اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

نرجسية الطفل: هل هي مسؤولية الآباء؟

صورة لفتاة صغيرة تتجمل
نرجسية الطفل : هل هي مسؤولية الآباء؟
صورة لفتاة صغيرة تتجمل
نرجسية الطفل : هل هي مسؤولية الآباء؟
صورة لطفل يرى نفسه متميزا
الطفل النرجسي يشعر بالتميز على الغير
صورة لفتاة جميلة
النرجسية لا ترتبط بالإنجازات الشخصية
صورة لأب وابنه يتحاوران بحب
على الآباء مراقبة نرجسية الابن والتحاور معه
صورة لفتاة جميلة
فتاة تشاهد نفسها جميلة في المرآة
صورة لفتاة صغيرة تتجمل
صورة لفتاة صغيرة تتجمل
صورة لطفل يرى نفسه متميزا
صورة لفتاة جميلة
صورة لأب وابنه يتحاوران بحب
صورة لفتاة جميلة
6 صور

أكدت دراسة جديدة من نوعها على ضرورة البحث عن جذور طفولة الطفل النرجسي؛ وأسلوب الآباء في معاملة الطفل، إضافة إلى دور الوراثة في ذلك، ولقد تم استيضاح هذا الأمر من خلال متابعة واستطلاع 565 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 7 و14عاماً فيما بلغ عدد الآباء 415 أماً و 290 أباً، والدراسة اشترك في إعدادها مجموعة من الباحثين بمركز البحوث القومي، وأشرفت عليها الدكتورة عزة كريم استشارية علم الاجتماع بالمركز، نتابع التفاصيل مع قراء" سيدتي وطفلك" في التقرير الآتي.

تابعي المزيد: تأثير المشاكل العائلية على الأطفال

مشاعر الطفل من 7-14 عاماً

هناك آباء يبالغون في تقدير أطفالهم
  • تتطور مشاعر الطفل خلال الأعمار من 7 إلى 14 عاماً، وفي المقابل لابد من تطوير طريقة مساعدة الوالدين على التعبير عن المودة والتقدير للطفل.
  • هناك آباء يبالغون في تقدير الأطفال خلال هذه المرحلة التنموية، ويخبرونهم أنهم متفوقون على الآخرين ويحق لهم الحصول على معاملة خاصة.
  • هؤلاء الآباء أكثر عرضة ليصبح أطفالهم نرجسيون، ويمكن أن يكبروا ليصبحوا بالغين نرجسيين، ما لم يكن هناك علاج أو تدارك حيال ذلك.
  • الأطفال يتعلمون نرجسيتهم من الآباء، وأكدت الدراسة أنه عندما ينظر الآباء إلى الأطفال على أنهم أكثر خصوصية وأحقًا من الأطفال الآخرين، فأنهم يصدقون بأنهم أفراد متفوقون، وهي وجهة نظر تقع في صميم النرجسية.
  • وتستكمل الدراسة: ولكن عندما يعامل الآباء الأطفال بعاطفة وتقدير واحترام، فقد يستوعبون وجهة النظر بأنهم أفراد ذوو قيمة، وهي وجهة نظر تقع في صميم احترام الذات.
  • الآباء يعلمونهم أنهم أكثر من مميزين، والنرجسيون المتميزون منهم، يميلون إلى أن يكونوا أكثر عدوانية و عنفًا من الآخرين، وهم الأكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق من الأشخاص الذين يتمتعون بتقدير قوي للذات.

