بلس /ثقافة وفنون

اليوم العالمي للفن

اليوم العالمي للفن
دافنشي

 تحيي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو" 15 من ابريل الاحتفال بيوم الفن العالمي، والذي يستهدف تسليط الضوء على مساهمة الفنانين في التنمية المستدامة.

دافينشي 

وتم اختيار 15 أبريل تكريمًا لليوناردو دافينشي الذي ولد في هذا اليوم من عام 1452. كما كان اختيار دافنشي كرمز للسلام العالمي.ونظرًا لتنوع مواهبه، كرسام ونحات وكاتب ومبتكر وفيلسوف ومفكر، فإنه يعتبر مثالًا للإبداع، ومن أشهر أعماله: لوحة (موناليزا، رأس امرأة، سالفاتور مندي، العذراء تغزل النسيج، حداد جميل)، وغيرها كثير من قائمة إبدعات. وكانت اليونسكو قد اعتمدت في دورتها الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو في عام 2019، يوم 15 أبريل للاحتفال بيوم الفن العالمي كل عام ابتداء من عام 2020.

وتشجع اليونسكو الجميع على الانضمام من خلال أنشطة مختلفة مثل المناقشات والمؤتمرات وورش العمل والأحداث الثقافية والعروض التقديمية أو المعارض. والفن يغذي الإبداع والابتكار والتنوع الثقافي لجميع الشعوب في جميع أنحاء العالم، ويلعب دورًا مهمًا في تبادل المعرفة وتشجيع الفضول والحوار.

اليونسكو

 

وفي كلمة لها علي موقع اليونسكو الرسمي قالت فيه :إذ يعي أهمية النهوض بالفنون وتطويرها ونشرها والاستمتاع بها وتذوقها، اعتمد المؤتمر العام لليونسكو في دورته الأربعين المنعقدة في العام 2019 اليوم العالمي للفن. إنّ فنوننا قوت روحنا ومهد إبداع الشعوب وابتكارها وتنوعها الثقافي في شتى أرجاء المعمورة. إن فنوننا عجلة تقدمنا ونشر معارفنا وتبادلها وتعزيز حب الاستطلاع فينا ودفعنا إلى طاولة الحوار. لطالما تمتّع الفن بهذا المكانة، ولن يتغيّر على ذلك شيء طالما نواصل الأخذ بيد الفنانين أينما كانوا لنصرة حريتهم الفنية وحمايتها. فما الفنّ إلا صرح كلما ارتقينا به عالياً، كلّما حلّق بنا نحو عالم مفعم بالحرية والسلام.

الرؤية العالمية للفن

تتمثّل رؤية اليوم العالمي للفن، الموافق الخامس عشر من نيسان/أبريل من كل عام، في توطيد أواصر الصلة بين أشكال الإبداع الفني والمجتمع، وإزكاء الوعي بتنوع هذه الأشكال، وتسليط الضوء على مساهمة الفنانين في تحقيق التنمية المستدامة. كما يقدّم هذا اليوم العالمي الفرصة للوقوف على مسألة تعليم الفنون في المدارس، وذلك إيماناً بالدور المفصلي للثقافة في تمهيد الطريق نحو تعليم منصف وشامل للجميع. يحمل لنا اليوم العالمي للفن في جعبته الكثير لنتعلمه ونشاركه ونحتفي به. فلا تفوتوا الفرصة ولبّوا دعوة اليونسكو للمشاركة في هذا الاحتفال بطرقكم المختلفة مثل المناقشات والمؤتمرات وحلقات العمل والفعاليات الثقافية والعروض التقديمية أو المعارض.

700 عمل فني بمقره بباريس

 

يذكر ان مجموعة اليونسكو الفنية بدأت ببناء مقر المنظمة في باريس في الخمسينيات من القرن الماضي ، والذي صممه مارسيل بروير ولويجي نيرفي وبرنارد زيرفوس. في هذه المناسبة ، اختارت المنظمة من بين الفنانين المعاصرين في ذلك الوقت ، أولئك الذين سيتم تكليفهم بابتكار عمل فني لتزيين المبنى. يشمل هذا الاختيار أعمال بابلو بيكاسو ، وجوان ميرو ، وجان آرب ، وكاريل أبيل ، وأفرو باسالديلا ، وألكسندر كالدر ، وروبرتو ماتا ، وهنري مور ، وروفينو تامايو ، وغيرهم. منذ ذلك الحين ، استمرت المجموعة في النمو من خلال عمليات الشراء التي تم إجراؤها حتى الثمانينيات ، مع أعمال لفنانين مثل ألبرتو جياكوميتي ، أو كارلوس كروز دييز ، أو خيسوس رافائيل سوتو أو فيكتور فاساريلي ، وبفضل التبرعات التي قدمتها الدول الأعضاء ، من إنشاء المقر وحتى اليوم. تضم اليونسكو اليوم أكبر مجموعة فنية في منظومة الأمم المتحدة ، تتألف من أكثر من 700 عمل قديم وحديث من التنوع الفني من جميع أنحاء العالم.

X