأنا» في حياته الأولوية المطلقة.


أهمية كبرى لمصلحته الشخصية

يولي أهمية كبرى لمصالحه الشخصية

وفيما يلي أربعة مؤشرات تدل على أنانية واستغلال الرجل لكِ، وأنه لن يتغير أبداً؛ مما يساعد المرأة على التعرف على هذا النوع من الرجال، وبالتالي، ستعمل على الانفصال عنه؛ نظراً لأنه -في الغالب- سيستنزف طاقتها؛ خدمةً لمصلحته الشخصية.
وأشار الموقع.. أولاً، أن الرجل الأناني يولي أهمية كبرى لمصالحه الشخصية، ولا يهتم بغيره، وعادة ما يكون محور تركيزه يدور حول رغباته وأهدافه، وبالتالي، تضطر المرأة التي تتعامل مع رجل أناني، إلى أن تنظم أوقات عملها وعلاقاتها مع أصدقائها وفق ما تقتضيه مصلحة شريكها بدرجة أولى.

 

الخروج مع الطرف الآخر..تضحية كبرى

يقدم مصلحته على حساب شريكة حياته


وأقر الموقع، ثانياً، أن الرجل الاستغلالي يعتبر أية مناسبة للخروج مع الطرف الآخر، بمثابة تضحية من جانبه؛ حيث إن ذلك سيأخذ من وقته الثمين، ويُعزى ذلك إلى أن الرجل الاستغلالي يقدم دائماً مصلحته على حساب شريكة حياته.
وأضافت المجلة، ثالثاً، أن الرجل الاستغلالي لا يتعامل مع الطرف الآخر من منظور المساواة في الحقوق والواجبات؛ فكل ما يعنيه في الواقع تلبية رغباته ومتطلباته، وعادة ما يعمد الزوج الاستغلالي إلى الاعتناء بكل جوانب حياته الخاصة، دون مراعاة رغبات الطرف الآخر؛ ففي حين تقوم المرأة بترتيب أولوياتها والتزامها حسب ما تفرضه الحياة المشتركة، لا يفكر الرجل الاستغلالي إلا في نفسه.

 

يرى نجاح الآخر خطرا يهدد حياته

يجعلها تشعر بالذنب لأنها لاتهتم به


وذكرت المجلة، رابعاً، أن استغلالية وأنانية الرجال، تجعله إنساناً مغروراً يرغب في إثبات نفسه بشكل دائم؛ حتى إن اقتضى الأمر تدمير حياة الطرف الآخر؛ حيث يرى في نجاحه خطراً يهدد نرجسيته؛ نتيجة لذلك، يسعى إلى إحباط شريكته؛ فضلا عن أنه غالباً ما يجعلها تشعر بالذنب لأنها لا تهتم به، وفي الأثناء، يدفع المرأة إلى التفكير بأنها قد أهملته، وأنها ليست ملتزمة بواجباتها تجاهه؛ حيث تكرس كل وقتها في سبيل تحقيق نجاحها، ولكن يسعى الرجل من خلال خلق هذه الأعذار إلى عرقلة نجاح شريكته؛ حتى لا يشعر بأنه أصبح عنصراً ثانوياً في حياتها

 

يتلذذ باستغلال الطرف الآخر

لا يهتم إلا بمصالحه

أكدت المجلة على أنه من المستحسن أن تبتعد المرأة عن هذا النوع من الرجال؛ خاصة أن الشريك الاستغلالي لا يهتم إلا بمصلحته، دون مراعاة شعورها، وعادة ما يعتقد الرجل النرجسي بأنه محور العالم، وأنه يجب إيلاء رغباته ومشاكله الأولوية التامة، في حين أنه يتلذذ باستغلال الطرف الآخر واستنزاف طاقته.

X