بلس /حياتنا

دراسة تكشف سبب آخر لبدء اليوم الدراسي متأخرًا

سبب آخر لبدء اليوم الدراسي متأخرا

تشير دراسة جديدة قادها باحثون في جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو إلى سبب آخر لتأجيل وقت بدء اليوم الدراسي للمراهقين ، إذ وجد الباحثون أن المراهقين الذين يعانون من الصداع النصفي والذين بدأت مدارسهم الثانوية قبل الساعة 8:30 صباحًا يعانون من متوسط ما يوازي 7.7 أيام من الإحساس بألم الصداع النصفي ​​شهريًا، حسب موقع "نيوز ميديكال"..إليكم تفاصيل الدراسة



علاقة بين قلة النوم والصداع النصفي


"تشير الأدلة إلى وجود علاقة بين النوم والصداع النصفي" ، قالت الباحثة الرئيسية للدراسة إيمي جيلفاند ، وهي طبيبة أعصاب في برنامج صداع الأطفال في مستشفيات بينيوف للأطفال بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو ، مشيرة إلى أن ما بين ٨% إلى ١٢% من المراهقين يعانون بالفعل من الصداع النصفي، وحسب الدراسة فإن الحصول على قسط كافٍ من النوم والحفاظ على جدول نوم منتظم قد يقلل من تكرار نوبات الصداع النصفي.

 

دراسة تنصح ب 8-10 ساعات كل ليلة


تنصح الأكاديمية الأمريكية لطب النوم المراهقين بالحصول على 8-10 ساعات من النوم كل ليلة؛ وذلك لتحديد مدى تأثير أوقات بدء الدراسة على وتيرة الصداع النصفي ، تواصل الباحثون مع طلاب المدارس الثانوية عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، وقدموا بطاقة هدايا بقيمة 10 دولارات لإكمال استطلاع صغير. استجاب للمسح ما يقرب من 1000 من طلاب الصف التاسع إلى الثاني عشر الذين يتناسب صداعهم مع معايير الصداع النصفي. وكانوا يتألفون من 509 طالبًا بدأوا الدراسة قبل الساعة 8:30 صباحًا و 503 طالبًا بدأوا الدراسة بعد الساعة 8:30 صباحًا.

 

تأثير فروق ساعات النوم


في حين أن متوسط عدد أيام الصداع شهريًا بلغ 7.7 يومًا المجموعة التي استيقظت مبكرُا و 4.8 يومًا لمجموعة الاستيقاظ المتأخر ، تقلص الفرق إلى 7.1 و 5.8 يومًا عندما قام الباحثون بتعديل عوامل مثل النوم غير الكافي وتخطي وجبة الإفطار،وكذلك بالنسبة للجنس والصف وحجم الواجبات المنزلية واستخدام أدوية الصداع النصفي. ومع ذلك ، ظل الفارق البالغ 1.3 يومًا بين المجموعتين كبيرًا.

X