بلس /أخبار

اكتشاف نحل أسترالي نادر اختفى منذ قرن

اكتشاف نحل استرالي نادر اختفى منذ قرن

أعاد باحث في أستراليا اكتشاف نوع نادر للغاية من النحل لم يُرَ منذ ما يقرب من قرن وكان يُعتقد أنه منقرض...هذه النحلة النادرة «المقنعة»، المعروفة باسم Pharohylaeus lactiferus، موطنها أستراليا وهي النوع الوحيد في جنس Pharohylaeus. إنه مشابه في الحجم لنحل العسل الأوروبي الغازي (Apis mellifera). ولقد تم تحديد ستة أفراد فقط من قبل في أستراليا وآخرهم تم الإبلاغ عنه في عام 1923
لكن النحلة أعيد اكتشافها مؤخرًا بواسطة الدكتور جيمس دوري، في جامعة فليندرز، أثناء إكمال العمل الميداني في ولاية كوينزلاند. وبعد إعادة اكتشافها بالصدفة، أجرى الدكتور دوري مسحًا أكبر في كوينزلاند ونيو ساوث ويلز مكرسًا للبحث عن نحلة P. lactiferus. وفقاً لماذكرته المجلة العلمية Live Science.

 

حرائق الغابات تعرض النحل للإنقراض

النحل يتعرض لخطر الانقراض بسبب حرائق الغابات


قال الدكتور دوري لـ Live Science: «لم أتوقع حقًا العثور على أي شيء». «لكننا اصطدنا نحلاً مرات أكثر مما كنا نتوقع»
تشير أبحاثه حول النحل إلى أن إزالة الغابات وحرائق الغابات يمكن أن تعرضهم لخطر الانقراض، إلى الأبد هذه المرة.
قال دوري: «إن معرفة أن P. lactiferus لم يتم العثور عليه لفترة طويلة يعني أنني كنت أبقى متيقظًا أثناء تجربتي لأخذ عينات بمجرد أن تمكنت من العثور على العينة الأولى، كان لدي مكان للبدء والفرصة للبحث عن المزيد»
بعد الاكتشاف، أمضى دوري خمسة أشهر في مسح 245 موقعًا عبر كوينزلاند ونيو ساوث ويلز بحثًا عن المزيد من النحل المقنع. ركز دوري جهوده على بعض النباتات المزهرة التي كانت مشابهة لتلك التي وجد فيها الفرد الأول. تضمنت عملية أخذ العينات مزيجًا من مشاهدة الزهور لمعرفة ما إذا كان النحل قد زارها و«عمليات مسح عامة» فوق الزهور.

 

تهديدات مناخية للنحل تزداد سوءا

إزالة الغابات والحرائق تلعب دورا في ..عزلة النحل الاسترالي


كشف المسح عن ثلاث مجموعات معزولة جغرافياً من النحل المقنع عبر الساحل الشرقي لأستراليا. يعيش كل مجتمع في بقع من الغابات المطيرة الاستوائية وشبه الاستوائية بنوع نباتي محدد. يعتقد دوري أن النحل يعتمد بشكل خاص على أشجار العجلة النارية (Stenocarpus sinuatus) وأشجار اللهب Illawarra (Brachychiton acerifolius).
..حدد المسح عددًا أكبر من الأفراد من P. lactiferus من أي وقت مضى. ولكن نظرًا لسوء السجلات التاريخية، لا توجد طريقة لمعرفة ما إذا كانت أعداد النحل المقنع قد زادت أو انخفضت بمرور الوقت على الرغم من أن النحل قد يعيش في مجموعات معزولة لأنهم يفضلون بشدة موائل معينة، يشتبه دوري أيضًا في أن إزالة الغابات وحرائق الغابات المتزايدة الحدة والمتعددة يمكن أن تلعب أيضًا دورًا في عزلتها.
قال دوري: «حيثما تم العثور على هذا النوع من النحل، فإن هذا النوع من الغابات المطيرة قد تعرض لتدمير وتفتيت الموائل». «هذا يعني أن هناك القليل من هذا الموطن المتاح»، وهذا يجعل «من الصعب على [النحل] التنقل بين ما تبقى»

 

حماية أنواع النحل النادر..مستحيلة!

انخفاض أنواع النحل مستمر..من دون أن يلاحظها أحد


وقال دوري إنه لسوء الحظ، فإن ارتفاع درجات الحرارة الناجم عن تغير المناخ لن يؤدي إلا إلى تفاقم حرائق الغابات، وإزالة الغابات مستمرة، مما يعني أن «هذه التهديدات المحتملة من المرجح أن تزداد سوءًا».
وقال دوري: «الشظايا الأصغر والأقل جودة قد تزيد من احتمالية انقراض المتصورة اللبنية في كل جزء، وأقل احتمالية قدرتها على إعادة الاستعمار من أخرى». لذلك، فإن حماية أجزاء الموائل هذه هي مفتاح بقائها على قيد الحياة.
ومع ذلك، فإن حماية الأنواع أمر مستحيل دون تتبع أعداد النحل وكذلك التغيرات في موائلها.
قال دوري: «بدونها ليس لدينا أي فكرة عما يحدث في النظم البيئية». «إذا لم نذهب ونبحث، فمن المؤكد أن انخفاض الأنواع سيمر دون أن يلاحظها أحد وستكون حماية الأنواع مستحيلة».

X