اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

المهارات الاجتماعية للأطفال وكيفية تنميتها

صورة لأطفال يضحكون
عرّفيه كيف يحافظ على سياق المحادثة
صورة لطفل وطفلة يتحدثون ويضحكون
طرق تعيد للطفل مهاراته الاجتماعية
صورة لأم تقرأ مع طفلها
القراءة المنتظمة
صورة لأطفال يتحدثون
طفل اجتماعي
صورة لأم تتحدث مع طفلتها
علميه المهارات المعنوية
صورة لأطفال يضحكون
صورة لطفل وطفلة يتحدثون ويضحكون
صورة لأم تقرأ مع طفلها
صورة لأطفال يتحدثون
صورة لأم تتحدث مع طفلتها
5 صور

المهارات الاجتماعية للأطفال تعد ضرورية لنجاح طفلك في المدرسة، ولمنحه القدرة على تكوين صداقات باستمرار. ومن المهم أن تتذكر الأم أن الأمر سيستغرق وقتاً حتى تتطور تلك المهارات لدى الطفل؛ لأن تلك المهارات يتم تطويرها على مدى العمر.

يجب الانتباه إلى أن أفضل طريقة لتعليم الطفل المهارات الاجتماعية هي أن تكون الأم نفسها قدوة لأطفالها؛ لأن الأطفال يراقبون سلوكيات وتصرفات الكبار باستمرار ويقومون بتقليدها، ويجب الانتباه إلى أن تطوير المهارات الاجتماعية للأطفال والتفاعل مع العالم من حولهم جزء مهم لنجاحهم وسعادتهم مستقبلاً.

لكل أم، إليك مجموعة من النصائح يدرجها لك الخبراء الذين استشارتهم "سيدتي وطفلك"، ستساعدك في تنمية المهارات الاجتماعية لطفلك وهي كالتالي :

تعرّفي إلى المزيد: إشارات تدل على ذكاء الطفل من 1-10 سنوات

1- ممارسة المهارات الاجتماعية 

تعد ممارسة الطفل للمهارات الاجتماعية بشكل يومي سواء مع زملائه في المدرسة أو إخوته أمراً ضرورياً، ويجب فى الوقت نفسه تعليم الطفل التعاطف، فإذا كان لدى الأطفال فهم أفضل لما يشعر به الآخرون، فمن المرجح أن يشعروا بالارتباط وتكوين روابط إيجابية بشكل أسرع.

يمكن تعليم الطفل التعاطف من خلال التحدث عن المواقف والسيناريوهات المختلفة مع طفلك، فمساعدة الأطفال على تعلم كيفية الاستماع إلى الآخرين والتركيز على ما يقولونه والتفكير فيه بمجرد انتهاء المحادثة؛ جزءٌ من تعليم طفلك التعاطف.

2- قراءة القصص

قراءة القصص

قراءة القصص هي طريقة رائعة أخرى لتعليم المهارات الاجتماعية والعاطفية ومساعدة الأطفال على فهم مشاعرهم والتعامل معها، هناك أيضاً العديد من الألعاب التي تساعد على بناء المهارات الاجتماعية والعاطفية لدى الأطفال.

3- تعليم طفلك طرح الأسئلة

محادثات إيجابية مع الآخرين

في بعض الأحيان عندما يصاب الأطفال بالتوتر أو يعانون من تأخر المحادثة، قد يصبحون أكثر انطوائية.

وفقاً لمركز التطوير والتعلم، هناك عدة طرق يمكن للأطفال من خلالها بدء محادثات إيجابية مع الآخرين، أبرزها تعليم الطفل طرح الأسئلة التي تتعلق على وجه التحديد بالشخص الذي يتحدث الطفل معه؛ ولكن يجب تشجيع طفلك على طرح الأسئلة التي لا يمكن الإجابة عنها بنعم أو لا فقط؛ لإعطاء فرصة أطول للحوار والمناقشة.

تعرّفي إلى المزيد: كيفية التعامل مع الطفل كثير الحركة والعنيد

4. معرفة حدود الطفل

التواصل الاجتماعي

بعض الأطفال ببساطة أكثر اجتماعية من غيرهم. لا ينبغي أن يُتوقع من الطفل الخجول والانطوائي أن يتفاعل بنفس الطريقة التي يتفاعل بها الطفل المنفتح بشكل طبيعي، ومن المهم أيضاً فهم الحدود الزمنية للطفل وقدرته على التواصل الاجتماعي، فقد يشعر مثلاً الأطفال الصغار وذوي الاحتياجات الخاصة بالراحة في التواصل الاجتماعي لمدة ساعة أو ساعتين فقط.

5. تشجيع الطفل على التواصل البصري

تشجيع الطفل على التواصل البصري

يجب تشجيع أطفالك عند التحدث إلى شخص ما، بالنظر في عيونهم والاستماع بإنصات؛ لأن ذلك يساعد بشكل أكبر على التواصل الفعال وبناء الثقة.

يجب السماح للأطفال أيضاً من وقت لآخر بتقليد مجموعة متنوعة من المشاعر مثل الفرح، والغضب، والتعب وما إلى ذلك هذا يساعدهم على التمييز بين المشاعر والتعبير بشكل أفضل.

ملاحظة من «سيدتي نت»: قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.

سيدتي وطفلك فيسبوك