اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

سارعي إلى علاج أعراض التهاب الحوض لتجنّب العقم 

الألم الشديد في البطن من أعراض مرض التهاب الحوض

مرض التهاب الحوض (PID) هو عدوى تصيب الجهاز التناسلي العلوي للإناث، بما في ذلك الرحم وقناتا فالوب والمبيضان، وهو حالة شائعة، تؤثر في الغالب على النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و24 عاماً.
في السطور التالية، يُطلعكِ "سيدتي. نت" على أعراض التهاب الحوض، بحسب ما ذكر الموقع الرسمي الخدمة الصحية الوطنية في المملكة المتحدة NHS.


أعراض مرض التهاب الحوض

الألم الشديد في البطن من أعراض مرض التهاب الحوض
الألم الشديد في البطن من أعراض مرض التهاب الحوض





غالباً لا يسبب مرض التهاب الحوض أية أعراض واضحة، حيث يعاني معظم النساء من أعراض خفيفة قد تشمل واحداً أو أكثر مما يلي:
- ألم حول الحوض أو أسفل البطن.
- عدم الراحة أو الألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، وهو ألم في عمق الحوض.
- الشعور بألم عند التبول.
- نزيف بين فترات الحيض وبعد ممارسة العلاقة الزوجية.
- دورة شهرية غزيرة ومؤلمة.
- إفرازات نسائية غير عادية، صفراء أو خضراء.
- ألم شديد في البطن.
- حرارة عالية.

أسباب مرض التهاب الحوض





تحدث معظم حالات PID بسبب عدوى بكتيرية تنتشر من المهبل أو عنق الرحم إلى الأعضاء التناسلية في الأعلى.
يمكن أن تسبب العديد من أنواع البكتيريا المختلفة مرض التهاب الحوض، وفي كثير من الحالات، يكون سببها عدوى تنتقل عن طريق العلاقة الزوجية، مثل الكلاميديا أو السيلان.
ويُعتقد أن نوعاً آخر من الأمراض المنقولة بالعلاقة الزوجية، يسمى الميكوبلازما التناسلية، مسؤول بشكل متزايد عن حالات التهاب الحوض. في كثير من الحالات الأخرى، يكون سببها البكتيريا التي تعيش عادة في الأعضاء التناسلية النسائية.

مضاعفات التهاب الحوض





يمكن أن يؤدي تأخير علاج التهاب الحوض أو تكرار نوباته إلى زيادة خطر حدوث مضاعفات خطيرة وطويلة الأجل.
لا يوجد اختبار بسيط لتشخيص مرض التهاب الحوض، حيث يعتمد التشخيص على أعراضك واكتشاف الألم في الفحص النسائي (الداخلي).
وسيتم أخذ مسحات من المهبل وعنق الرحم، لكن المسحات السلبية لا تستبعد مرض التهاب الحوض.
يمكن أن تتندب قناتا فالوب وتضيقان إذا كانتا مصابتين بمرض التهاب الحوض، وهو ما يمكن أن يجعل من الصعب على البويضات أن تمر من المبيض إلى الرحم.
ويمكن أن يزيد هذا من فرص حدوث حمل في قناة فالوب بدلاً من الرحم (الحمل خارج الرحم) في المستقبل، ويمكن أن يجعل بعض النساء عقيمات.
وتشير التقديرات إلى أن 1 من كل 10 نساء مصابات بمرض التهاب الحوض يصبن بالعقم نتيجة لهذه الحالة، فالنساء اللاتي تأخرن في العلاج أو تعرضن لنوبات متكررة من مرض التهاب الحوض أكثر عرضة للخطر.
لكن معظم النساء اللاتي عولجن من مرض التهاب الحوض ما زلن قادرات على الحمل دون مشاكل.

تابعي المزيد: فوائد زيت الزيتون على الريق للنساء مذهلة