بلس /حياتنا

كيف تكون شخصاً إيجابياً؟

كيف تكون شخصا إيجابيا؟

التفكير الإيجابي ليس سحراً ولن يجعل كل مشاكلك تختفي. ما سيفعله هو جعل المشاكل تبدو أكثر قابلية للإدارة ومساعدتك على التعامل مع الصعوبات بطريقة أكثر إيجابية وإنتاجية،..لقد أثبتت الدراسات أن الإيجابية والإنتاجية كلاهما يمكن أن يؤثر على صحتك الجسدية والعقلية، وأن كونك مفكراً إيجابياً هو الأفضل تابعت دراسة حديثة 70000 امرأة من 2004 إلى 2012، ووجدت أن أولئك الذين كانوا متفائلين لديهم خطر أقل بكثير للوفاة وفقاً لمجلة healthline. ويمكن تحقيق التفكير الإيجابي من خلال عدد قليل من التقنيات المختلفة التي أثبتت فاعليتها، مثل الحديث الذاتي الإيجابي والصور الإيجابية..فيما يلي بعض النصائح التي تساعدك على البدء في تدريب عقلك على كيفية التفكير بشكل إيجابي.


ركز على الأشياء الجيدة

المواقف الصعبة جزء من الحياة


المواقف الصعبة والعقبات هي جزء من الحياة. عندما تواجه أحداً، ركز على الأشياء الجيدة بغض النظر عن مدى صغرها أو عدم أهميتها على ما يبدو على سبيل المثال، إذا ألغى شخص ما خططاً، فركز على كيفية توفير الوقت لك لمتابعة برنامج تلفزيوني أو أي نشاط آخر تستمتع به.


مارس الامتنان

فكري في الأشياء التي تجلب لك السعادة


لقد ثبت أن ممارسة الامتنان يقلل التوتر، ويحسن احترام الذات، ويعزز المرونة حتى في الأوقات الصعبة للغاية. فكر في الأشخاص أو اللحظات أو الأشياء التي تجلب لك نوعاً من الراحة أو السعادة، وحاول التعبير عن امتنانك مرة واحدة على الأقل يومياً. يمكن أن يكون هذا شكر زميل في العمل للمساعدة في مشروع، أو أحد أفراد أسرته لغسل الأطباق.
كتابة ما يشعرك بالامتنان..لقد وجدت الدراسات أن تدوين الأشياء التي تشعر بالامتنان من أجلها يمكن أن يحسن من تفاؤلك وشعورك بالرفاهية. يمكنك القيام بذلك عن طريق كتابة يوميات الامتنان كل يوم، أو تدوين قائمة بالأشياء التي تشعر بالامتنان لها في الأيام التي تمر فيها بأوقات عصيبة.


الفكاهة

 

كن منفتحا على الفكاهة في جميع المواقف


لقد وجدت الدراسات أن الضحك يقلل من التوتر والقلق والاكتئاب. كما أنه يحسن مهارات التأقلم والمزاج واحترام الذات.
كن منفتحاً على الفكاهة في جميع المواقف، خاصة الصعبة منها، يخفف على الفور المزاج ويجعل الأمور تبدو أقل صعوبة. حتى لو كنت لا تشعر به. التظاهر أو إجبار نفسك على الضحك يمكن أن يحسن مزاجك ويقلل من التوتر.


اقضِ الوقت مع أشخاص إيجابيين

السلبية والإيجابية مُعديان


لقد ثبت أن السلبية والإيجابية معديان...لذلك ضع في اعتبارك الأشخاص الذين تقضي الوقت معهم؛ فالشخص الإيجابي له تأثير معاكس على الآخرين..لقد ثبت علميا وتبعا لدراسات عدة : أن التواجد حول أشخاص إيجابيين يحسن احترام الذات ويزيد من فرصك في الوصول إلى الأهداف. أحط نفسك بأشخاص سيرفعونك ويساعدونك على رؤية الجانب المشرق


تدرب على الحديث الإيجابي مع النفس

هيا: أخبر نفسك أنه سيكون يوما رائعا


نحن نميل إلى أن نكون الأصعب على أنفسنا وأن نكون أسوأ منتقدي أنفسنا. بمرور الوقت، قد يتسبب ذلك في تكوين رأي سلبي عن نفسك يصعب التخلص منه...لإيقاف هذا، يجب أن تكون منتبهاً للصوت في رأسك والرد برسائل إيجابية، تُعرف أيضاً باسم الحديث الذاتي الإيجابي.
تظهر الأبحاث أنه حتى التغيير البسيط في الطريقة التي تتحدث بها مع نفسك يمكن أن يؤثر على قدرتك على تنظيم مشاعرك وأفكارك وسلوكك تحت الضغط.
اصنع طقساً تبدأ فيه كل يوم بشيء إيجابي وإيجابي. إليك بعض الأفكار:
أخبر نفسك أنه سيكون يوماً رائعاً أو أي تأكيد إيجابي آخر.
استمع إلى أغنية أو قائمة تشغيل سعيدة وإيجابية.
شارك بعض الإيجابية من خلال المجاملة أو القيام بشيء لطيف لشخص ما.

X