اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

التعامل مع العافية العاطفية

التعامل مع العافية العاطفية
التوازن بين العمل والحياة
التعامل مع العافية العاطفية
تواصل مع الآخرين
التعامل مع العافية العاطفية
الاعتناء بصحتك الجسدية
التعامل مع العافية العاطفية
إدارة التوتر هي مفتاح البقاء بصحة جيدة عاطفياً وجسدياً
التعامل مع العافية العاطفية
تُعرف عادات وسلوكيات نومك بنظافة النوم
التعامل مع العافية العاطفية
التعامل مع العافية العاطفية
التعامل مع العافية العاطفية
التعامل مع العافية العاطفية
التعامل مع العافية العاطفية
5 صور

العافية العاطفية، والتي تُعرف أيضاً بالصحة العاطفية أو الرفاهية العاطفية، هي قدرة الشخص على التعامل مع عواطفه والتجارب المتنوعة التي يواجهها في الحياة. يُعرّف المركز الوطني الإنجليزي العافية العاطفية بأنها "إدراك وفهم وقبول مشاعرنا، وقدرتنا على الإدارة الفعالة من خلال التحديات والتغيير".

ووفقاً لموقع (verywellmind) العافية العاطفية مهمة لحياة صحية، واستخدام واحدة أو أكثر من هذه الأدوات السهلة يمكن أن يضعك على طريق تحسين حياتك. كيف تؤثر العافية العاطفية على حياتك؟قد لا تدرك عدد مجالات الحياة المختلفة التي تشارك فيها عافيتك العاطفية ومنها:

*مجالات الحياة التي تشارك فيها عافيتك العاطفية

إدارة التوتر هي مفتاح البقاء بصحة جيدة عاطفياً وجسدياً

العلاقات

عندما نتفاعل مع الآخرين، من المهم أن نفهم وجهات نظرنا الخاصة حول القضايا المختلفة. في بعض الأحيان نختلف مع الآخرين، وللحفاظ على العلاقات سعيدة وصحية، نحتاج إلى أن نكون قادرين على الخلافات بطريقة هادئة ومناسبة. إذا لم تكن قادراً على التعامل مع مشاعرك جيداً، فمن الصعب التعامل مع عواطف الآخرين. تؤثر حالة العافية العاطفية على علاقاتنا سواء كانت شخصية أو مهنية. من أجل التواصل بشكل أفضل مع الآخرين والتواصل معهم، فكلما كنا أكثر صحة عاطفياً، زاد الدعم والرعاية التي يمكننا تقديمها لمن نحبهم ونحترمهم.

العمل والمدرسة

سواء كنت في مهنتك التي اخترتها لعقود أو ما زلت تقرر ما تريد القيام به في حياتك، فإن قدرتك على التعامل مع المواقف عند ظهورها أمر حيوي لنجاحك. إن معرفة ما تشعر به والتعامل مع مشاعرك والقدرة على المضي قدماً من التحديات بعقلية إيجابية تؤدي جميعها إلى نتائج أفضل في حياتك الدراسية والمهنية.

الصحة النفسية

قد يبدو هذا واضحاً، لكن صحتك العاطفية جزء كبير من صحتك العقلية العامة وعافيتك. في حين أن هذه الحقيقة تنطبق على الجميع، إلا أنها يمكن أن تكون أكثر تأثيراً بالنسبة لأولئك الذين يواجهون تحديات وظروفاً تتعلق بالصحة العقلية. عندما تتعلم كيفية التعامل مع تحديات الصحة العقلية الخاصة بك، ستكون أكثر نجاحاً في التعامل معها إذا كنت على اتصال بمشاعرك وعواطفك وقادراً على التعامل معها.

فوائد العافية العاطفية القوية

بقدر ما يمكن أن تؤدي الصحة العاطفية السيئة إلى مشاكل كبيرة في حياتك، فإن التمتع بعافية عاطفية قوية يمكن أن يساعدك على الازدهار. هذه بعض الفوائد العديدة للتمتع برفاهية عاطفية جيدة:

• يمكن أن تكون علاقاتك مع الآخرين في أفضل حالاتها.

• تقليل التوتر يقلل المرض، ويزيد المناعة.

