اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

طرق لتعيش حياتك بسلام

طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
يبدأ السلام من الداخل، وبمجرد أن يهدأ عقلك
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
الحياة أكثر من مجرد عمل ومسؤوليات
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
ممارسة التسامح
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
اخفض توقعاتك
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
طرق لتعيش حياة سلمية حقاً
5 صور

هل تقضي حياتك وسط الصراع وعدم اليقين؟ هل تستيقظ كل يوم وأنت تشعر بالتوتر وتذهب إلى الفراش وتشعر بالحزن والفراغ؟ إذا كنت تتوق إلى الانسجام والحياة الهادئة، فأنت إما مشغول جداً أو تركز طاقتك على الأشياء الخاطئة.

ووفقاً لموقع (shinesheets) كل شخص يرغب في أن يعيش حياة سلمية، لكن معظمنا يجهل تحقيق ذلك، ولكن إذا ركزت عقلك على ذلك، وقمت ببعض التغييرات في حياتك، يمكنك تجربة الفرح الخالص لعيش حياة متوازنة وسلمية حقاً. بالطبع، لا يمكن إجراء هذه التغييرات في غضون أيام قليلة؛ بدلاً من ذلك، عليك تغيير طريقة تعاملك مع الحياة تدريجياً بمرور الوقت.

*كيف أعيش حياة هانئة؟

التخلي عن الرغبة في السيطرة على الناس

العيش في حياة سلمية يعني الانسجام مع نفسك ومع العالم من حولك. يبدأ السلام من الداخل، وبمجرد أن يهدأ عقلك، ستبدأ في رؤية التأثيرات المتناغمة في كل ما يحيط بك.

أن تكون في سلام لا يعني أن لديك حياة مثالية. بدلاً من ذلك، إنها الطريقة التي تتعامل بها مع كل شيء من حولك. إن التحكم في مخاوفك، واحترام الآخرين، وإطلاق الحقد، وعدم السماح للأشياء الصغيرة بالوصول إليك، هي نقاط الانطلاق نحو حياة سعيدة وصحية. بمجرد أن تكون في الرحلة، سيجدك السلام قريباً بما فيه الكفاية!

ورغم أن العصر الحديث، نعيش حياة سريعة الخطى بحيث يبدو التوقف للحظة بمثابة حلم للكثيرين، (وهو جزء كبير من المشكلة). الحياة أكثر من مجرد عمل ومسؤوليات، فمن الممكن أن تخلق حياة سلمية إذا حددت أولوياتك في نصابها الصحيح. عندما تخصص وقتاً لما هو مهم، ستشعر بضباب يرتفع من رأسك، وستجد أن الحياة أكثر من مجرد قائمة مهام!

*طرق لعيش حياة هانئة

التخلي عن الرغبة في السيطرة على الناس

نستعرض بعض الاقتراحات البسيطة التي يمكنك ممارستها كل يوم للحصول على حياة سعيدة وسلمية.

-اخفض توقعاتك

من الطبيعي أن يشعر أي شخص بالإحباط وخيبة الأمل عندما لا يسير شيء كما هو متوقع. إذا كنت تريد أن تعيش حياة سلمية، فعليك تقليل توقعاتك والتخلي عن الرغبة في التحكم في كل شيء من حولك. عندما تتوقف عن توقع كل الاحتمالات وتعيش حياتك على أساس يومي، ستصبح حياتك أكثر سلاماً بشكل كبير.

-لا تفقد نفسك

منذ يوم ولادتنا، من المفترض أن نتبع خطى الآخرين ونعيش فكرة "الحياة المثالية". اذهب إلى المدرسة، احصل على وظيفة، ابحث عن حب حياتك، واجتهد في تحقيق العظمة حتى يومك الأخير. ومع ذلك، فمن السهل جداً أن تفقد نفسك في هذه العملية! قد تصبح شديد التركيز على مطاردة الحلم لدرجة أنك تنسى شغفك. قد يكون الشعور بالضغط لفعل شيء ما مصدر ارتباك وإحباط كبيرين في حياتك. بدلاً من أن تكون جزءاً من هذا المسعى، ألق نظرة فاحصة على حياتك. هل أنت على الطريق الذي حددته لك أو للآخرين؟ إذا كنت ترغب في حياة سلمية، فابدأ بأن تعيش الحياة وفقاً لشروطك الخاصة. القرار الذي يجعلك أقرب إلى هدفك سيجلب لك سلاماً أكثر مما تتخيل!

