اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

3.5 % زيادة في معدل التحاق الطلبة بالمدارس الخاصة بدبي

هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي - الصورة من الحساب الرسمي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي على تويتر
هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي - الصورة من الحساب الرسمي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي على تويتر

كشف تقرير أعدته هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي حول التعليم الخاص في الإمارة، أن هناك زيادة في معدل التحاق الطلبة بالمدارس الخاصة في دبي بنسبة 3.5% خلال العام الدراسي الحالي. فالتنوع، الذي يعد سمة مميزة لمنظومة المدارس الخاصة في دبي على مستوى الخيارات والفرص التعليمية المتوفرة، قد عزّز من ثقة العائلات والمستثمرين في منظومة المدارس الخاصة بدبي، كونها تلبي احتياجات الطلبة في جميع الأوقات.

وأبرز التقرير الذي جاء تحت عنوان "مجتمع تعليمي يزدهر.. النمو والفرص في قطاع التعليم الخاص بدبي"، وتزامن إصداره مع استضافة معرض "إكسبو 2020 دبي"، تنوع الفرص التعليمية التي يوفرها قطاع التعليم الخاص لكل من العائلات والمستثمرين في إمارة دبي باعتبارها وجهة دولية وإقليمية مفضلة للتعليم والتعلم.

ووفقًا للتقرير، فإن دبي تحتضن 215 مدرسة خاصة تستقبل 289 ألفا و19 طالبا وطالبة، ينتمون إلى حوالي 185 جنسية وثقافة، ويتلقون تعليمهم من خلال 17 منهاجًا تعليميًا متنوعًا. ويتصدر المنهاج البريطاني قائمة المناهج التعليمية الأكثر استقطابا للطلبة بواقع 102 ألف و613 طالبا وطالبة، يليه المنهاج الهندي بواقع 75 ألفا و592 طالبا وطالبة، ثم المنهاج الأمريكي بواقع 45 ألفا و51 طالبا وطالبة.

وحول رضاء أولياء الأمور عن جودة التعليم، فقد أشار التقرير إلى نتائج استبيان منهجي نفذته هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي في وقت سابق من العام الحالي وشارك فيه أكثر من 70 ألف ولي أمر، حيث قال 87 بالمئة من أولياء الأمور بأنهم راضون عن جودة التعليم الذي يحصل عليه أبناؤهم في المدرسة.

ويمكنكم الاطلاع على تقرير "مجتمع تعليمي يزدهر.. النمو والفرص في المدارس الخاصة بدبي" عبر الرابط:

http://www.khda.gov.ae/ar/publications.

من جانبه، قال الدكتور عبد الله الكرم، مدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، بمناسبة إصدار التقرير: " لطالما كان النمو المستدام والطاقات الكامنة من السمات المميزة لقطاع المدارس الخاصة في دبي، وهذا ما نلمسه العام الدراسي الحالي تزامنا مع عام استضافة الإمارة لمعرض إكسبو 2020 دبي، والذي تشكل "الفرص" أحد أهم محاوره".

وأضاف: "في دبي المعروفة بديناميكيتها وحيويتها، فإن قطاع التعليم الخاص يعكس ما تحظى به المدينة من فرص تعليمية متنوعة لإثراء تجارب التعليم والتعلم لدى طلبتنا بمرونة عالية، والتي أسهمت بدورها في توفير بيئة مدرسية مستقرة وآمنة لجميع الطلبة مع عودتهم إلى التعليم الحضوري بشكل كامل العام الدراسي الحالي".

والجدير بالذكر أن هيئة المعرفة والتنمية البشرية كانت قد أطلقت خلال نوفمبر الحالي النسخة الخامسة من المسح الشامل لجودة حياة طلبة المدارس الخاصة بدبي، المشروع الأول من نوعه عالمياً الذي يستهدف قياس مستويات جودة حياة طيف متنوع من طلبة التعليم المدرسي في الإمارة. وتواكب النسخة الخامسة من المسح الشامل لجودة حياة الطلبة بدبي عودة جميع طلبة المدارس الخاصة في الإمارة إلى التعليم الحضوري العام الدراسي الجاري، ضمن خطة التعافي بعد الظروف الاستثنائية التي أوجدتها جائحة كوفيد- 19.

ويستهدف المسح الذي سيتم تنفيذه خلال شهر نوفمبر الحالي أكثر من 100 ألف طالب وطالبة من الصف السادس إلى الصف الثاني عشر أو ما يعادلها في المناهج التعليمية الأخرى المطبقة في 188 مدرسة خاصة بدبي.