• تعزز الإيجابية الإنتاجية، وتساعدك على تحقيق المزيد في الحياة.

*كيفية تحسين عافيتك العاطفية

اعتنِ بصحتك الجسدية

الآن بعد أن فهمت مدى أهمية العافية العاطفية لحياة صحية، ربما تتساءل عما إذا كان هناك أي شيء محدد يمكنك القيام به؛ حتى تكون صحتك العاطفية في أفضل حالاتها. لحسن الحظ، لا يوجد نقص في الأنشطة التي يمكن أن تعزز الرفاهية العاطفية. تابع القراءة لمعرفة كيف يمكنك تحسين حالتك الذهنية وتحسينها.

تدرب على اليقظة

اليقظة الذهنية تدور حول التواجد في الوقت الحالي. بدلاً من العيش على الطيار الآلي، فإن اليقظة الذهنية تشجعنا على المشاركة حقاً في حياتنا، ويمكنها تحسين الرفاهية الجسدية والعاطفية. يمكنك ممارسة اليقظة والقيام بكل شيء من الجري إلى تناول الطعام.

تواصل وتواصل مع الآخرين

ليست هناك حاجة لخوض هذه الرحلة بمفردك! تتعلق العافية العاطفية بالتواصل مع مشاعرك والقدرة على التعامل معها، ولكن الكثير من حياتنا العاطفية نعيشها مع من نعرفهم ونحبهم. احرص على التحدث عمداً عن مشاعرك مع الآخرين، مما قد يؤدي إلى فهمك لها. اسأل الآخرين عن مشاعرهم؛ حتى تتاح لك الفرصة لتجربة وجهات نظر مختلفة. حاول التواصل مع أشخاص خارج التركيبة السكانية الخاصة بك؛ حتى يكون لديك إحساس أفضل بتجارب الحياة إلى جانب تجارب حياتك. هناك فوائد لا حصر لها للتواصل والتواصل مع الآخرين، مع زيادة الصحة العاطفية كونها واحدة فقط.

السيطرة على التوتر

إدارة التوتر هي مفتاح البقاء بصحة جيدة عاطفياً وجسدياً. عند بدء ممارسة إدارة الإجهاد، جرب أنشطة مختلفة لمعرفة ما يناسبك أكثر ويجعلك تشعر بالسعادة. يمكنك القيام بتأمل بسيط بمساعدة مقطع فيديو أو تطبيق على YouTube، أو الذهاب في نزهة على الأقدام، أو الاستحمام، أو ممارسة التنفس العميق.

اعتنِ بصحتك الجسدية

غالباً ما نفكر في أنفسنا الجسدية والعاطفية بشكل منفصل، ولكن كما رأيت هنا، فإن الاثنين مرتبطان ارتباطاً وثيقاً. من خلال تحسين عافيتك الجسدية، سترى فوائد عاطفية أيضاً. إن أداء الأنشطة التي تزيد من نسبة الإندورفين، وهي إحدى المواد الكيميائية التي تبعث على الشعور بالرضا التي تنتجها أجسامنا، هي طريقة سهلة لزيادة عافيتك العاطفية. يمكن زيادة الإندورفين من خلال كل شيء من الرقص إلى الضحك.

العمل من أجل حياة متوازنة

التوازن بين العمل والحياة أمر نتحدث عنه كثيراً كمجتمع. هذا لأن الناس بدؤوا يلاحظون أنه عندما عملوا كثيراً، لم يكن لديهم وقت للعلاقات الشخصية أو الاسترخاء أو المتعة. من أجل أن تكون في أفضل حالاتك عاطفياً، ستحتاج إلى إقامة توازن بين العمل واللعب. يعد تخصيص وقت للقيام بأنشطة ترفيهية وإنشاء حدود ثابتة حول ساعات العمل طريقتين بسيطتين للمساعدة في تحسين هذا التوازن.

استثمر في النوم

تُعرف عادات وسلوكيات نومك بنظافة النوم. كلما نمت بشكل أفضل، زادت فرصك في الشعور بالراحة عندما تكون مستيقظاً. قم بتحسين نظافة نومك من خلال ممارسات مثل وقت النوم المحدد، والحد من الكافيين في وقت لاحق من اليوم، وعدم الإفراط في تناول الطعام قبل النوم.