نرجسية الطفل صفة متوارثة

النرجسي يشعر بالتفوق على الآخرين
  • من خلال الكشف عن السبب والنتيجة، أو ضحت الدراسة أن المبالغة من جانب الوالدين في تقدير أطفالهم ليست هي السبب الوحيد للنرجسية.
  • حيث إن النرجسية متوارثة بشكل معتدل، والسمات المزاجية المتوارثة تتعمق في السن مبكراً، وخاصة لدى الأطفال الذين يبالغ الوالدين في تقديرهم.
  • من أكثر المعتقدات ضررًا؛ أن يشعر الطفل بأنه متفوق على الآخرين، وأن الجمال أفضل من التميز الدراسي، والأولاد أفضل من البنات، ويتصرفون وفقًا لذلك.
  • شعور الطفل النرجسي بالتفوق على الآخرين، وتخيله للنجاحات الشخصية، واعتقاده أنه يستحق معاملة خاصة، تجعل نقده شديداً أو عنيفاً إذا شعر بالإهانة.
  • ليس من الضروري مدح وتقدير وتجميل الطفل دائماً، أو إخباره أنه أفضل من الآخرين، فهناك طرق كثيرة للتعبير عن الحب.

مشاعر الطفل النرجسي

النرجسية صفة لا علاقة لها بالإنجازات الشخصية
  • قد يعتقد أنه أفضل من أي شخص آخر، ولكن قد لا يكون لذلك أي علاقة بإنجازاته الشخصية.
  • في كثير من الحالات، يشعر بهذا الشعور بسبب عوامل نمط الحياة، مثل المنطقة التي يعيش فيها، ونوع الملابس أو العلامات التجارية التي يرتديها.
  • قد يبدأ الابن النرجسي في التباهي أمام أصدقائه بالمواهب أو الهدايا العديدة التي يمتلكها، وقد يخبرهم بأنه لا يمكن لأحد امتلاك المواهب والمزايا التي يتمتع بها.
  • سواء كان ابنك طفلاً أو على أعتاب المراهقة فهو يعتقد أنه يستحق حقاً التكريم، ويبدأ في توقع ذلك كرد فعل طبيعي تجاه من حوله.
  • يبحث باستمرار عن الثناء، وقد يفشل في التعرف على المشاعر التي يمر بها الآخرون، فيتحول إلى صديق أناني لا يقلق إلا على نفسه.
  • إذا استمر طفلك النرجسي في تغيير أصدقائه أو شركائه بشكل متكرر، فقد يكون ذلك بسبب موقفه النرجسي منهم .
  • عندما يعامل ابنك النرجسي الآخرين على أنهم أقل شأناً، ولكنه يتوقع الإعجاب والثناء، فقد يؤدي ذلك إلى إحداث فوضى في أي علاقة.

بعض النصائح للتعامل مع نرجسية الابن

انتبه إلى ابنك وأخبره بحبك واهتمامك
  • انتبهي وانتبه إلى ابنك المراهق، فقد يكون يفعل هذا بسبب توقه لاهتمامك أو لرغبته في لفت نظرك، وعليك إخباره بمدى أهميته وقيمته.
  • من الرائع أن يدرك ابنك المراهق أن أسرته تحبه وتقدره دائماً، راقبي تفاعلات وسائل التواصل الاجتماعي لابنك.
  • إذا شعرت بأن ابنك المراهق وقح أو غير حساس للآخرين، فتأكدي من التحدث معه بشأن ذلك واشرحي سبب عدم وجود مبرر لهذا السلوك.
  • ضعي ثقتك في قدرة ابنك على التصرف، عززي مواقفه وشجعيه على السلوك الصحيح، وقد تفاجئين عندما يتخذ اتجاهاً جديداً.
  • أكدي له أن المظهر الجيد أو ارتداء أفضل العلامات التجارية لا يعكس نفسه الداخلي، أخبريه أن الأشياء المادية والسطحية لا تميز الإنسان.
  • دعي ابنتك تزيل الماكياج وترتدي ملابس بسيطة، واسأليها إذا شعرت بأن اختلاف أو نقص، أو إذا كان شخص ما يتصرف بوقاحة بسبب مظهرها البسيط.
  • ابدئي في تجاهل ابنك إذا وجدته يتحدث باستمرار عن نفسه، لا تنتقديه أو تحاولي تصحيح ما يقول طوال الوقت، إذا لم تعيري أي اهتمام، فقد يغير اتجاهه إلى الأبد.

تابعي المزيد: تأثير الحضانة على نفسية الطفل