سيدتي وطفلك /صحة الطفل

أعراض حساسية البيض عند الرضع‎

حساسية البيض

 جدول المحتوى

1.ما هي حساسية البيض؟
2. أعراض حساسية البيض عند الأطفال الرضع
3. المضاعفات لحساسية البيض عند الأطفال الرضع
4. علاج حساسية البيض عند الأطفال الرضع

 

يعاني بعض الأطفال من مشكلة حساسية البيض، تحدث حساسية البيض عندما يكون جهاز المناعة لدى طفلك حساساً للبروتينات الموجودة في صفار البيض أو بياض البيض، غالباً ما تظهر أعراض الحساسية بعد عدة دقائق أو حتى ساعة من تناول البيضة، يمكن أن يترك هذا العديد من الأمهات لأول مرة في حيرة من التدهور المفاجئ لصحة أطفالهن.

إذا كان طفلك يعاني من حساسية تجاه البيض أو كنت تشكين في إصابته، عليك التوجه للطبيب، التقى -سيدتي نت- بالدكتور عبدالرحمن شمس، خبير التغذية ليحدثنا عن كل ما يخص حساسية البيض عند الأطفال.

 

1. ما هي حساسية البيض عند الأطفال؟

حساسية البيض عند الأطفال

يعمل الجهاز المناعي لطفلك لحمايته من الطفيليات والبكتيريا والفيروسات، ومع ذلك نظراً لأن جهاز المناعة عند الأطفال لم يتم تطويره بشكل كامل، فلا يمكن أن يكون بنفس كفاءة الجهاز المناعي للبالغين.

السبب الأساسي لحساسية البيض عند الأطفال هو عدم قدرة الجهاز المناعي على التفريق بين بروتينات البيض ومسببات الأمراض، يرى الجسم بروتينات البيض على أنها غزاة أجانب ويشن هجوماً بإطلاق أجسام مضادة تسمى الغلوبولين المناعي.

تستشعر الخلايا بوجود IgE وتطلق الهستامين على الفور، مما يؤدي إلى ظهور طفح جلدي وسيلان الأنف وما إلى ذلك، مما ينبه الفرد أو من حوله من وجود حساسية.

يمكن أن يُصاب طفلك بحساسية تجاه أي شكل من أشكال البيض، سواء كان نيئاً أو مسلوقاً أو مطبوخاً، أو حتى غير مطهو جيداً، علاوة على ذلك يمكن أن يحدث عند الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية إذا أكلت الأم البيض.

بروتينات البيض التي تسبب الحساسية 

 

يحتوي بياض البيض وصفار البيض على بروتينات يمكن أن تؤدي إلى رد فعل تحسسي من قبل جهاز المناعة.

بروتينات بياض البيض:
مخاطي البيض
البيضاوي
أوفوترانسفيرين
ليسوزيم

بروتينات صفار البيض:
Livetin
أبوفيتيلين
فوسفيتين

عادة ما يكون بياض البيض سبباً أكثر شيوعاً للحساسية من صفار البيض، لكن لماذا يكون بعض الأطفال أكثر ضعفاً من غيرهم؟

 

2. علامات وأعراض حساسية البيض عند الأطفال

يمكن أن تكون علامات حساسية البيض عند الأطفال مشابهة جداً للأمراض التقليدية، وقد يستغرق ظهورها من بضع دقائق إلى ساعة.

  • خلايا الجلد: نتوءات حمراء أو طفح جلدي تسبب حكة خفيفة إلى شديدة، يمكن أن تؤدي مضاعفات الحالة إلى الإكزيما.
  • تورم الفم: قد تلاحظين انتفاخاً في الشفتين، وربما تورماً في اللسان.
  • يأتي احمرار العين مصحوباً بالحكة والتورم والدموع المفرطة.
  • احتقان الأنف مصحوباً بإفرازات واضحة واحمرار وحكة في الأنف.
  • تورم في الحلق قد يؤدي إلى شعور طفلك بعدم الراحة أثناء البلع.
  • آلام في البطن مصحوبة بإسهال.
  • القيء والغثيان: يبدو الطفل غير مرتاح بسبب الشعور المستمر بالغثيان.
  • ضيق التنفس في الرئتين: سيصدر الطفل صفيراً ويتنفس بسرعة، إذا استمرت الحالة على مدى فترة، فقد يصاب بالربو.
  • قد يؤدي ضعف نبض القلب إلى الشعور بالدوار.
  • القلق والإثارة: بعد نوبة قلق مفاجئة، قد يبدو أن الطفل يفقد وعيه.
  • الحمى: ارتفاع في درجة حرارة الجسم، وغالباً ما يكون مصحوباً بأي من الأعراض المذكورة أعلاه.

