اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

النيابة العامة السعودية توضح عقوبة التشهير بالآخرين عبر التواصل الاجتماعي

النيابة العامة السعودية
النيابة العامة السعودية

في إطار حماية حقوق الآخرين، أعلنت النيابة العامة السعودية عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، أن عملية التشهير بالآخرين وإلحاق الضرر بهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي تعد بمثابة جريمة تستحق عقوبات رادعة.

العقوبات التي تفرض على مرتكبي جرائم التشهير بالآخرين

وقد أشارت النيابة العامة عبر حسابها الرسمي على تويتر أن عقوبة تلك الجرائم تصل للسجن لمدة سنة، بجانب غرامة تصل إلى 500 ألف ريال سعودي، بالإضافة إلى مصادرة الأجهزة والبرامج والوسائل المستخدمة في ارتكاب الجريمة.

وجاء مضمون التغريدة ليشمل «التشهير بالآخرين، وإلحاق الضرر بهم، عبر وسائل التواصل الاجتماعي جريمة معلوماتية، موجبة لعقوبات جزائية رادعة».

ورافقت التغريدة صورة توضيحية للعقوبات التي قد تقع على مرتكبي مثل تلك الجرائم المنصوص عليها، وأوضحت النيابة أنه يعاقب كل من حرض غيره أو ساعده أو اتفق معه على ارتكاب الجريمة المنصوص عليها بما لا يتجاوز الحد الأعلى للعقوبة المقررة لها.


واستمرارًا في توعية المواطنين داخل المملكة بالعقوبات التي يمكن أن تقع عليهم نتيجة للتجاوزات في حق القانون، كانت قد أشارت النيابة العامة في وقت سابق عبر حسابها الرسمي على تويتر إلى عقوبة التستر التجاري.

عقوبة التستر التجاري

حيث أوضحت أن التستر -التجاري- جريمة تصل عقوباته إلى السجن (٥) سنوات وغرامة (٥) مليون ريال، حل المنشأة، شطب السجل التجاري، إبعاد المدان غير السعودي عن المملكةومنعه من دخولها، منع المدان من ممارسة النشاط الاقتصادي لمدة خمس سنوات.