سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

خطوات لمشاركة الأطفال في أواخر رمضان

خطوات لمشاركة الأطفال في رمضان

الأطفال لا زالوا يستمتعون بأجواء شهر رمضان الكريم؛ حيث اختلاف العادات وكثرة مشاركة الوالدين وتواجدهم معهم على الطعام- إفطار وسحور- وأنشطة مختلفة يقومون بها معا كأسرة،  وفي مقابل هذا واجب الأم أن تترك لهم في ذاكرتهم مواقف جميلة عائلية ومحببة تدوم معهم طول العمر، ولا تسمحي لمشاغلك بالمنزل وإرهاق الصيام أن تمنعك عن رعاية طفلك ومشاركته  بالشكل المطلوب، وهناك الكثير من النصائح التي قد تساعدك على التعامل مع طفلك بطريقة سليمة لتكملة هذا  الشهر الكريم، خاصة مع الأطفال الذين يخطون خطواتهم الأولى في الصيام ، من أجل سيدتي وطفلك رمضان كان لقاؤنا والدكتورة ماجدة مصطفى خبيرة الطفولة بجامعة عين شمس للحديث عن أخطاء على الأم تجنبها وقواعد المشاركة عليها الالتزام بها

أخطاء أربعة شاركي طفلك.. تجنبها 

الأفضل اختيار السن المناسب للصيام

1- الصيام حتى أذان الظهر..على الأمهات الابتعاد عن السماح لأطفالهن بالصيام لبعض الوقت من باب التشجيع، والأفضل اختيار الوقت المناسب لسن الطفل لتحمل الصيام الصحيح من الفجر وحتى المغرب ضرورة صيام اليوم كاملاً

والأمر لا يعني أن تجبر الأم طفلها على صيام اليوم كاملاً على مشقة وتعب، ولكن الأفضل اختيار السن المناسب له لبدء الصيام، والاهتمام بتغذيته جيداً للقدرة على مواصلة الصيام، مع الحرص على تقديم الهدايا، والجوائز التحفيزية على ما يقوم به

2- الاقتداء بالكبار..لا تجبري طفلك على الاقتداء بصيام الكبار، بل ابدئي معه من نقطة الصفر وطوري شعوره بأهمية الصيام مع مرور الوقت، فلا تطلبي منه قضاء رمضان كاملاً في الصلاة والصيام والأمور الدينية الأخرى، ولكن قدمي له ما عليه إتباعه كبداية مع رحلة الصيام

شاركي طفلك شرح المفهوم الصحيح للصيام

3- ساعدي طفلك ليفهم أن الصيام ليس امتناعاً فقط عن الطعام والشراب، ولكن عليكِ الحرص على تقديم القيم والأسس التربوية والدينية الهامة كقوانين على طفلك إتباعها في كل أمور حياته، ليس فقط في هذا الشهر من العام

4- تجنبي التعامل مع صيام الطفل لأول مرة بمنهج الترهيب، أو الحرص على إبراز العقاب دون الجزاء، فقدمي لطفلك الآثار الإيجابية لصيامه، وابتعدي عن الحديث عن العقاب قبل سن العاشرة

شاركي طفلك الاهتمام بالتغذية السليمة

احرصي على إعطاء طفلك الكثير من الخضروات والفواكه والعصائر
  • إن كان طفلك في سن صغير لا يسمح له بالصيام، فيجب أن تهتمي بتقديم الوجبات له طول اليوم حسب نظامه الغذائي الطبيعي
  • أما الطفل الذي يصوم، فعليكِ الحرص على تقديم طعام متوازن وصحي في وجبتي الفطور والسحور
  • احرصي على تقديم الشوربة والخضروات والفواكه الطازجة، هذه الأطعمة غنية بالألياف ما يشعره بالشبع، كما أنها غنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية اللازمة لنمو الطفل
  • احرصي أيضاً على إعطائه الكثير من العصائر والماء في الفترة ما بين الإفطار والسحور، حتى تعوّضي جسمه عن فترة الصيام الطويلة
  • اجعلي وقت السحور متأخراً قدر الإمكان، حتى تقل ساعات الصيام

شاركي طفلك تحمل الصيام

لا تتركي طفلك يفوت وجبة السحور

احرصي على أن يحصل طفلك على عدد ساعات نوم كافية، ولا تسمحي له بالسهر لفترات طويلة بسبب شهر رمضان، ولكن لاتتركي الطفل يفوّت وجبة السحور أبداً، فهي التي تساعده على تحمل الصيام الطويل

رمضان فرصتك لتعليم طفلك أخلاقيات تستمر

شهر رمضان فرصة لغرس القيم الحسنة فيه، مثل أهمية الصدق وأهمية الالتزام بالكلمة، والتدريب على ضبط النفس، تجربة حية لممارسة قوة الإرادة والاهتمام بمساعدة الفقراء

شاركي طفلك تعويده على الصلاة

مع امتلاء المساجد في شهر رمضان، يصبح من السهل تجربة اصطحابه إلى المسجد للصلاة ومشاهدة علاقات الود والتحاب بين المصلين، كما يجب تعليمه أهمية إقامة الصلاة، وأنها أفضل طريقة للتواصل مع الله، لا تنسي استغلال هذا الوقت لتعليمه فوائد الدعاء وترديد كلمات الله.

شاركي طفلك الإجابة على أي سؤال

لا تمتنعي أو تترددي في الإجابة على أي سؤال لطفلك

مع تغيير روتين الطفل في ساعات الصيام يطول وقت فراغ الطفل نظراً لإحساسه بالكسل وقلة الحركة. تجدينه يبدأ بطرح الأسئلة فلا تمتنعي أو حتى تترددي في الإجابة عن أي سؤال خاص برمضان وأهمية الصيام، والحذر من تقديم إجابات خيالية تؤدي لعكس ما تهدفين إليه من صيام الطفل

شاركي طفلك صنع الذكريات الجميلة

شاركي طفلك صناعة ذكريات رمضان الجميلة

اصنعي لرمضان في بيتك وغرف نوم أطفالك طقوساً خاصة، من شراء لوحدات الزينة لتزيين المنزل، وحدات جديدة للإضاءة، شراء الفوانيس، الاشتراك معاً في إعداد زينة ما بشكل يدوي. تعليق لوحة مزينة برسوم الطفل ترتبط برمضان، فانوس مصنوع بالكرتون ملون ومزخرف تصنعه طفلتك بمساعدتك. وهكذا تصنعين الذكريات في ذهن طفلك والتي لا تزول

 

X