 

الحساسية المفرطة: في حالة رد الفعل التحسسي القصوى، قد يدخل الطفل في صدمة الحساسية، وهي حالة تعرف باسم الحساسية المفرطة، الحالة مهددة للحياة وتظهر مع الأعراض التالية:

  • ألم شديد في البطن لدرجة أن العضلات تتقلص بشدة.
  • انتفاخ عضلات الحلق التي تضيق مجرى الهواء، مما يجعل من الصعب على الطفل التنفس.
  • تسارع ضربات القلب وزيادة معدل النبض.
  • ستتبع نوبة مفاجئة من النبض المتزايد انخفاض حاد في ضغط الدم، مما يجعل الطفل يشعر بالدوار بسبب قلة الدم الذي يتم ضخه إلى المخ. في النهاية، قد يفقد وعيه.
  • يمكن أن تكون الحساسية المفرطة قاتلة وتتطلب تدخلاً طبياً فورياً.
  •  

3. مضاعفات حساسية البيض

تؤدي حساسية البيض إلى مضاعفات قد يظهر طفلك عليه هذا، ولكن لا يشترط ظهورها عند الكل.

  • الحساسية تجاه الفراء والغبار وعث الغبار وحبوب اللقاح.
  • الحساسية تجاه الأطعمة الأخرى، وعادة ما تكون غنية بالبروتينات، مثل الحليب وفول الصويا والفول السوداني والأسماك.
  • تطور التهاب الجلد التأتبي أو الأكزيما كشكل حاد من خلايا الجلد.
  • ضيق في التنفس أو ربو طويل الأمد.
  • غالباً ما تحدث هذه المشكلات كامتداد لأعراض حساسية البيض، ومن المحتمل جداً أن يخفف العلاج من هذه المضاعفات.
  • عندما ترين واحداً أو أكثر من الأعراض أو المضاعفات المذكورة أعلاه، لا تفترضي الأشياء، ولكن اصطحبي طفلك إلى الطبيب الذي سيشخص السبب الدقيق. من المهم اختبارها قبل الاستنتاج بأن الطفل يعاني من حساسية تجاه البيض.

4 . علاج حساسية البيض عند الأطفال

يعتمد العلاج على شدة رد الفعل التحسسي. سيهدف الطبيب إلى تقليل عدد الأعراض وشدتها، حتى لا يواجه الطفل أي تهديد على حياته. هناك دورتان لعلاج حساسية البيض عند الأطفال:

الأدوية: إذا كانت الأعراض خفيفة، سيصف الطبيب مضادات الهيستامين. يمكنك إدارته شفوياً في المنزل. في حالة الحساسية المفرطة، يقوم الطبيب بإعطاء حقنة من مادة الإبينفرين، والتي يشار إليها أيضاً باسم الأدرينالين. سينصحك بشراء حقن الأدرينالين ذاتية الحقن لإبقائها في متناول اليد في حالة تعرض الطفل لصدمة الحساسية مرة أخرى.

إن حاقن الإبينفرين التلقائي هو حقنة عضلية يتم تناولها ذاتياً، والتي تدير الإبينفرين عند وضعه على الجلد بقوة معينة. سيعلمك طبيب الأطفال الخاص بك حول اكتشاف الحساسية المفرطة، ويصف لطفلك عدداً معيناً من حاقنات الإبينيفرين التلقائية التي يجب عليك الاحتفاظ بها في متناول اليد، عندما تلاحظين إصابة طفلك بصدمة ة، اغمسي الحاقن التلقائي في فخذ الطفل حيث توصل إبرة الإبينفرين إلى الجسم من خلال العضلات.

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.

 

X