سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

خطورة الإجهاض وأسبابه

جدول المحتوى
1.أسباب الإجهاض المهددة
2.أعراض وعلامات الإجهاض المهددة
3.عوامل الخطر للإجهاض المهدّد
4.مضاعفات الإجهاض المهددة
5.متى تستدعي طبيباً لخطر الإجهاض؟
6.كيف يتم تشخيص تهديد الإجهاض؟
7.التهديد بعلاج الإجهاض
8.هل الجراحة مطلوبة للإجهاض المهدد؟
9.منع التهديد بالإجهاض
10.ماذا يجب أن تفعلي بعد تهديد الإجهاض؟

يُعرف النزيف في أول 20 أسبوعاً أو الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل بأنه تهديد بالإجهاض، قد تخضع بعض النساء لحمل صحي بعد تهديد الإجهاض، بينما قد تتعرض أخريات للإجهاض، قد تحتاجين إلى اهتمام مقدم الرعاية الصحية أثناء التعرض للتهديد بالإجهاض لتحديد السبب ووضع خطة إدارة.
أوضحت الدكتورة هند محمد سلمي استشاري النساء والتوليد فى هذا المقال المزيد عن الأسباب والعلامات والأعراض والمضاعفات وعوامل الخطر وإدارة الإجهاض المهدد.

1.أسباب الإجهاض المهددة

 أسباب الإجهاض المهدد

قد تشمل الأسباب الشائعة للإجهاض المهدد، وهو النزيف 
الالتهابات
إجهاض الحمل المولي
الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم ومشاكل الغدة الدرقية
عوامل الرحم - الحاجز، الأورام الليفية، الأورام الحميدة
عنق الرحم غير كفء ولا يمكنه تحمل الحمل
أسباب وراثية مثل جنين غير طبيعي
سبب مناعي
يمكن أن يكون نزيف الحمل المبكر بسبب مشاكل بسيطة في الرحم أو عنق الرحم أو الأعضاء التناسلية الخارجية.
قد تسبب مشاكل الجنين مثل تشوهات الكروموسومات خطر الإجهاض أو الإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى (الأشهر الثلاثة الأولى) من الحمل. في المقابل، يمكن أن يكون الإجهاض في الثلث الثاني من الحمل ناتجاً عن عوامل أمومية مثل السكري، وارتفاع ضغط الدم، وتشوه الرحم، وما إلى ذلك.

2.أعراض وعلامات الإجهاض المهددة

يعتبر النزيف من الأعراض الرئيسية للتهديد بالإجهاض، ويمكن أن يكون نزيفاً خفيفاً أو حاداً. قد تعاني بعض النساء من تقلصات أو آلام في البطن، إلى جانب النزيف.
قد يكون لديك بقع دم خفيفة أو فقدان دم غزير، جلطات دموية، وقد تشعرين بألم في الحوض أو أسفل الظهر.
قد تختلف مدة النزيف أثناء التهديد بالإجهاض في كل امرأة حامل، اعتماداً على العامل المسبب، يمكنك الاتصال بطبيبك إذا كنت تعانين من نزيف أثناء الحمل، حتى لو كان خفيفاً أو بدون ألم في البطن.

3.عوامل الخطر للإجهاض المهدّد

يمكن أن تكون عوامل الخطر للإجهاض المهدد عالية في الحالات التالية.
وجود التهابات
استخدام بعض الأدوية
سن الأم المتقدمة
التاريخ السابق لعمليات الإجهاض
في حالة ارتفاع درجة الحرارة أو أمراض أخرى، يمكنك طلب الرعاية الطبية أثناء الحمل،تناولي دائماً الأدوية والمكملات الآمنة أثناء الحمل.

4.مضاعفات الإجهاض المهددة

المضاعفات المحتملة للإجهاض المهدد قد تشمل ما يلي.
قد يؤدي النزيف المعتدل والغزير إلى فقر الدم
زيادة خطر الإصابة بالعدوى
قد يؤدي إلى إجهاض
قد تختلف المضاعفات حسب الأسباب.

5.متى تستدعين طبيباً لخطر الإجهاض؟

 العلاج المبكر

يمكنك طلب رعاية طبية إذا كنت تعانين من أي أعراض تهديد بالإجهاض. قد يؤدي التشخيص والعلاج المبكران إلى نتائج أفضل.
يوصى باستشارة طبيبك والحصول على وصفة طبية لأية مخاوف صحية أو أمراض أثناء الحمل.

6.كيف يتم تشخيص تهديد الإجهاض؟

قد يشخّص طبيبك الإجهاض المهدد بناءً على الأعراض والتاريخ الطبي، جنباً إلى جنب مع الفحص البدني (فحص الحوض) لتأكيد النزيف يمكن طلب الاختبارات التالية لإجراء تحليل مفصل لحالة الجنين والأم.
تحاليل الدم: قد تساعد في تحديد مستويات هرمون الحمل، المشيمي البشري، وأي فقر دم أو سكر ب. قد يساعد أيضاً في تحديد فصيلة الدم وإدارة دواء RhoGAM لمنع تفاعل الدم مع الجنين. 
اختبارات البول: غالباً ما يكون تحليل البول مفيداً في تحديد التهابات المسالك البولية. 
الموجات فوق الصوتية: يمكن إجراء الموجات فوق الصوتية للحوض لفحص الجنين والمشيمة. قد يساعد في تقييم وجود الجنين وموقع الحمل (الحمل خارج الرحم) وأي تشوهات أخرى.
مراقبة قلب الجنين: يُلاحظ معدل ضربات قلب الجنين.
قد يطلب طبيبك أيضاً بعض الاختبارات الأخرى بناءً على حالتك الصحية وسبب تهديد الإجهاض.

