اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الذكورة السامة

الذكورة السامة
أقل عرضة للانخراط فيما يسميه الباحثون "السلوك المساعد".

تتضمن الذكورة السامة ضغوطاً ثقافية على الرجال للتصرف بطريقة معينة. ومن المحتمل أن يؤثر هذا على جميع الأولاد والرجال بطريقة ما. تشير الذكورة السامة إلى أن فكرة بعض الناس عن "الرجولة" تديم الهيمنة ورهاب العدوانية. هذه الفكرة القائلة بأن الرجال بحاجة إلى التصرف بحزم وتجنب إظهار كل المشاعر يمكن أن تكون ضارة بصحتهم العقلية، ويمكن أن يكون لها عواقب وخيمة على المجتمع، وهو ما أصبح يُعرف باسم "الذكورة السامة".

ووفقاً لموقع (verywellmind) الذكورة السامة تنطوي على الضغط الشديد الذي قد يشعر به بعض الرجال للتصرف بطريقة ضارة بالفعل.

*الذكورة السامة و3 مكونات أساسية

أقل عرضة للانخراط فيما يسميه الباحثون 'السلوك المساعد'.

1. المتانة: هذه هي الفكرة القائلة بأن الرجال يجب أن يكونوا أقوياء جسدياً، وقاسين عاطفياً، وعدوانيين من الناحية السلوكية.

2. مضاد الأنوثة: يتضمن فكرة أن الرجال يجب أن يرفضوا أي شيء يعتبر أنثوياً، مثل إظهار المشاعر أو قبول المساعدة.

3. القوة: هذا هو الافتراض بأن الرجال يجب أن يعملوا من أجل الحصول على السلطة والمكانة (الاجتماعية والمالية)؛ حتى يتمكنوا من كسب احترام الآخرين.

إذا كنت تشعر بأنك تعاني من الآثار السلبية للرجولة السامة، فتواصل مع شخص ما. يمكن أن يساعدك اختصاصي الصحة العقلية في التعرف على كيفية تأثيرها على حياتك، ومساعدتك على التحرر من الأنماط غير الصحية التي قد تجعلك عالقاً.كلما زاد عدد الأشخاص الذين يتعلمون عن الذكورة السامة، وكلما زاد عدد الأشخاص الذين يتلقون المساعدة من أجلها، زاد احتمال رؤيتنا للتغييرات على مستوى أكبر؛ حيث يضع المجتمع ضغطاً أقل على الرجال؛ للتصرف بطريقة معينة.

*المكونات الشائعة للذكورة السامة

الذكورة السامة تثني الرجال عن الحصول على علاج للصحة العقلية

-تمجيد العادات غير الصحية

الذكورة السامة تمجد العادات غير الصحية. إنها فكرة أن "الرعاية الذاتية للنساء"، وأن الرجال يجب أن يعاملوا أجسادهم مثل الآلات من خلال التقليل من النوم، والتمرن حتى عندما يصابون، ودفع أنفسهم إلى حدودهم الجسدية. بالإضافة إلى الضغط على أنفسهم جسدياً، فإن الرجولة السامة لا تشجع الرجال على زيارة الأطباء. وجدت دراسة أجريت حديثاً أن الرجال الذين لديهم أقوى معتقدات حول الذكورة كانوا نصف احتمال حصولهم على رعاية صحية وقائية مثل الرجال الذين لديهم معتقدات أكثر اعتدالاً حول الذكورة. إن رؤية الطبيب لإجراء فحص جسدي سنوي، على سبيل المثال، يتعارض مع معتقدات بعض الرجال حول الصلابة. بالإضافة إلى تجنب العلاج الوقائي، فإن الذكورة السامة تشجع أيضاً على السلوكيات غير الصحية. وأنه كلما زاد عدد الرجال الذين يمتثلون للمعايير الذكورية، زادت احتمالية مشاركتهم في سلوكيات محفوفة بالمخاطر، مثل الإفراط في استخدام التبغ، وتجنب الخضار. بالإضافة إلى ذلك، كانوا أكثر عرضة للنظر إلى مثل هذه الخيارات المحفوفة بالمخاطر على أنها "طبيعية".

-وصمة العار على الصحة العقلية

كما أن الذكورة السامة تثني الرجال عن الحصول على علاج للصحة العقلية. قد يُنظر إلى الاكتئاب والقلق وتعاطي المخدرات ومشاكل الصحة العقلية على أنها ضعف. وتؤكد الذكورة السامة أيضاً أنه من غير المناسب للرجال التحدث عن مشاعرهم. قد يؤدي تجنب المحادثات حول المشكلات أو العواطف إلى زيادة الشعور بالعزلة والوحدة. هذا قد يزيد من الشعور بالوحدة. قد يقلل أيضاً من استعداد الرجال للوصول والحصول على المساعدة عندما يواجهون مشكلة تتعلق بالصحة العقلية.

-العرق والجنس

قد يلعب عرق الرجل دوراً في كيفية رؤيته للذكورة، وكذلك كيف ينظر إليه الآخرون. وجدت دراسة لجمعية علم النفس الأمريكية أجريت عام 2013 أنه من بين طلاب الجامعات البيض، يُنظر إلى الرجال الأمريكيين الآسيويين على أنهم أقل رجولة من الرجال الأمريكيين البيض أو السود.

-سلوك المساعدة

الرجال الذين يعتبرون أنفسهم أكثر ذكورية هم أقل عرضة للانخراط فيما يسميه الباحثون "السلوك المساعد". هذا يعني أنه من غير المحتمل أن يتدخلوا عندما يشهدون تنمراً أو عندما يرون شخصاً ما يتعرض للاعتداء. وجدت دراسة لجمعية علم النفس الأمريكية (APA) أجريت عام 2019 أن الذكورة السامة يمكن أن تمنع الرجال من مواساة الضحية، وطلب المساعدة، والوقوف في وجه الجاني. الرجال الذين أيدوا الاعتقاد بأن الرجال يجب أن يكونوا أقوياء وعدوانيين كانوا أكثر عرضة لإدراك العواقب الاجتماعية السلبية المرتبطة بالتدخل كمراقب نشط. في حالات الاعتداء الجنسي، على سبيل المثال، كان الرجال الذين تميزوا بالسلوك الذكوري أكثر من غيرهم أقل عرضة لوقف الاعتداء. وجدت الدراسة أن الرجال سيتدخلون في أي صراع إذا اعتقدوا أن سمعتهم على أنهم ذكوريون تقليدياً قد تتعرض للخطر.