اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

فوائد وأضرار لهاية الأطفال

فوائد وأضرار لهاية الأطفال

اللهاية للطفل تتيح له ممارسة عادة المص التي تعوّد عليها فطرياً وهو جنين في بطن أمه، ولهذا يولد وهو مرتبط بهذه العادة، وكأنها نوع من التهدئة الذاتية، وبديلها مص إصبع الإبهام.. وتستمر هذه العادة مع الطفل لشهور طويلة وربما لسنوات بعد الرضاعة الطبيعية أو الصناعية، مما يساعد على تهدئة الطفل واسترخائه، من أجل هذا، هناك الأم التي تلجأ إلى إعطاء طفلها اللهاية، والبعض الآخر من الأمهات يتجنبن استخدامها؛ لما لها من أضرار كثيرة على صحة الطفل..عن فوائد وأضرار لهاية الأطفال والاحتراز الواجب قبل شرائها، يحدثنا استشاري طب الأطفال الدكتور مروان حمدان.

 

فوائد اللّهاية للأطفال الرضع

فوائد اللّهاية للأطفال الرضع
  • تعمل على تهدئة الرضيع؛ لأنّه قد يشعر بالسعادة عندما يقوم بفعل المصّ
  • اللهاية توفّر إلهاءً لفترة من الوقت.. مثل زيارة الرضيع للطبيب
  • هي مفيدة وتحثّ الطفل على النوم إذا كان يجد صعوبة في ذلك
  • حالة السفر الجوية أو في السيّارة.. اللّهاية مفيدة وتشعر الطفل بالراحة وتخفّف من ألم الأذن
  • تقليل خطر إصابة الطفل بمتلازمة الموت المفاجئ؛ فمصّ اللّهاية أثناء النوم يخفّف من خطر إصابة الطفل بالاختناق والموت المفاجئ

اللهاية تحث الطفل على النوم

اللهاية تساعد الطفل على النوم
  • اللّهاية تلعب دوراً أساسيّاً خلال وقت الفطام؛ باعتبارها بديلاً عن ثدي الأمّ وتخفّف من توتّره وتساعده على النوم بهدوء
  • تساعد الرضع الذين يعانون من ارتجاع الطعام وعلى عمليّة تنظيم وقت الرضاعة الطبيعيّة
  • لكن حين يبلغ الطفل عمر السنتين، يجب التوقف تدريجياً عن تقديم اللهاية للطفل، ولا بدّ أن يعتاد على النوم دونها
  • مساعدة الطفل على النوم، كما أنها تساعد الطفل على تشتيت انتباهه بشكلٍ مؤقت؛ إذ يمكن استخدامها خلال وبعد إعطاء الحقن أو اختبارات الدم
  • تمنع الطفل من عادة مص إصبع الإبهام الذي يُمكن أن تسبب له العديد من المشاكل الصحية

 

أضرار استخدام اللهاية للأطفال

 

  • قد ترتفع فرصة الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى لدى الأطفال عند استخدام اللهاية، كما أن استخدامها لمدة طويلة يؤدي إلى حدوث مشاكل في الأسنان
  • الاستخدام الطبيعي للهاية في السنوات الأولى لا يترتب عليها حدوث مشاكل في الأسنان، أما في حال استخدامها لسنواتٍ طويلة، فقد يسبب انحراف أسنان الطفل
  • قد يعطل استخدام اللهاية الرضاعة الطبيعية، لذلك ينصح بعدم إعطاء اللهاية قبل الأسابيع 3-4 الأولى من الولادة، إلى حين يعتاد الطفل على الرضاعة الطبيعية
  • تتسبب أحياناً في تأخر الكلام عند الطفل، حيث إن اللهاية تمنع الطفل من فرصة التحدُّث وإقامة حوار مع الآخرين

 اللهاية تتسبب في التهابات المعدة

اللهاية قد تسبب التهابات في المعدة
  • وكذلك المغص والقيء والإسهال، خاصةً إذا لم يتم تعقيم اللهاية باستمرار
  •  تؤثر بشكل كبير على الرضاعة الطبيعية، وبالتالي على تغذية الطفل والصحة العامة له
  •  حيث إن الأطفال الذين يستعملون اللهاية يكونون أكثر عُرضة للفطام من الرضاعة الطبيعية باكراً عن الأطفال الذين لا يستخدمونها
  •  قد تؤدي إلى الإصابة ببعض الالتهابات في الأذن الوسطى للطفل
  •  في بعض الحالات تتحول اللهاية إلى عادة، فيعتاد عليها الطفل، ويكون من الصعب فطام الطفل منها

نصائح وإرشادات قبل استخدام اللهاية للأطفال

  • على الأم ألا تسمح للطفل بأخذ اللهاية فترة طويلة، بل بإعطائها له فقط في حالات الصراخ الشديد والبكاء المستمر، وأخذها منه عندما يكون هادئاً
  • يجب أن تكون مُناسبة الحجم للطفل؛ حتى لا تُسبب له الاختناق
  • ضرورة تعقيمها وتنظيفها باستمرار قبل إعطائها للطفل
  • لا تقومي بالضغط على طفلك ليتعوُّد على استخدام اللهاية إن كان يرفضها إعطاء اللهاية للطفل قبل وقت النوم فقط؛ لكي تُشعِره بالراحة والاسترخاء
  • إعطاء الطفل اللهاية بعد تناوله الطعام، والتأكُّد من عدم شعوره بالجوع
  • الانتباه لتاريخ الصلاحية، ويجب تغييرها فوراً إذا حدث تغيير في شكلها أو لونها

هل اللّهاية تسبّب غازات للرضع؟

 

  • اللهاية لا تسبّب الغازات بطريقة مباشرة عند الطفل الرضع، لكن خلال إعطاء اللّهاية للطفل الرضيع، ممكن أن يبتلع الهواء بسبب مصّ اللّهاية بصورة خاطئة وبالتالي تؤدي بدورها إلى ظهور مغص وآلام في المعدة يمكن للأم تقليل الهواء المبتلع؛ بشراء واحدة بحجم يناسب الطفل الرضيع، ومن نوع جيّد متلائم مع عمره

نصائح وإرشادات عند استخدام اللهاية

  1. يمكن أن يعرض استخدام اللهاية الأطفال لبعض المخاطر؛ مثل الاختناق، أو التعرض للجراثيم، أو المواد المسببة للحساسية
  2. عدم اللجوء إلى اللهاية كحلّ أول عند بكاء الطفل، إذ يمكن تهدئة الطفل من خلال تغيير وضعية الطفل أو هزّه
  3. المحافظة على نظافة اللهاية، ويتم ذلك من خلال غليها بشكل متكرر أو وضعها في غسالة الأطباق حتى بلوغ الطفل الشهر السادس بعد تطور جهازه المناعي
  4. عدم وضع السكر أو المواد حلوة المذاق على اللهاية، تغيير اللهاية من حين إلى آخر واستخدام الحجم المناسب لعمر الطفل
  5. معظم الأطفال يتوقفون عن استخدام اللهاية من تلقاء أنفسهم عند عمر 2-4 سنوات

ملاحظة من "سيدتي نت" : قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج استشارة طبيب مختص.