اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

كيف تصنع من قصة حياتك أسطورة

قصة حياتك أسطورة
كيف تصنع من قصة حياتك أسطورة
قصة حياتك أسطورة
لبعض التجارب التي تربطك بالآخرين أساسًا قويًا في الواقع
قصة حياتك أسطورة
الأساطير الشخصية تلون الشخصية التي تشاركها مع العالم
قصة حياتك أسطورة
نروي قصتنا دائمًا ليس فقط للآخرين ولكن بشكل ملحوظ لأنفسنا أيضًا
قصة حياتك أسطورة
كيف تصنع من قصة حياتك أسطورة
قصة حياتك أسطورة
قصة حياتك أسطورة
قصة حياتك أسطورة
قصة حياتك أسطورة
قصة حياتك أسطورة
5 صور

نروي على الدوام قصة حياتنا ونعيد سردها مراراٍ وتكراراً. وقد ننجرف خلال هذه العملية فنصنع أسطورة، هذا ما ذكرته د. سوزان كراوس ويتبورن في مقالها المنشور في psychologytoday.com. وتتابع كراوس، أستاذة علم النفس وعلوم الدماغ في جامعة Massachusetts Amherst: كيف ترد عندما يطلب منك الناس أن تخبرهم عن نفسك؟ ثمة أساليب عديدة للرد فيمكنك مثلاً التركيز على الحقائق، كالمكان الذي نشأت فيه ومتى تخرجت، وما شابه ذلك. وقد تكون أكثر تركيزاً وتتحدث عن نشأتك والعوامل التي دفعتك لاتخاذ خيارات حياتك الرئيسية. ربما تكون إجاباتك الآن أصبحت أكثر تلقائية، لذلك لم يعد عليك حتى التفكير في ردك. نظرًا لأن هذا السرد الذاتي لأسهمك أخذ شكله العام، حتى لو تغيرت التفاصيل، وسيسير ضمن الإطار الذي رسمته له.
تابعي المزيد:

ماذا تقول قصة حياتك عنك؟

لبعض التجارب التي تربطك بالآخرين أساسًا قويًا في الواقع


تعكس "قصة حياتك" إحساسًا شخصيًا بالذات والهوية. وقد يكون لبعض التجارب التي تربطك بالآخرين أساسًا قويًا في الواقع، مثل الحقائق حول عائلتك ومكان ولادتك. ومع ذلك، ستعكس العناصر الأخرى تفسيرك للأحداث الرئيسية، مثل هويتك، أو على الأقل إحساسك بها، مما يؤثر على السرد. قد تظهر العناصر البارزة في هويتك خصائص كالنوع أو العرق أو العمر أو الموقع أو الطبقة الاجتماعية. قد يتشكل معناها أيضًا من خلال الأعراف أو التوقعات الاجتماعية. يمكن أيضًا أن تستند الموضوعات البارزة على الطريقة التي توصلت بها لتحديد شخصيتك. على سبيل المثال، قد ترى نفسك متفائلًا أو انطوائيًا أو تحب التسويف وتؤجل أعمال اليوم للغد. لكن هل هذه التصورات مبنية على تأملات ذاتية دقيقة، أم أنها تشكلت من خلال الأساطير التي خلقتها عن نفسك؟ بمعنى آخر، هل أنت حقًا انطوائي، أم تعتقد أنك كذلك؟ تشير الأبحاث إلى أن استنتاجاتنا قد لا تكون دقيقة كما نتخيل.
تابعي المزيد: كيف تصبحين عارضة أزياء مشهورة؟