-ممارسة التسامح

إذا كنت تريد أن تعيش حياة سلمية، فأنت بحاجة إلى توسيع آفاقك وتصبح عرضة للعالم المتغير باستمرار. إن قبول التنوع هو الخطوة الأولى نحو ذلك، وسوف تشعر بفارق كبير بمجرد أن تبدأ في احترام معتقدات وآراء الآخرين (بدلاً من محاربتها). قل لا للتمييز، وتدرب على أن تكون موافقاً على "مختلف". هذا شيء يمكن أن يمنحك المزيد من الوفاء والسلام الداخلي لبقية حياتك.

-التخلي عن الرغبة في السيطرة على الناس

كلنا نريد السيطرة على حياتنا، لكن في بعض الأحيان نمد هذه السيطرة إلى الأشخاص المحيطين بنا. إذا كنت تريد أن تعيش حياة سلمية، من الضروري التوقف عن التحكم في الآخرين وتحقيق الانسجام في علاقاتك. إن فرض إرادتك على شخص ما والسيطرة على العلاقات لا يؤدي فقط إلى حدوث صراعات، ولكن أيضاً تتسرب كل السعادة من حياتك. حاول قبول الأشخاص الذين يحيطون بك، واحتضن عيوبهم بدلاً من محاولة تغييرها، واجتهد في أن تكون صديقاً جيداً- ستكون في طريقك إلى حياة أكثر سعادة على الفور.

-ممارسة المغفرة

من أجل حياة سلمية خالية من الأعباء العقلية، من المهم أن تمارس التسامح مع الآخرين ونفسك. لا تفكر في الماضي، ولا تهزم نفسك على الأخطاء التي ارتكبتها. بدلاً من ذلك، ركز على يومك هذا. إذا وجدت صعوبة في الشعور بمشاعرك والسماح لها بالرحيل، فقد يكون من الجيد كتابة يومياتك أو كتابتها. تكشف الكتابة عن المعتقدات السلبية الخفية والمشاعر المكبوتة التي قد تؤثر على حياتك دون أن تلاحظ ذلك.

-لتعيش حياة سلمية، أعطِ الأولوية!

توقف لدقيقة واسأل نفسك:

 هل هذا حقاً ما تريد أن تفعله في حياتك؟

 هل حياتك المهنية لها الأسبقية على سعادتك؟

 هل تجد نفسك تفعل الكثير من الأشياء التي لا تمنحك السعادة في الواقع؟

 هل تشعر بأن ضغوط الحياة اليومية تكبت إبداعك؟

إذا كانت الإجابة على أي من هذه الأسئلة بالنفي، فمن الأفضل أن تحدد أولوياتك في نصابها الصحيح. خصص وقتاً للأشخاص الذين تحبهم والأشياء التي تحب القيام بها، فلن تبدو الحياة الهادئة بمثابة حلم بعد الآن. ستفقد الدافع للعمل وتقل أهدافك أيضاً.

خيار آخر مفيد هو إعطاء الأولوية للممتلكات المادية الأكثر حاجة فقط. إذا كان بإمكانك تقليل عدد الأشياء التي تمتلكها، عن طريق الاحتفاظ بالعناصر الصغيرة أو ما هو مطلوب حقاً فقط، فيمكن أن يساعدك ذلك على عيش حياة أبسط. في المقابل، تشعر أنك أقل إرهاقاً وأكثر راحة في حياتك اليومية.

-البحث عن السلام في الداخل

إذا كنت تريد أن تعيش حياة سلمية إلى ما لا نهاية، فعليك أن تبدأ بإيجاد سلامك الداخلي. إن العثور على سلامك الداخلي هو رحلة، ولكن مع بعض الجهد، ستصل إلى هناك وتستعيد عقلاً مسالماً. حاول التواصل مع نفسك الداخلية عن طريق فصل نفسك عن محيطك. خذ وقتاً للتأمل، حتى ولو لبضع دقائق يومياً. ابحث عن مكان هادئ، واجلس على وسادة مريحة، وأغمض عينيك، وخذ نفساً عميقاً. انتبه بشكل خاص للحظة الحالية. مع كل نفس، اترك كل القلق والأفكار السلبية والهموم تخرج من جسدك، واملأ رئتيك بالأمل والسلام. اسمح للأفكار الإيجابية بالدخول وتدخل في عقلك!