اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الاحتفالية الرسمية باليوبيل الذهبي للإمارات تدشن فعاليات اليوم الوطني في إكسبو دبي

الشيخ نهيان آل نهيان وزير التسامح والتعايش يلقي كلمة بمناسبة اليوم الوطني في إكسبو دبي
الشيخ نهيان آل نهيان وزير التسامح والتعايش يلقي كلمة بمناسبة اليوم الوطني في إكسبو دبي

احتضن الحدث العالمي في الإمارات احتفالية رسمية دشنت احتفالات إكسبو دبي بعيد الاتحاد الخمسين وذلك على منصة الأمم في ساحة الوصل، بحضور الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش والمفوض العام لإكسبو 2020 دبي وريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لإكسبو 2020 دبي، وعدد من المسؤولين والمفوضين العامين للدول المشاركة وحشد غفير من زوار إكسبو 2020 دبي.

وبعد مراسم رفع العلم وعزف النشيد الوطني للدولة، ألقى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش والمفوض العام لإكسبو 2020 كلمة جاء فيها:

بسم الله الرحمن الرحيم

أصحاب السمو والمعالي والسعادة ،

السيدات والسادة :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

قبل خمسين عاماً ، وفي مثل هذا اليوم ، فتح التاريخ صفحة جديدة ، كتب أحرفها قادة عظام ، وشعب أصيل ، جذوره ممتدة في عمق الحضارة الإنسانية – واليوم نجتمع في هذا المكان ، الذي يشهد على عظمة الإنجاز الحضاري والإنساني، الذي بلغته دولة الإمارات العربية المتحدة ، والفضل في ذلك ، يعود بعد الله تبارك وتعالى ، إلى القيادة الرشيدة الحكيمة ، وإلى إصرار وعزيمة أبناءها الأوفياء.

وفي هذه الذكرى التاريخية ، إنما نعبر بفخرٍ كبير ، عن هذه المشاعر الجياشة ، تجاه بلدنا الإمارات ، كما نتذكر بكل شكرٍ وتقديرٍ وإمتنان ، الدور الأساسي في تحقيق ذلك كله ، للقائد العظيم ، والمؤسس الحكيم ، المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ، أجزل الله ثوابه : كان لديه رؤية واضحة للمستقبل ، تنبع من ثقافته الوطنية ، وحكمته الثاقبة : أسس هذه الدولة الرائدة ، وأنشأ هذا الاتحاد الناجح ، وكان نموذجاً وقدوة ، في تحمل المسؤولية ، والتفاني في خدمة الوطن – كان عليه رحمة الله ، مناصراً للحق والعدل ، يعمل دائماً ، على إيجاد الحلول السلمية للصراعات في العالم ، ويحرص كل الحرص ، على أن تأخذ الإمارات موقعها اللائق بها ، على خريطة العالم.

وفي هذه المناسبة ، فإننا نعتز ونفتخر أيضاً ، بالقيادة الحكيمة ، لصاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ، رئيس الدولة – حفظه الله ورعاه – وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي ، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ ، أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد ، حكام الإمارات – نعتز ونفتخر، بدورهم في تحقيق التقدم والازدهار في الوطن ، وبجهودهم المتواصلة من أجل رفعة الإمارات ، في كل القطاعات ، ومختلف المجالات .

إنه بفضل قيادتنا الحكيمة ، وبفضل قدرات أبناء وبنات الإمارات ، الحريصين على أن تكون دولتهم ، دائماً ، في المقدمة والطليعة ، بين دول العالم أجمع ، وكذلك بفضل ما تحظى به دولتنا الحبيبة من تاريخٍ مجيد ، وتراثٍ وطنيٍ وعربيٍ وإسلامي خالد ، وما يتوافر لها بحمد الله ، من مؤسسات راسخة ، ونظرة واثقة نحو المستقبل، فإننا ونحن نحتفل باليوم الوطني ، إنما نشعر بالأمل والتفاؤل ، بأننا أمام آفاق واسعة ومتجددة ، للعمل الوطني المثمر – نعتز في ذلك ، غاية الاعتزاز ، بأن دولة الإمارات الحبيبة ، تقوم على الوحدة والتعايش واحترام الجميع – نحن وبحمد الله ، دولة ترسل إلى العالم دائماً ، بالقول والفعل ، رسائل سلام ومحبة ، تتجسد في نموذج الإمارات الرائد ، في التسامح والتقدم والنماء – هذه الرسائل ، يجسدها الحدث الأكبر عالمياً ، على أرض الواقع في دبي ، هذا الحدث الذي أبهر العالم في إنطلاقته، ولا يزال يضيف في كل يوم ، مزيداً من الإنجازات العالمية ، حيث اجتمعت وللمرة الأولى عالمياً ، 192 دولة على أرض اكسبو 2020 دبي ، في ظروف بالغة الدقة ، في المسيرة الإنسانية – لقد قدمنا للعالم معايير جديدة للنجاح والتميز .

أصحاب السمو والمعالي والسعادة، السيدات والسادة : إننا اليوم ، ندخل مرحلة جديدة من الإنجازات ، يدفعنا في ذلك ، إيماننا بقدرات أبناءنا وحكمة قادتنا ، وبتمسكنا بقيم الأخوة الإنسانية ، نمد أيدينا إلى شعوب العالم أجمع ، لنعمل معاً ، على تحقيق الازدهار والرخاء ، وبث الأمل في نفوس الجميع ، نقول : إننا ننطلق إلى الخمسين عاماً القادمة ، وفي قلوبنا العزم ، وفي عقولنا الفكر المستنير ، مستعينين في ذلك ، بعون الله لنا ، وسنرددها دائماً وأبداً : حصّنتك باسم الله يا وطن .

وفي ختام الاحتفال الرسمي قدمت مجموعة من طلبة المدارس عرضا فنيا في حب الوطن لاقى استحسان الحضور والزوار.