اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيت ميدلتون في الأربعين من عمرها.. محطات في حياتها من رعايتها الملكية للرياضة والفنون

كيت ميدلتون- الصورة من حساب The Duke and Duchess of Cambridge على إنستغرام
كيت ميدلتون- الصورة من حساب The Duke and Duchess of Cambridge على إنستغرام
كيت ميدلتون- الصورة من حساب The Duke and Duchess of Cambridge على إنستغرام
2 صور

كعضوة في العائلة المالكة منذ عام 2011، أصبحت "كيت ميدلتون" دوقة كامبريدج راعية لعدد من المنظمات في جميع أنحاء المملكة المتحدة، والتي تركز بشكل خاص على اهتماماتها، بما في ذلك الشباب والصحة العقلية والرياضة والثقافة.
وبينما تحتفل الدوقة بيوم ميلادها الأربعين، إليكم بعض رعايتها الداعمة للرياضة.

نادي All England Lawn للتنس والكروكيت


أصبحت الدوقة راعية للنادي بعد ترك الملكة المنصب في عام 2016 بعد يوم ميلادها التسعين، وذلك بعد أن خدمت هذا المنصب منذ عام 1952. وفي عام 2021، بعد أن أعلن دوق كنت البالغ من العمر 85 عاماً تنحيه عن منصب الرئيس بعد أكثر من 50 عاماً في هذا الدور، تم الإعلان عن أن دوقة كامبريدج ستصبح الرئيس الجديد لنادي All England Lawn Tennis and Croquet Club AELTC. تأسس النادي في 23 يوليو 1868 ويُعرف أيضاً باسم نادي عموم إنجلترا، وهو نادي خاص للأعضاء ويشتهر بأنه مكان بطولة ويمبلدون- حدث التنس الوحيد في جراند سلام الذي لا يزال يقام على العشب
في عام 1907، حضر أمير ويلز والأميرة ماري (الذي أصبح الملك "جورج الخامس" والملكة "ماري") بطولات ويمبلدون، وهي المرة الأولى التي ترتبط فيها العائلة المالكة بالبطولة. بعد ثلاث سنوات، في عام 1910، حصل الملك "جورج الخامس" على دور جديد براعي لنادي عموم إنجلترا.

دوري الرجبي لكرة القدم


بعد تنحي دوق ساسكس عن المناصب الملكية الكبرى، في أغسطس 2021، أُعلن أن الدوقة "كيت ميدلتون" ستصبح راعية لدوري الرجبي لكرة القدم. تعمل المنظمة كهيئة إدارية وطنية لدوري الرجبي المحترف في إنجلترا.

اتحاد الرجبي لكرة القدم

استمراراً لخروج دوق ساسكس من المناصب الملكية الكبرى، تولت الدوقة أيضاً اتحاد الرجبي لكرة القدم كراعية. اتحاد الرجبي لكرة القدم هو الهيئة الوطنية الحاكمة لاتحاد الرجبي في إنجلترا. تأسست عام 1871، وساعدت في تشكيل ما يعرف الآن باسم World Rugby.

اتحاد تنس العشب


بدأت "كيت ميدلتون" دورها كراعٍ في عام 2017 بعد تنحي الملكة عن 25 عاماً من رعايتها بعد يوم ميلادها التسعين. تأسست الجمعية في 26 يناير 1888، وهي الهيئة الإدارية الوطنية للتنس في بريطانيا العظمى وجزر القنال وجزيرة مان.
من المعروف أن الدوقة من محبي التنس المتحمسين حيث شوهدت وهي تحضر بطولات ويمبلدون سنوياً. عند الإعلان عن دورها الجديد، قال اتحاد تنس العشب LTA: "يسعدنا الترحيب بدوقة كامبريدج بصفتها راعيتنا منذ عام 2017، ونود أن نشكر دوقة جلوستر على دعمها المستمر والثابت لأنها لا تزال في دورها كرئيس فخري".

