اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

السعودية الأعلى إقليميا في مؤشر اتصالات الملاحة البحرية

 المملكة الأولى بمؤشر اتصال شبكة الملاحة البحرية مع الخطوط العالمية
الموانيء السعودية
إنجاز جديد يضاف لإنجازات السعودية
إنجاز جديد يضاف لإنجازات السعودية
 المملكة الأولى بمؤشر اتصال شبكة الملاحة البحرية مع الخطوط العالمية
إنجاز جديد يضاف لإنجازات السعودية
2 صور

في إنجاز جديد يضاف لإنجازات المملكة العربية السعودية، سجلت المملكة تقدماً في مؤشر اتصال شبكة الملاحة البحرية مع خطوط الملاحة العالمية ضمن تقرير (UNCTAD) للربع الثالث لعام 2021م الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، حيث حققت (70.68) نقطة لتكون الدولة الأعلى تقدماً إقليمياً على صعيد المؤشر، وذلك ضمن جهود المملكة لرفع تنافسيتها وتعزيز حضورها الدولي في قطاع النقل البحري بالمنطقة.

انفوغراف الموانيء السعودية

ويأتي صعود المملكة على المؤشر العالمي بالرغم من التحديات التي واجهها العالم جراء جائحة "كورونا"، مما نتج عنه ارتفاع في تكاليف الشحن البحري، كما يعود هذا التقدم بشكل مباشر في ظل الشراكات التي عقدتها الهيئة العامة للموانئ مع المشغلين وكبرى الخطوط الملاحية العالمية.

كما كان للقطاع الحكومي دوراً مهماً في ذلك، بما يسهم في تطوير موانئ المملكة البحرية، ودعم تنافسيتها، وتنمية البنية التحتية، فضلاً عن توسيع خطوط النقل البحري، وتحسين الإجراءات في الخدمات التشغيلية واللوجستية، وصولاً إلى تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية، من خلال البرامج والمبادرات لتعزيز ريادة المملكة في المنطقة، والإسهام في تحويلها إلى مركزٍ لوجستيٍ عالمي.

وبهذه المناسبة، أوضح رئيس الهيئة العامة للموانئ عمر بن طلال حريري، أن النمو المتواصل والأداء المستقر والقوي للمملكة في مؤشر الأونكتاد منذ العام 2019 وحتى اليوم؛ يؤكد مكانتها المتميزة كدولةٍ ذات ارتباطٍ متنامٍ بالعالم وبالاقتصاد العالمي، حيث استطاعت الموانئ السعودية تطوير مسارات الاتصال البحري، والارتقاء بالقدرة التنافسية للمملكة بشكلٍ كبير.

وقال، نحن فخورون بمساهمة الهيئة في هذه الإنجازات، وسيتم تكثيف الجهود للوصول إلى المزيد من النجاحات التي تطمح لها قيادة المملكة، تحقيقا لرؤية المملكة 2030.

ويهدف المؤشر العالمي الذي يعمل على قياس مستوى ترابط موانئ دول العالم مع شبكات خطوط الملاحية كل ربع سنة، إلى مساعدة الدول على تحديد التحديات وإيجاد فرص تطوير وتحسين أدائها في مجال الخدمات اللوجستية.

ويتضمن المؤشر عددًا من المؤشرات الفرعية، من أبرزها:

- عدد الزيارات المجدولة للسفن للدولة خلال أسبوع.

- الطاقة الاستيعابية للسفن بالوحدة القياسية.

- عدد مسارات الخدمة المنتظمة المقدمة عبر الخطوط الملاحية من وإلى الدولة.

يذكر أن المملكة تشهد نمواً مستمراً في قطاع النقل البحري مستفيدة من المقومات الجغرافية الإستراتيجية والتي تجعلها البوابة التجارية الرئيسية بالمنطقة، حيث تشرف على أكثر المعابر المائية أهمية وهو البحر الأحمر والخليج العربي، كما أنها تقع في قلب قارات العالم الثلاثة آسيا وأوروبا وإفريقيا.