اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أضرار شرب القهوة بكثرة يوميًّا

فنجان قهوة

أظهرت أول دراسة وراثية عالمية، أجراها باحثون في المركز الأسترالي للصحة الدقيقة بجامعة جنوب أستراليا (UniSA)، أن الاستهلاك المفرط للقهوة (ستة أكواب أو أكثر في اليوم) على المدى الطويل يمكن أن يرفع كمية الدهون في الدم، مما يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وبحسب موقع «murciaplaza» الإسباني فإن هذا الارتباط إيجابي ويعتمد على الجرعة، مما يعني أنه كلما زاد شرب القهوة، زاد خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وعلى الرغم من أن هناك الكثير من النقاش العلمي حول إيجابيات وسلبيات القهوة إلا أنه من الضروري أن نفهم تماماً كيف يمكن أن يؤثر أحد أكثر المشروبات استهلاكاً على نطاق واسع في العالم على صحتنا.


تسلط الخبيرة «إلينا هايبونين» بجامعة جنوب أستراليا الضوء على أنها وفريقها قاموا في دراستها بتحليل الارتباطات الجينية والظاهرية بين تناول القهوة وملامح دهون البلازما والكوليسترول والدهون في الدم، ووجدوا دليلاً سببياً على أن استهلاك القهوة المعتاد يساهم في تكوين صورة للدهون الضارة التي قد تزيد من نسبة الدهون في الدم وارتفاع مستويات الدهون في الدم عامل خطر معروف للإصابة بأمراض القلب.


ومن المثير للاهتمام، نظراً لاحتواء حبوب البن على مادة الكافستول، وهو مركب قوي جداً في زيادة الكوليسترول، فقد كان من المفيد فحصها معاً. فهي توجد بشكل أساسي في المشروبات غير المفلترة مثل القهوة الفرنسية والتركية واليونانية وأيضاً في الإسبريسو، والتي تُعد أساس معظم أنواع القهوة المصنوعة من باريستا، بما في ذلك اللاتيه والكابتشينو. القليل جداً من الكافستول في القهوة الفورية والمفلترة، لذلك من حيث التأثيرات الدهنية، فهي خيار جيد للقهوة.


كما تسلط الباحثة الضوء على أن الآثار المترتبة على هذه الدراسة يحتمل أن تكون واسعة النطاق. وتؤكد: «في رأيي، من المهم بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم أو الذين يشعرون بالقلق من أمراض القلب أن يختاروا بعناية نوع القهوة التي يشربونها كما أنه من المهم ملاحظة أن ارتباط القهوة بالدهون يعتمد على الجرعة. فكلما شربت قهوة غير مصفاة، زادت نسبة الدهون في الدم، مما يعرضك لخطر الإصابة بأمراض القلب».


وعلى الصعيد العالمي، يتم استهلاك ما يقدر بنحو 3 مليارات فنجان من القهوة يومياً. كما أن أمراض القلب والأوعية الدموية هي السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث تودي بحياة 17. 9 مليون شخص كل عام.


لذلك تحذر البروفيسورة «ههايبونين» من أنه من الحكمة دائماً اختيار القهوة المفلترة عندما يكون ذلك ممكناً والحذر من الإفراط، خاصة عندما يتعلق الأمر بمنشطات مثل القهوة. وتقر قائلة: «نظراً لأن القهوة قريبة من قلوب الكثير من الناس، فإنها ستظل دائماً موضوعاً مثيراً للجدل».