اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

دعماً لـ قمم وشيم.. نقل ملكية أرض وزارة الدفاع جنوب بيشة لتكون أرضاً حكومية

الأمير محمد بن سلمان
الأمير محمد بن سلمان

وافق الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، على نقل ملكية أرض وزارة الدفاع جنوب بيشة لتكون أرضاً حكومية، وذلك دعماً لاستراتيجية تطوير عسير، وأعلن أمير منطقة عسير بدء العمل من فريق مختص لوضع منهج للتطوير المميز بمعايير عالمية تعزز جودة الحياة وتوفر فرص العمل، مراعية الانسجام ما بين الأصالة والحداثة.

ووفقاً لـ "واس"، أطلق الأمير محمد بن سلمان، استراتيجية تطوير منطقة عسير تحت شعار "قمم وشيم"، التي تهدف إلى تحقيق نهضة تنموية شاملة وغير مسبوقة للمنطقة، بضخ 50 مليار ريال عبر استثمارات متنوعة، لتمويل المشروعات الحيوية، وتطوير مناطق الجذب السياحي على قمم عسير الشامخة، لتكون عسير وجهة عالمية طوال العام، معتمدة في ذلك على مكامن قوتها من ثقافة وطبيعة تجمع بين الأصالة والحداثة، وتسهم في دفع عجلة النمو الاجتماعي والاقتصادي في المنطقة.

وأعلن الأمير، أن استراتيجية عسير تهدف إلى تحويل المنطقة إلى وجهة سياحية عالمية طوال العام، تستقطب أكثر من 10 ملايين زائر من داخل السعودية وخارجها بحلول عام 2030، وذلك باستغلال المقومات السياحية الهائلة في المنطقة التي سَتُستثمَر من خلال مشروعات سياحية نوعية، لإبراز قممها الشامخة إلى جانب التنوّع الجغرافي والطبيعي فيها، وكشف الثراء الثقافي والتراثي لها.

تابعي المزيد: الأمير محمد بن سلمان يطلق مكاتب استراتيجية لتطوير جميع مناطق المملكة

وأكد ولي العهد سعي استراتيجية عسير إلى جذب الاستثمارات من داخل السعودية وخارجها، التي ستسهم بدورها في صناعة حراك اقتصادي فاعل، عبر تفعيل منظومة متكاملة لتسهيل الإجراءات، وتعزيز دور السياحة والثقافة، بصفتها محركات رئيسة للتنمية الاقتصادية في عسير.

وأشار ولي العهد إلى أن تنفيذ الاستراتيجية سيُسهم بحلول 2030 في توفير فرص وظيفية جديدة، بالإضافة إلى رفع جودة الحياة والارتقاء بالخدمات الأساسية والبِنَى التحتية في المنطقة، التي تشمل الاتصالات والصحة والنقل وغيرها من الممكّنات.

وتسعى هذه الاستراتيجية لتحقيق نهضة شاملة للمنطقة، لتعود بالنفع على أبناء عسير وسكّانها، وترفع من خلالها مستوى جودة الحياة وتطور البِنَى التحتية والخدمات، وتسهم في جذب الاستثمارات ودفع عجلة التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة.