بلس /حياتنا

قصص نجاح ملهمة للشباب

قصص نجاح ملهمة للشباب

العالم مليء بالإمكانيات اللامحدودة والفرص التي لا حصر لها، لكن حياتك ومهنتك محدودتان، مما يعني أن لديك وقتاً محدوداً للعثور على ما تبحث عنه وترك بصمتك على العالم خاصاً لمن مازال في مرحلة الشباب. هذا وقتك. إنه محدود فلا تضيعه. ابحث عن شيء تريد القيام به وافعله فقط. هكذا يبدأ الاشخاص الناجحون الحقيقيون دائماً...هؤلاء هم أشخاص بدأوا رحلتهم بدون رأس مال أو تمويل وأحياناً بدون تعليم أو خبرة، ولكن على الرغم من الصعاب، ظلوا قادرين على تحقيق نجاحات هائلة.
سيدتي تقدم أبرز قصص النجاح هذه لأغنياء العالم، ومنهم المشاهير من الفنانين والعامة والذين قد تركوا بصمة لهم في التاريخ جعلت الناس تشير إليهم بالنجاح وفقاً لـ entrpneur وذلك ليكونوا قدوة للشباب على مسار النجاح.


هوارد شولتز


أعطت رحلة إلى ميلانو مسوقاً شاباً يعمل في محمصة حبوب البن في سياتل فكرة لمقاهي راقية مثل تلك الموجودة في جميع أنحاء إيطاليا. لم يكن صاحب العمل مهتماً بامتلاك المقاهي ولكنه وافق على تمويل مسعى شولتز. حتى أنهم باعوا له اسم علامة تجارية راقية لهم.


جان كوم


ولد جان كوم، مؤسس WhatsApp، في قرية صغيرة بالقرب من كييف في أوكرانيا. هاجرت عائلة كوم، إلى كاليفورنيا بعد أن عانوا الفقر، وبدأ كوم في التعلم على أجهزة الكمبيوتر في أوقات فراغه. بحلول الوقت الذي كان يبلغ من العمر 18 عاماً، كان قد طور مهارات رائعة، وفي عام 1997، تم تعيينه بواسطة Yahoo! كمهندس بنية تحتية.
لقد أمضى عقداً في هذه الصناعة قبل أن يدرك الإمكانات الهائلة لصناعة التطبيقات في عام 2009 وبدء WhatsApp Inc. بحلول عام 2014، أصبح WhatsApp يتمتع بشعبية كبيرة. اشترى Facebook التطبيق مقابل 19 مليار دولار.


المخرج ستيفن سبيلبرج


واحد من أشهر المخرجين في السينما الأمريكية، انطلق سبيلبرج وأصبح واحداً من المشهورين عقب مروره بعدة مشكلات، بدأ ستيفن بتصميم شخصية “E. T” الشهيرة، ففي البداية حينما عرض هذه الشخصية رُفضت من قبل عدة مخرجين، إلى جانب أنه لم ينجح في الالتحاق بجامعة كاليفورنيا لـ3 مرات.
وعلى الرغم من كل تلك المشكلات، لم يعرف اليأس طريقاً لـ”ستيفن سبيلبرج”، وكان ذلك دافعاً حتى تمكن من استكمال دراستها وبعدها سعى إلى تحقيق حلمه بأن يكون مخرجاً للفيلم الذي يحتوي على شخصية “ET”، ليشهد نجاحاً كبيراً؛ حيث حقق الفيلم إيرادات وصلت إلى نحو 4 مليارات دولار، وصار واحداً من أصحاب قصص نجاح معروفة على مستوى العالم أجمع.


المؤلفة جي كي رولينج


جي كي رولينج مؤلفة قصة “هاري بوتر”، واحدة من أشهر الشخصيات على مستوى العالم، كانت جي كي عاطلة ولا تجد أي عمل تعيش منه، وكانت تعيش على معاش ضمان اجتماعي، إلا أنها كانت صاحبة خيال واسع وخصب.
ألفت جي كي رولينج الجزء الأول من “هاري بوتر”، ولم تكن مقتنعة بها إلى أن جاءت صديقتها وأقنعتها بالبحث عن مكان؛ لينشر لها الجزء الأول من الرواية، وواجهت جي كي مشكلات كثيرة إذ اتهمتها دور النشر بالتخاريف وأنها تهلوس، وفي النهاية وصلت لدار نشر اقتنعت بها وحولتها إلى كتاب، ومن بعدها اشترى أحد المخرجين المخرجين الكتاب وحوله إلى عمل فني؛ لتكون جي كي أول مليارديرة أمريكية، تجمع ثروتها من قصة وحيدة مكونة من عدة أجزاء، وتكون واحدة من أشهر قصص النجاحأول

X