اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

اختبأ في عجلات الطائرة للوصول إلى بريطانيا..ماذا كان مصيرهما؟!

قرر شابان  الهجرة من بلدهما الى دولة أخرى بطريقة غير شرعية ، بحثًا عن فرص للحياة والعمل والعيش بشكل أفضل، وابتكرا طريقة جديدة للفرار من جنوب إفريقيا إلى بريطانيا.

واختبأ الشابان في عجلة طائرة في محاولة يائسة للوصول إلى بريطانيا، ولكن أحدهم لم يستطيع الصمود والبقاء في هذا الوضع فسقط حتى وفاته عند اقترابه من مطار هيثرو، بينما عانى "ثيمبا كابيكا" من درجات حرارة تصل إلى -60 درجة مئوية وسقط فاقدًا للوعي جزئيًا بسبب نقص الأكسجين خلال الرحلة المروعة التي تبلغ 8000 ميل من جوهانسبرج بجنوب إفريقيا. وفق صحيفة "ديلي ميرور"..

وكانت البداية عندما هرب "ثيمبا" من جوهانسبرج مع صديقه "كارليتو فالي" وهو يحلم بحياة أفضل، ولكن لم يكن بمقدور أي منهما دفع ثمن رحلة تأشيرة إلى المملكة المتحدة وبعد قراءة تصميم الطائرة ، قرر "ثيمبا" أن أفضل مكان للاختباء هو المساحة المحيطة بالعجلات.

تابعي المزيد:تنظيم رحلات افتراضية لمعبد أبو سمبل تلقى استحسان الخبراء

قفز الصديقان من فوق سياج في المطار وصعدا إلى مقصورة عجلات طائرة معدة للطيران، ومجرد دخولهم ، تُركوا "متشبثين بقضيبين معدنيين داخل التجويف"، وقال ثيمبا: "لم أكن خائفًا من السقوط ، لأنني كنت أؤمن بالوصول".

وأثناء الرحلة ، أصبحت القضبان المعدنية شديدة السخونة ، مما أدى إلى حروق دائمة، ولكن في الطرف الآخر ، مع انخفاض درجات الحرارة ، لم يكن لديه سوى بنطال جينز وثلاث سترات لإبقائه دافئًا.

وبمجرد إغلاق مقصورات العجلة ، وجد كلا الرجلين نفسيهما في ظلام دامس لساعات ، مع ضجيج المحركات الذي يصم الآذان للاستماع إليه ، لكن ثيمبا قال إنه ظل "مرتاحًا".

واضاف : "لقد نمت بسبب نقص الأكسجين ، ولهذا لم أر صديقي عندما سقط"، وتذكر محادثتهما الأخيرة عندما "قال كارليتو" لقد فعلناها ". قلت: "بالطبع فعلناها يا رجل.".. كانت هذه آخر الكلمات التي سمعتها منه ، لأنني فقدت الوعي،

وكاد ثيمبا 31 عامًا أن ينهي حياته بعد أن ألقي بنفسه من عجلات الطائرة عند هبوطها في مطار لندن مما أدى إلى بتر ساقه