اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الخيام المطورة في منى تستقبل حجاج بيت الله الحرام

3 صور

مشاريع عدة نفذتها حكومة المملكة لخدمة ضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين، ويعتبر مشروع خيام مشعر منى المطورة أحد أكبر هذه المشاريع التي تم تنفيذها في المشاعر المقدسة لخدمة وراحة حجاج بيت الله الحرام وفق أعلى معايير الأمن والسلامة .

 

يذكر أنّ الحجاج كانوا يعانون كثيرًا في مواسم الحج قديمًا من حوادث حرائق الخيام في مشعر منى، والتي كانت تشتعل نتيجة بعض الممارسات الخاطئة من الحجاج، وعدم تطبيق وسائل السلامة، رغم ما كانت تبذلها المملكة لخدمة ورعاية ضيوف الرحمن من نشر الوعي عبر جميع وسائل الإعلام والمنشورات بجميع اللغات.

 

وبحسب وكالة الأنباء السعودية "واس" فإنّ هذه الحرائق التي كانت تمتد إلى مئات الخيام تخلف العديد من الإصابات والوفيات رغم ما كان يبذله رجال الدفاع المدني في تلك السنوات من جهود مضنية في إطفاء تلك الحرائق، الأمر الذي جعل المملكة تسخّر إمكاناتها لتوفير الخيام المطورة المصنوعة من الأنسجة الزجاجية المغطاة بمادة "التفلون" المقاومة للحرارة العالية والاشتعال، والتي ينعدم منها انبعاث الغازات السامة، حيث استخدم في الخيام أفضل التقنيات الحديثة في مراحل التصنيع والتنفيذ، وترتبط ببعضها البعض بواسطة ممرات، وتحاط كل مجموعة خيام بأسوار معدنية تضم أبواب رئيسية وأخرى للطوارئ.

 

وتمتد الخيام على مساحة 2,500,000 متر مربع، وتستوعب نحو 2,600,000 حاج وحاجة ، وبهذا يصبح في مشعر منى أكبر مدينة خيام في العالم.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ مشروع الخيام يشتمل على أسس الأمن والسلامة والملائمة للمحيط العام، ومزودة بالتكييف إلى جانب مقاومتها للعوامل المناخية، وملائمة شكلها للطابع الإسلامي، ومرونة أجزائها للتشكيل والتركيب، كما تم توفير دورات المياه وأماكن الوضوء وسط المخيم، وتجهيزات توزيع الطاقة الكهربائية والمطبخ، ومكب للنفايات وزوّدت كل خيمة برشاشات للمياه تعمل بشكل تلقائي بمجرد استشعارها للحرارة، وبمجرد انبعاث المياه من هذه الرشاشات يتم صدور صوت جهاز الإنذار في خيمة المطوف، للتنبيه إلى الخطر حيث تتوفر  خزانات خاصة لمياه الحريق على شكل أنفاق بأعلى الجبال بمنى بسعة "200" ألف  متر مكعب تغذي شبكة إطفاء الحريق بأقطار مناسبة مع ما يلزمها من محابس وقطع، حيث بلغ إجمالي طول هذه الشبكة 100 كيلو متر من المواسير، بأقطار تتراوح ما بين 250 مليمترا و700 مليمتر، تضم 800 محبس و740 فوهة للحريق.

 

ويتخلل المخيم ممرات تم رصفها وإنارتها وتزويدها بعلامات إرشادية، وأخذ بعين الاعتبار مرونة أجزائها للتشكيل والتركيب.

 

وتبلغ أبعاد الخيمة النمطية 8 في 8 أمتار، كما استخدمت أيضًا خيام بمقاسات تتراوح ما بين 6 في 8 و 12 في 8 أمتار، ويشتمل مشروع الخيام على شبكة للتكييف وخراطيم للمياه داخل المخيمات، وصناديق يحتوي كل منها على خرطوم بطول 30 مترًا، إضافة إلى طفايات للحريق موزعة بالممرات داخل المخيم بمعدل صندوق لكل 100 متر طولي للاستخدام عند الحاجة حتى وصول الدفاع المدني.