ركائز أسست شخصيتك

الأساطير الشخصية تلون الشخصية التي تشاركها مع العالم


فحصت دراسة أجراها عالم النفس ويليام دنلوب وزملاؤه بجامعة كاليفورنيا ريفرسايد ما أطلقت عليه عنوان: شريان الحياة للهوية السردية. وقامت بمقارنة تقييمات المراقبين الخارجيين لقصص حياة الآخرين مع التقييمات الشخصية التي صنعها رواة القصص عن أنفسهم. وقد دارت قصص السرد الشخصي للمشاركين في البحث حول الطرق والصفات الذاتية المتصورة من قبلهم مثل التفاؤل أو الاتكالية أو التسويف أو غيرها. والتي أدت إلى وصولك كمشارك لنتائج حاسمة. فنظرًا لاعتقادك أنك "متفائل"، على سبيل المثال، تمكنت من اكتشاف طريقة للبقاء إيجابيًا خلال عمليات الإغلاق ضد الوباء. أو لأنك "انطوائي"، قضيت الكثير من وقتك في الاستماع إلى الموسيقى وحدها في غرفتك. مثل هذه الأساطير الشخصية تلون الشخصية التي تشاركها مع العالم، ولكن هل يمكن للأشخاص الآخرين تمييز شخصيتك الحقيقية من هذه القصص؟ طلب الباحثون من المشاركين سرد مواضيع عن أنفسهم تركز على ما يفخرون به مثل تحصيلهم العلمي ومستويات الاداء لديهم، ونقاط التحول في حياتهم، مع تحليلات لهذه القصص وطرح أسئلة تحفيزية بارزة، مثل كيف كان المشاركون ينظرون إلى أنفسهم، وهل كانوا يمتلكون فن السيطرة على الأحداث في حياتهم؟. وكانت النتيجة أن سرد المشاركون أجوبة في مضمونها العام تحمل تعبيرات مثل: "أرى نفسي كشخص ثرثار" و "أرى نفسي كشخص مزاجي". بعد ذلك، وباستخدام نفس المعايير، قام فريق صغير من المراقبين الذين لم يقابلوا المشاركين بتقييم شخصياتهم، بناء على محتوى قصصهم فقط. في الدراسة، اكتشف المراقبون العديد من سمات الشخصية للمشاركين بشكل جيد إلى حد ما. كان من السهل اكتشاف بعضها، حتى ولو تم اخفائها مثل العصابية. من ناحية أخرى، كان من المرجح أن يروي الأشخاص الذين وصفوا أنفسهم بأنهم منفتحون للغاية على التجربة قصصًا تخفي هذه السمة دون أن يدركوا ذلك. كما وجد المراقبون الذين لم يروا الشخصيات المشاركة أن حكايات المشاركين غير تقليدية، كما اعتقد الباحثون الذين تعرفوا اليهم وكانوا يستمعون لسردهم فلم ينسجموا مع تجارب حياتهم الخاصة. وانشغلوا بفهم القصص بأنفسهم، فكانوا أقل قدرة على تحديد السمات الشخصية التي تتجلى داخل القصص.
تابعي المزيد: بيكا ميلانو.. الصيدلانية التي أصبحت أشهر صانعة كيك

من يعرفك أفضل؟


تعتبر ميزة سرد القصص المنتشرة في كل مكان، تعبيراً عن تفاعلاتنا الاجتماعية، كما لاحظ هؤلاء الباحثون. فنحن

نروي قصتنا دائمًا ليس فقط للآخرين ولكن بشكل ملحوظ لأنفسنا أيضًا

. وإذا كانت الشخصية تشكل تلك القصص حقًا، بل وتغيرها، فإن السؤال يصبح بعد ذلك إلى أي مدى تتطابق الأحداث التي نتذكرها مع التجارب التي حدثت في الحياة الواقعية؟. ضع في اعتبارك القصة التي قد ترويها عن اليوم الذي قابلت فيه شريكك. قد تعتقد أنك الشخص الذي بدأ الاتصال الذي أدى في النهاية إلى تكوين علاقة - ففي النهاية، أنت منفتح مع هذا الشريك. لكن كيف يصف شريكك تلك اللحظات الأولى معًا؟ من خلال فهم أن قصة حياتك قد تكون قد تشكلت بقوة من خلال رؤيتك لشخصيتك، فمن الممكن أن تدرك وتقبل أن الموقف كان في الواقع عكس الحكاية التي اعتمدتها. وهنا يمكن القول أنه من خلال فهم أفضل لكيفية تأثير الأساطير حول شخصيتك على الطريقة التي ترى بها نفسك والأحداث في حياتك، يمكنك تحقيق قدر أكبر من الوضوح بشأن هويتك.
تابعي المزيد: قصص نجاح ملهمة للشباب