اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

عودة الملكة إليزابيث إلى قصر باكنجهام منذ أن غادرته في مارس 2020

الملكة إليزابيث- الصورة من حساب الملكة إليزابيث على إنستغرام

عادت الملكة إليزابيث مجددًا لقصر باكنجهام بعد أن تركته منذ مارس 2020 – مع تفاقم جائحة كورونا – حيث توجهت للعزل مع زوجها الراحل الأمير "فيليب" في قلعة وندسور.

 

العودة للعمل بلا إنتظار

أول لقاء الملكة مع رئيس الوزراء بوريس جونسون- الصورة من حساب الملكة إليزابيث على إنستغرام
أول لقاء الملكة مع رئيس الوزراء بوريس جونسون- الصورة من حساب الملكة إليزابيث على إنستغرام

وبحسب موقع "Royal central" اقترن مع عودة الملكة للمقر الملكي عودتها للمهام الملكية أيضًا. فقد بدأت أول أعمالها بعقد اللقاء الأسبوعي التقليدي لها، وجهًا لوجه، مع رئيس الوزراء "بوريس جونسون" بعد أكثر من خمسة عشر شهرًا من إجراء اجتماعاتهما الدورية عبر الهاتف أو من خلال مكالمات الفيديو منذ مارس 2020 مع انتشار جائحة فيروس كورونا.

وفي ملاحظة أبداها "بوريس جونسون" على طول الفترة التي انقضت منذ أن تمكنا من التحدث شخصيًا لآخر مرة، ردت الملكة: "إنه أمر غير عادي، أليس كذلك؟" وقالت له "الأمور تتحسن"، فرد رئيس الوزراء "نعم ، إنه كذلك".

 

آخر لقاء وأول إغلاق

قصر باكنجهام- الصورة من حساب قصر باكنجهام على إنستغرام
قصر باكنجهام- الصورة من حساب قصر باكنجهام على إنستغرام

كان آخر لقاء وجهًا لوجه للملكة و"بوريس جونسون" تحديدًا في 11 مارس 2020. بعد أيام، توجهت الملكة إلى قلعة وندسور حيث قضت غالبية الخمسة عشر شهرًا الماضية. ثم تم الإعلان عن أول إغلاق وطني في المملكة المتحدة بعد ذلك بوقت قصير ، في 23 مارس 2020.

عادةً ما تعقد الملكة لقاءً أسبوعيًا مع رئيس وزرائها حيث يحق لها التعبير عن آرائها بشأن الشؤون الحكومية وتظل محادثاتهم دائما سرية.