SportsAid


أصبحت الدوقة راعية SportsAid في عام 2013 في محاولة للمساعدة في دعم إنجازات وإمكانات أكثر الرياضيين الشباب موهبة في المملكة المتحدة. منذ أن أصبحت راعية، أمضت دوقة كامبريدج وقتًا كبيراً في البلاد في أيام التدريب وورش العمل الخاصة بالمؤسسة الخيرية، بالإضافة إلى لقائها بالعديد من أكبر داعمي SportsAid في أحداث جمع التبرعات مثل SportsBall.

The 1851 Trust


في أكتوبر 2014، أصبحت الدوقة راعية 1851Trust - وهي منظمة خيرية لمحاولة فريق المملكة المتحدة لإعادة كأس أمريكا إلى بريطانيا. على وجه الخصوص، تعمل المنظمة مع أولئك الذين تقل أعمارهم عن 25 عاماً في محاولة لإلهام جيل جديد وإشراكه من خلال الصناعة البحرية والإبحار. قالت الدوقة، المعروفة باهتمامها الشديد بالإبحار، عند إعلان الرعاية: "يسعدني أن أكون الراعي الملكي لمؤسسة 1851 Trust. أشعر بأنني محظوظة للغاية لأنني استمتعت بالإبحار منذ سن مبكرة، وأنا أعلم أنها طريقة رائعة لتزويد الشباب بفرصة تطوير المهارات والثقة ".

رعاية كيت ميدلتون للفنون


عندما التحقت الشابة "كاثرين ميدلتون" بتخصص تاريخ الفن بجامعة سانت أندروز، لم تكن تعلم أنها في يومٍ من الأيام ستكون عضوة مؤثرة بالعائلة المالكة وراعية لمجموعة من المؤسسات الخيرية ذات الصلة بالفنون.
وقد غذى شغفها بالتصوير الفوتوغرافي والفن عملها في العائلة المالكة بقدر اهتمامها بالصحة العقلية، وهي اليوم الراعي الملكي لمجموعة من الجمعيات الخيرية التي تركز على الفنون.
كانت اثنتان من رعاياتها الأربعة الأولى التي تم الإعلان عنها في عام 2012 مرتبطة بالفنون: معرض الصور الوطني الشهير في لندن، مؤسسة الأطفال الخيرية The Art Room (التي أغلقت أبوابها الآن).
في عام 2018، أصبحت "كيت" أول راعية ملكية لمتحف فيكتوريا وألبرت (V & A)، مما عكس اهتمامها القوي بالفنون البصرية. ومنذ ذلك الحين، زارت عدداً من المعارض في متحف الفن والتصميم الرائد في العالم.
ثم ورثت دوقة كامبريدج رعاية خاصة جداً في عام 2019 عندما تنازلت الملكة عن دورها كراعٍ للجمعية الملكية للتصوير الفوتوغرافي. ونظراً لاهتمام "كيت" بالتصوير الفوتوغرافي، كان الدور مناسباً تماماً لها، التي اشتهرت بالتقاط صور أيام ميلاد أطفالها بالإضافة إلى صور عائلية أخرى.


في عام 2020، أتيحت للدوقة الفرصة لتصوير اثنين من الناجين من الهولوكوست وأفراد أسرهم في معرض في متحف الحرب الإمبراطوري نظمته الجمعية الملكية للتصوير الفوتوغرافي. لقد كان بلا شك فخراً خاصاً بشكل لا يُصدق لـ"كيت"، التي عملت أيضاً في مشروع تصوير آخر ملهم في 2020: Hold Still.

معرض الصور الوطني


من خلال العمل مع رعايتها لمعرض الصور الوطني، دعت دوقة كامبريدج الجمهور لتقديم صور توثق الحياة في وضع الإغلاق. تمكنت "كيت" من مقابلة بعض المتأهلين للتصفيات النهائية الموجودين في المعرض. كما تم عرض مائة صورة في كتاب ذائع الصيت بعنوان "Hold Still: A Portrait of Our Nation in 2020"، مع تقديم "كيت" للمقدمة.
وقالت: "من خلال Hold Still، أردت استخدام قوة التصوير الفوتوغرافي لإنشاء سجل دائم لما كنا نمر به جميعاً- لالتقاط قصص الأفراد وتوثيق اللحظات المهمة للعائلات والمجتمعات التي عشناها خلال الوباء".
لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا «إنستغرام سيدتي»
ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر «تويتر» «سيدتي فن»