7.علاج الإجهاض

 الإجهاض

يمكن أن تتحسن صحة العديد من النساء الحوامل دون أي علاج إذا كان لديهن بقع خفيفة أو لا يستمر النزيف، ومع ذلك، قد تتطلب بعض النساء الحوامل بعض التدخلات لمواصلة الحمل. قد يشمل ذلك.
الأدوية، مثل هرمونات البروجسترون التي تُعطى لمواصلة الحمل. هذا الهرمون الأنثوي يدعم الحمل.
الجلوبيولين المناعي، والذي يُعطى إذا كانت الأم لديها فصيلة دم من نوع سالب ويمنع التفاعل مع دم الجنين من خلال تكوين أجسام مضادة ضد دم الجنين.
الراحة في السرير والحد الأدنى من النشاط، جنباً إلى جنب مع الأدوية، في حالة نزيف حاد.
السوائل الوريدية أو نقل الدم، وهو أمر مطلوب أحياناً في حالة فقدان الدم الشديد والجفاف.
المضادات الحيوية الموصوفة لعلاج العدوى البكتيرية.
السيطرة على سكري الأم وارتفاع ضغط الدم وقصور الغدة الدرقية
مسكنات الألم، إذا لزم الأمر.
من الضروري طلب الرعاية الطبية لحماية الحمل في حالة تهديد الإجهاض. يمكن لطبيبك تحديد السبب وتقديم العلاج المناسب لإدارة الحالة.

8.هل الجراحة مطلوبة للإجهاض المهدد؟

 الرحم 

لا تحتاج كل النساء اللاتي يخضعن للإجهاض إلى إجراءات جراحية. إذا كان هناك صعف عنق الرحم يتم إجراء تطويق عنق الرحم . يتم ذلك عادة في الثلث الثاني من الحمل.
ملاحظة: تتم إجراءات التوسيع والكشط (D & C) بعد الإجهاض لإزالة أي نواتج حمل متبقية في الرحم، قد يتأخر هذا غالباً في حالة وجود عدوى في الحوض ويمنع استخدامه في اضطرابات التخثر وغيرها من المشكلات الطبية.
ما النظرة طويلة المدى؟
قد يختلف تشخيص خطر الإجهاض بناءً على الحالة الصحية للأم والجنين والعوامل المسببة (الأسباب).
أكثر من 50٪ من حالات الإجهاض أو النزيف المهددة تحدث في الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل، لكن معظم النساء ما زلن يتمتعن بحمل صحي، ومع ذلك، يمكن أن يكون لدى البعض الآخر نزيف مستمر قد ينتهي في كثير من الأحيان بالإجهاض.
النساء الحوامل المصابات بالتهديد بالإجهاض أكثر عرضة للإجهاض من غيرهن. اطلبي رعاية طبية إذا كنت تعانين من أي نزيف أو إزعاج أثناء الحمل.

9.منع التهديد بالإجهاض

قد لا يكون منع الإجهاض المهدّد ممكناً في جميع الحالات، ومع ذلك، فإن الرعاية المناسبة قبل الولادة يمكن أن تقلل من المخاطر.
يمكن أن تكون الإدارة السليمة لمرض السكري وارتفاع ضغط الدم (ارتفاع ضغط الدم) أثناء الحمل والعلاج المبكر للعدوى مفيدة. يجب أيضاً تجنب الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية  أثناء الحمل؛ لأنها قد تؤدي إلى حدوث نزيف ومضاعفات أخرى.
يمكنك أيضاً تناول مكملات الفيتامينات والمعادن الموصى بها، مثل مكملات الحديد أو مكملات حمض الفوليك، وفقاً لوصفة طبيب أمراض النساء لتقليل مخاطر الإجهاض وتعزيز صحة الطفل.

10.ماذا يجب أن تفعلي بعد تهديد الإجهاض؟

 التهديد بالإجهاض

إذا كنتِ تعانين من تهديد بالإجهاض، فإن أول شيء يجب فعله هو طلب الرعاية الطبية. يمكن اتباع الاقتراحات التالية.

  • خذي قسطاً من الراحة لتشعري بتحسن
  • قمي بزيارة غرفة الطوارئ إذا كنت تعانين من ارتفاع في درجة الحرارة أو تقلصات أو نزيف حاد أو إجهاض.
  • اطلبي المساعدة الطبية دائماً إذا كان لديك أي علامات أو أعراض مقلقة أثناء الحمل. يمكنك أيضاً إجراء زيارات متابعة واختبارات للتأكد من حالتك الصحية وحالة طفلك الصحية بعد تهديد الإجهاض. قد تختلف فرص استمرار الحمل الصحي في كل امرأة، اعتماداً على العوامل المسببة والرعاية قبل الولادة.

 

X